وكالة الأنباء الكويتية الرسمية تنفي خبر نشرته حول انسحاب القوات الأمريكية من البلاد خلال 3 أيام وتؤكد تعرضها للاختراق.. وواشنطن تؤكد التزامها بأمن الكويت

الكويت- واشنطن – متابعات: نفت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية “كونا” ما نشرته في وقت سابق الأربعاء، عبر حسابها على “تويتر”، بشأن عزم القوات الأمريكية الانسحاب من البلاد خلال ثلاثة أيام.

ونشرت الوكالة تغريدة أكدت فيها تعرض حسابها على تويتر لاختراق، وأنها “لم تبث أي خبر حول انسحاب القوات الأمريكية وتشدد على ضرورة تحري الدقة في تداول المعلومات والأخبار ونقلها والحرص على استقاء المعلومات من مصادرها الصحيحة والرسمية”.

وكان حساب “كونا” قد نشر في وقت سابق تغريدة زعمت أن وزير الدفاع الكويتي، أحمد المنصور، قال إنه تلقى خطابا رسميا من قائد معسكر عريفجان يعلن سحب القوات الأمريكية.

ولم توجه الكويت على الفور أصابع الاتهام إلى أي طرف باختراق الوكالة.

يأتي ذلك في ظل توترات شديدة في المنطقة، على خلفية اغتيال الولايات المتحدة قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ورد طهران، فجر الأربعاء، بقضف مواقع تضم قوات أمريكية في العراق.

من جانبها، قالت السفارة الأمريكية في الكويت اليوم الاربعاء إن الولايات المتحدة الأميركية ملتزمة بأمن الكويت .

وأضافت السفارة الأمريكية ، حسبما أفادت صحيفة “الأنباء” الكويتية على موقعها الإلكتروني اليوم ، :”التزامنا بأمن الكويت لم ولن يتغير ومستمرون في عملنا بشكل طبيعي “.

كانت وكالة الأنباء الكويتية “كونا” قد أعلنت اليوم اختراق حسابها على “تويتر” وبث خبر عار عن الصحة حول انسحاب القوات الأمريكية من الكويت خلال ثلاثة أيام .

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. مقتبس (وأضافت السفارة الأمريكية ، حسبما أفادت صحيفة “الأنباء” الكويتية على موقعها الإلكتروني اليوم ، :”التزامنا بأمن الكويت لم ولن يتغير ومستمرون في عملنا بشكل طبيعي “.)
    والله ياأمريكا التزامكم بأمن من ( يدفعون) لم ولن يتغير حتى آخر قطرة نفط في بلدانهم ….وبعدها ….كش ملك !!

  2. إن أرادت أميركا حربا مع إيران.
    فلابد من سحب جيشها من المنطقة.
    حتى لاتستهدفه إيران.قالو بين زلات اللسان توجد الحقيقة.لا إختراق ولا هم يحزنون.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here