وقاحَة ترامب وجَشَعُه وابتزازِه تَمْتَد إلى العِراق.. طَلبَ تريليونات الدُّولارات نِفْطًا مِن العبادي تَعويضًا عَن الغَزو والاحتِلال فجاءَ ردّ الأخير صادِمًا وغَير مُتَوقَّعٍ.. لماذا؟ إليْكُم التَّفاصيل المُذهِلة

عبد الباري عطوان

لا يُخامِرنا أدْنَى شَكْ في أنّ تركيبَة شَخصيّة الرئيس الأمريكيّ دونالد ترامب هِي خَليطٌ مِن الغَباء والحَماقة والابتِزاز والجَشَع، ولكن لَمْ يَخطُر ببالِنا مُطلَقًا أن يَصِل بِه الأمر إلى دَرجةٍ مُطالَبة السيد حيدر العبادي، رئيس الوزراء العِراقيّ السّابِق بضَرورة دَفْع بلاده (العراق) تكاليف غَزو الولايات المتحدة لها عام 2003، وبَقائِها فيه حتّى عام 2011، وذلِك عِندما التَقَيا في واشنطن في آذار (مارس) الماضي.

والأغْرَب مِن طلب ترامب ردّ السيد العبادي الذي قال له “نحن نَعمل عَن كَثَبٍ مع العَديد مِن الشَّرِكات الأمريكيّة النِّفطيّة التي لهَا مَصالِح في العِراق”، أي أنّ الثَّرَوات الكُبرَى التي تُقَدَّر بآلافِ المِليارات تَكفِي لتَغطيةِ هذا المَطلَب الابتزازيّ الاستفزازيّ.

كُنّا نتَوقَّع مِن السيد العبادي، أن يَعكِس السُّؤال، ويُطالِب الرئيس الأمريكيّ بتَعويضاتٍ بعَددٍ مِن التِّريليونات مِن الدُّولارات عَن الحِصار الذي فرضته الولايات المتحدة على العِراق لأكثَر مِن 12 عامًا بَعد غَزو الكُويت، وهُوَ الحِصار الذي أدَّى إلى استشهادِ أكثَر مِن مِليونِ طِفْلٍ، وتَدمير مُعظَم مُدُن العِراق وبُناه التَّحتيّة بسَبب القَصْف الأمريكيّ عام 1991، ثُمَّ بعد ذلِك الإجهاز على ما تَبَقَّى مِن العِراق، وقتل مِليون عِراقيٍّ إضافيٍّ على الأقَل أثناء الغَزو والاحتِلال عام 2003، حسْب مجلة “لانست” الطِّبِّيّة العالميّة المُحتَرَمة.

 

***

لا نَستغرِب أن يَصْمُت السيد العبادي إزاء هذا الطَّلبْ الاستفزازيّ الوَقِح مِن قِبَل الرئيس الأمريكيّ، ولم يَرُد عليه بالشَّكلِ المَطلوب، لأنّه كانَ يُريد دعمه للبَقاء في السُّلطة لدَورَةٍ أُخرَى، وقد تَأكَّد ذلِك بكُل وُضوح عِندما تَعهَّد بالتزامِ العِراق بتَنفيذِ العُقوبات الأمريكيّة المَفْروضة على إيران قبل أيّام مَعدودة مِن فَرضِها، الأمْر الذي أثارَ مَوجةَ غَضَبٍ عارِمَةٍ داخِل العِراق وخارِجِه.

مَوقِع “إكسيوس” الأمريكيّ الإلكترونيّ الذي كَشَفَ المُحادَثة هَذهِ بين الرئيس ترامب وضَيفِه العبادي في البيت الأبيض في آذار (مارس) الماضي، أكَّد أنّ هيربرت مكماستر، مُستَشار الأمن القَوميّ الأمريكيّ الأسْبَق الذي عَزَلَه ترامب، اعتَبر تِكرار رئيسه لهذا العَرض أمْرًا مُسيئًا لسُمعَة الوِلايات المتحدة، بينًما رأى فيه وزير الدِّفاع الحاليّ جميس ماتيس أنّه يُشَكِّل انتهاكًا للقَوانين الدوليّة، ورُبّما تَكون مُعارَضة ماكماستر هِي التي عَجّلت بفَصْلِه، ولا نَستبعِد أن يَدفَع ماتيس الثَّمَن نفسه لهذا السَّبَب، بالإضافةِ لأسبابٍ أُخرَى.

ترامب اشتَكى أثناء حملته الانتخابيّة الرئاسيّة قبل عامَين مِن أنّ الولايات المتحدة أنْفَقَت تيرليونات الدُّولارات، وخَسِرَت آلاف الأرواح (حواليّ أربعة آلاف جُنديّ و30 ألف جَريح)، ولكنّها لم تَحصُل على شَيءٍ في المُقابِل، وانتقَد الحُكومات السَّابِقة التي لم تَحْتَل آبار النِّفط العِراقيّة وتُسيطِر عليها لعُقودٍ قادِمَةٍ، ولهذا أرادَ مِن السيد العبادي تَعويضات مِن عَوائِد النِّفط العِراقيّ.

الشَّرِكات الأمريكيّة حَصَلت على عُقودِ احتكارٍ لاستغلالِ النِّفط العِراقيّ والتَّنقيب عَن آبارٍ جَديدةٍ لمُدَّة ثلاثين عامًا، ويَعود الفَضْل في هذا للسيد حسين شهرستاني، وزير النِّفط العِراقيّ الذي اختارَه الحاكِم العَسكريّ بول بريمر لهذا المَنْصِب، ومِن أجلِ هذا الغَرض، ويَبدو أنّ هَذهِ المُكافآة الثَّمينة لم تُشْبِع جَشَع الرئيس ترامب، ورُبّما لو استمرَّ السيد العبادي في مَنصَبِه لحَصَلَ على هَذهِ التَّعويضات كُلِّيًّا أو جُزْئيًّا، فالذين حَكَموا العِراق بعد الاحتِلال كانَ هدَفَهُم الأساسيّ هُوَ إرضاء المُستَعمر الأمريكيّ بكُل الوَسائِل، حتّى لو جاءَ ذلِك على حِساب الشَّعب وسِيادَة البِلاد، ورَهْنِ ثَرواتِها.

بوب وودورد، مُؤلِّف كِتاب “الخوف… ترامب في البيت الأبيض”، كَشَفَ أنّ الأخير طالَب مُساعدِيه بالبَحث واستخراج مَعادن نادِرة في أفغانستان مِثل الذَّهب والفِضَّة واليُورانيوم لتَمويلِ تَكلِفَة الحَرب الأفغانيّة، وقُوبِل طلبه هذا بالاستِهجان بسَبَبْ سيْطَرة الطّالبان على أكثَر مِن 74 بالمِئَة مِن الأراضي الأفغانيّة، وتَدهور الأوضاع الأمْنيّة في البِلاد.

 

***

العِراقيّون هُم الذين يَجِب أن يُطالِبوا أمريكا بالتَّعويضات الماليّة عَن كُل ما لَحِق بهِم وبِلادهم مِن قَتْلٍ ودَمارٍ جرّاء غَزوِها لبلدهم واحتلالِه لثَماني سنوات تَحت أسباب ثَبُتَ كَذبها وهِي أسلحة الدَّمار الشَّامِل، ولكن الأمْر المُؤسِف أن حُكّام العِراق الحاليين، أو مُعظَمهم، لا يَجرؤون فقَط على المُطالبة بهَذهِ التَّعويضات المَشروعة، وإنّما أيْضًا بإخراجِ 6000 جنديّ أمريكيّ ما زالوا يتَواجَدون في قَواعِد على الأرض العِراقيّة، ويُشَكِّلون انْتِهاكًا لسِيادَة البِلاد.

أمريكا دمَّرت العِراق، ونهَبت ثَرواتِه، ومَزَّقَت وِحدَته الوطنيّة التُّرابيّة والدِّيموغرافيّة، وحَوّلته مِن دَوْلَةٍ إقليميّةٍ عُظْمَى إلى دَولةٍ مُتَسَوِّلةٍ مُستَدينة غارِقَةٍ في الفَساد والطائفيّة، وبُدون هُويّة وطنيّة جامِعَة، ومع ذلِك هُناك مَن يُدافِع عنها، ويُقَدِّم الحُكم هَديّةً لَمَن أوصَلوا بلدهم إلى هذا الوَضعِ المُزري والمُخْجِل.

كُلُّنا ثِقَةٌ بأنّ الشَّعب العِراقيّ الذي قاوَمَ الاحتِلال الأمريكيّ وهَزمَه، وأجبَره على الرَّحيل مَهزومًا سيَنْتَفِض في وَجهِ هَذهِ الغَطرسةِ الأمريكيّة، وسَيَثْأر لشُهدائِه الأبْرار، وسيُعيد العِراق إلى المَكانةِ التي يَستَحقّها في صَدْر الأُمَم.. ونَراها قَريبَةً بإذْن الله.. والأيّامُ بَيْنَنَا.

Print Friendly, PDF & Email

63 تعليقات

  1. إلى الاخ احمد الجزائري
    قصتك شيقة وذات مغزى ،لكنها لاتنطبق على المواطن العراقي ،فاظررف التي مر بها العراق تختلف سابقه عن اليوم لان العراق لم يكن على قلب رجل واحد حين غزا االاميركيون بغداد 2003 !
    وبعد الغزو المشوم وتوحييد الصف والكلمة في العراق الابي اقدم على جرأة لم يعرفلها التاريخ مثيلا المواطن العراقي الشهم الصحفي المشهور منتظر الزبيدي على خلع فردتي حذائه وقذف بهما على وجه الرئيس الاميركي جورج دبليو بوش الذي تخطاهما بمساعدةحرسه الخاص الذين دفعوه الى جانب وهو في موتمر صحفي مشترك مع نور المالكي رئيس وزراء العراقانذاك في من القرن الماضي وماتزال ؟
    مع اطيب تحياتي
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  2. وماذا تنتظر ياسيد عطوان من هؤلاء الذين جاؤوا على ظهر الدبابات الأمريكية؟إنهم ممتنون لأسيادهم الذين ساعدوهم على الوصول إلى السلطة ونهب خيرات وثروات العراق.مايتير الضحك هو أن البعض يقول إن العراق يوجد حاليا في حلف المقاومة والممانعة.رحم الله صدام حسين لولا بعض أخطاءه والخيانة التي تعرض لها داخليا وخارجيا لبقي العراق مهاب الجانب وواحد من القوى الإقليمية.

  3. الرئيس ترامب كان ضد الحرب وغزو العراق وصرح بذلك وقال مرارا أن نظام حكم صدام كان عنصر أمن واستقرار في الشرق الأوسط وانتقد بوش الأب والابن وكلينتون ،، فهم يكرهونه ،، للتذكير هؤلاء هم من سرقوا أموال ليس فقط من العراق بل من الدول التي وافقت وساهمت على غزو وتدمير العراق بالاخص دول الخليج، الآن حان وقت الحساب، الرئيس ترامب رجل عملي، إذ يبدو أنه يشك أن هؤلاء قد احتفظوا بما سرقوه لأنفسهم ويريد أن يفضحهم، والمتابع للشأن الأمريكي يعلم علاقة ترامب ليست جيدة بل سلبية وشبه عداء معهم، لعل تصريحاته ومطالبته بالتعويضات إنما قد تكون عامل ضغط كي تعلن الدول الخليجية عن المليارات التي دُفعت لعائلة بوش على وجه الخصوص ثمن غزو العراق. لا ننسى الرحلات المكوكية لآل بوش الى السعودية والخليجية .

  4. لا وقاحة ولا من يحزنون لا خدمات بالمجان ، معظم الدول العربية ساهمت وتآمرت على تدمير وقتل وتشريد وإسقاط نظام الحكم في العراق ، الآن حان وقت الحساب والدفع ليس هذا فقط بل تقديم المتسببين في تدمير العراق مثل جورج بوش الأب الذي توفي وفر بجلده وبوش الابن وكلينتون وبلير وحسني مبارك والبرادعي وشيوخ الخليج الى المحاكم الدولية وتعويض ورد الاعتبار للعراق ، فهؤلاء أيديهم ملطخة بدماء العراقيين

  5. لا يصل الى الشعب العراقي الا النزر اليسير من عوائد النفط العراقي اما الجزء الاكبر منه فيذهب الى جيوب اشخاص وحسابات شخصيه لاشخاص يحملون الجنسيات البريطانيه والاوروبيه الغربيه وتودع في حسابات في بنوك تلك الدول فاذن عمليا البترول العراقي هم ياخذونه اصلا وللعلم لم يصدر العراق منذ اكتشاف البترول فيه هذه الكميات التي يصدرها اليوم والبالغه اكثر من خمسة ملايين برميل في اليوم اما تصريح ترامب فهو فقط للتهديد وبث الرعب في قلوب هولاء بما معناه اذا لعبتوا بذيلكم فاننا سنضع يدنا على حساباتكم فهو رجل عصابات ويعرف جيدا كيف يبث الرعب في قلوب الصغار.

  6. يا سيد عبد الباري عطوان اعرف جيدا انك مهموم مثل كل رجل شريف في هذا الوطن العربي
    و لان كيف تريد ان يكون رد العبادي و انت سيد العارفين و كتبت ما كتبت على خيانة العراقيين لبلدهم العراق الحضارة
    طبعا السيد العبادي لا يستطيع ان يقول العكس و ليس بغريب عن كل انسان شريف يعرف ماذا حدث للعراق و لصدام حسين رحمه الله تعالى السيد العبادي و الكثير من امثاله الذين أتوا على ظهر دبابة أمريكية لا يستطعون ان يقولوا لاء لامريكا و لترامب و لأي حاكم أمريكي لانهم ليس لهم لإمكانيات لسياستهم العرجاء كيف كان العراق و كيف اصبح مشتت و هذا بفضل الخونة الذين باعوا و اشتروا في حق الشعب العراقي و الحمد الله الذي يوجد في العراق رجال شرفاء استغلوا هذا الاغبياء من الخونة و سيطروا على الحكم مهما ما كانت أجندتهم السياسية لا يهمني كل ما يهمني انهم أعداء امريكا و الصهاينة و هذا يكفي و حب من حب و كره من كره

  7. الاخ المكرم عبد الباري عطوان
    لقذ وفيت ومكفيت في هذ التحليل القيم حول هذ المطلب الغبي من معتوه رجل البيت الابيض ترامب من حكومة العراق بدفع تريليونات الدولاراتت نفطا عن الغزو الاميركي للعراق ،فهو غباوة مابعدها غباء وكانه يقول ” قتلتك واريد ديّتك ”
    لااريد ان اعدد الجرائم من قتل وتشريد وسجن وتعذيب ومصابين ومقعدين من شعب العراق العريق في أصالة شعبه وحضارته الزاهرة عبر تاريخه العربي -الاسلامي المجيد ، اوضح التحليل مافعلته يد الاجرام الاميركي خلا هدا الغزو الاجرامي المناهض لكل القيم والاعراف الخلقية والانسانية والشرائع الدينية السماوية ،
    ومن صدفة المقادير ان يأتي طلب الرئيس ترامب الغبي في الوقت الذي ذهب فيه الرئيس الغازي المجرم الاكبرجورج بوش والذي بإذنه تعالى سيلحق به ابنه الاجرم جورج دبليو قريبا انشاء الله،
    اما هذا الممعتوه فهو ليس وقحاً فقط كما ذكر التحليل وانما هو الاوقح وليس غبياًفقط وانما الاغبى ،وليس جشعاً فقط بل
    بل هو الاكثر جشعاًوليس ابتزازياًونصاباً ومحتالاً ،بل هو انصب وكذاب أشر وبالاضافة فأنه متقلب جداً مايقوله في ظلام الليل الدامس يمحوه ضوء الفجر ، والامثلة عى ذلك ساطعة كضياء الشمس لمن يتابع اقوال وتصريحات وخطابات هذ ا المعتوه
    والت بلغت اكاذيبه اكثر من 4000 مرة خلا ل اقل منعامين على رئاسته للبيت الابض حسب استفتاء اجرته محطة CNN الإخبرية الاميركية في شهر اكتوبر الماضي
    اما الادهى والاجأمرّ من ذلك فهو جبان يهدد ويزمجر ويرغي ويزبد ثم لايلبث ان يعود فيبلع زبده ألا في حالة واحدة ضد العرب وقضايا العرب وبالاخص القضية الفلسطينية فهو يظهر كفرعون في زمنه !
    امالماذا يظهر كفرعون و يصوب سهامه وفرعونيته على العرب فهذا جوابه عند المشير الفرعوني وحكام الخليج الاعراب ،ويصدق المثال القائل ” مين فرعنك يافرعون ؟ ” فيحيب الفرعون الاميركي بقوله ” وجدت في مصر السيسي والسعردية وحكام خليجيين يعتبرونني فرعونهم (خوفو ) الاكبر
    اخي عطوان
    اخي عطوان
    امالسؤال عن السبب الرئيسي في طلب ترامب لهذا التعويض من العراق في هذا الوقت بالذات يكشف الهدف الخسيس الذي يرمي اليه معتوه البيت الابيض وهو الضغط على العراق كمايقول حكام السعودية وبعض دويلات الخليج ومصر السيسي في تخوفهم من وقوع العراق في احضان ايران ومن ثم يصبح المربع الشيعي حقيقة واقعية ووحدة مكتملة تشمل ايران والعراق وسوريا ولبنان الذي يبرز فيه نفوذ وقوة حزب الله كدولة قائمة بذاتها ،وان يحظى هذا لتحالف بدعم وتأييد قوي على الساحة العربية سيماوان اسرائيل والسعودية ودول اخرى عربية وخليجية تعتبر هذا التحالف اخطر تهديداً لكياناتهاالورقية،؟
    اخي عطوان
    اعتقد جازما ان العراق اليوم ليس عراق الامس القريب والبعيد ، بعد خسارة حيدر العبادي لن يخضع العراق لاي ابتزاز اميركي ، فالولايات المتحدة نفسها مدينة للعراق ليس فقط تعويضات عن خسائره البشرية والمادية وانم للاموا ل التي نهبها
    الحاكم العسكري على العراق بعد الغزو بول بريمر ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد والرئيس جورج دبليو بوش نفسه من خزينة صدام حسين والت تقدر بعشرات المليارات من ادولارات وسبائك الذهب وبيع النفط العراقي الذي كان يذهب للخزينة الاميركية
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  8. طرمب يعرف تماما حكام العراق الذين يخاطبهم كما يعرف تماما من هم ال سعود لذلك فهو يهينهم بين الفترة والأخرى ليذكرهم بحقيقة أنفسهم وبانه رب نعمتهم، ولانه خبر معدنهم الرخيص يستجرئ على إهانتهم ويطالبهم بالدفع بالتي هي احسن.

  9. إبتز هاذ الرئيس ولي العهد السعودي مرارا وتكرارا وعلي الملأ وأنا الْيَوْمَ رغم تقديري لولد سلمان لكن لا أستطيع ان أتصور حدود وقاحة ترانب بعد انتهاء أزمة المرحوم خاشقجي
    فسيعتبر ترامب أنه الوحيد اللذي حمي ابن سلمان وستتوالي طلبات الدفع المجحفة فيا حرقتي علي العرب وثروات العرب في عهد هاذ الجشع

  10. اين الوقاحة في رئيس يحب وطنه امريكا،،،مادام لا احد يحب العراق

  11. اين الوقاحة في رئيس يحب وطنه امريكا،،،مادام لا احد يحب العراق

  12. أولئك باعوا كرامتهم و اشتروا بثمنا كرسي الذل في نادي الأقوياء.
    …………………… تروي قصص بائعي الكرامة……………………
    يروى أنه في أثناء وجود الاستعمار البريطاني في الهند،صفع ضابط بريطانيً مواطنًا هنديًا على وجهه،وكانت ردة فعل المواطن الهندي أن صفع الضابط بكل ما يملك من قوة حتى أسقطه أرضًا.. ومن قوة الصدمة المذلة، انسحب الضابط من المكان، وهو يردد كيف يتجرأ مواطن هندي على صفع ضابط في جيش، امبراطورية لا تغيب عنها الشمس؟ وكان متجهًا إلى مركز قيادته ليحدثهم بما حصل، ويطلب المدد لمعاقبة هذا المواطن الذي يراه ارتكب جرمًا لا يغتفر.
    لكن القائد الكبير هدأ من روعه وأخذه إلى مكتبه،وفتح خزينة نقود ممتلئة بمئات الآلاف من النقود قائلا للضابط :
    خذ من الخزينة 50 الف روبية واذهب إلى المواطن الهندي واعتذر منه على ما بدر منك ، وأعطه هذه النقود، مقابل صفعك له. جُنّ جنون الضابط، قائلًا: انا من له الحق في صفعه وإذلاله، وقد صفعني وهو لا يملك الحق، وهذه إهانة لي ولك ولجيش صاحبة الجلالة، بل إهانة لصاحبة الجلالة نفسها.
    قال الضابط الكبير للضابط الصغير: اعتبر هذا أمرًا عسكريًا عليك تنفيذه من دون نقاش.. امتثل الضابط لأوامر قائده وأخذ المبلغ وذهب إلى المواطن الهندي، وعندما عثر عليه قال الضابط: ارجو أن تقبل اعتذاري صفعتك ورديت لي الصفعة وأصبحنا متساوين، وهذه خمسون الف روبية هدية مع اعتذاري لك.
    قَبِلَ المواطن الهندي الاعتذار والهدية، ونسي انه صُفِع على تراب وطنه من مستعمر يحتل أرضه، والخمسون الف روبية في تلك الفترة كانت تحسب ثروة طائلة.. اشترى المواطن الهندي بجزء من المبلغ منزلًا، واحتفظ بجزءٍ آخر، واشترى بجزءٍ (ركشة)، والركشة وسيلة نقل أجرة بثلاث عجلات يستخدمها الهنود في تنقلاتهم..اشتغل هذا المواطن واستثمر المبلغ في التجارة وفي وسائل النقل وتحسنت ظروفه واصبح مع مرور الوقت من رجال الأعمال.. ونسي الصفعة، لكن الإنجليز لم ينسوا صفعة الهندي للضابط.. وبعد فترة من الزمن استدعى القائد الانجليزي الضابط قائلا: أتذكر المواطن الهندي الذي صفعك.. قال كيف أنسى.. قال القائد: حان الوقت لتذهب وتبحث عنه، ومن دون مقدمات اصفعه أمام أكبر حشد من الناس.. قال الضابط: لقد صفعني وهو لا يملك شيئا،واليوم وقد أصبح من رجال الأعمال، وله أنصار وحراس، مكّناه من قوة لا يحلم بها، لن يصفعني اليوم فقط بل سيقتلني.. قال القائد لن يقتلك، اذهب ونفّذ الأمر من دون نقاش.
    امتثل الضابط لأوامر قائده وذهب إلى حيث الهندي وحوله أنصاره وخدمه وحراسه وجمع من الناس، ورفع يده وبكلّ ما يملك من قوة صفع المواطن الهندي على وجهه حتى أسقطه أرضًا، من دون ان تبدو من الهندي أي ردة فعل، بل لم يجرؤ على رفع نظره في وجه الضابط الانجليزي..اندهش الضابط وعاد مسرعًا إلى قائده.. قال القائد للضابط: إني ارى على وجهك علامات الدهشة والاستغراب.. قال نعم. في المرة الأولى رد الصفعة بأقوى منها وهو فقير ووحيد، واليوم وهو يملك من القوة ما لا يملك غيره لم يجرؤ على قول كلمة فكيف هذا؟
    .. قال القائد الإنجليزي: في المرة الأولى كان لا يملك إلا كرامته، ويراها أغلى ما يملك فدافع عنها، وفي المرة الثانية بعد ان باع كرامته بخمسين الف روبية، لم يستطع الدفاع عنها خوفا على مصالحه.

  13. سالم العربي من العراق
    ;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;;
    من يحكم العراق اليوم إيران وإسرائيل؟

  14. سيدي،
    اين هي وقاحة ترامب من وقاحة الاخوان المتأسلمين الذين يدعون احتكار الدين ويوزعون حجوزات مضمونة على طاولات الافطار في الجنة؟

  15. يا سيد عبد الباري كما ترى فأن عقلية (الإلغاء) وعقلية (كل شيء من أجل القائد الضرورة أو فلنقل العمامة الضرورة) لا زالت متوفرة لدينا…ففي عهد صدام كنا نشتكي وكان الجواب ((اسكتوا فالان نحن مشغولين بالنضال من أجل الدفاع عن البوابة الشرقية)) وكان المنتفعين من موائد صدام من العراقيين هم من يقمعنا. والان لدينا نغمة ((اسكتوا فنحن مشغولين بالنضال من أجل المذهب أو القومية))..وايضا نشأت طبقة جديدة من الطبالين ومن وعاظ السلاطين الذين (يحرفون الكلم من موضعه) ويلوون ألسنتهم ليقولوا هذا من عند الله وماهو من عند الله…

    حسبي الله ونعم الوكيل…وليعلم من يدافع عن الباطل ..إن الله حسيب رقيب وما يعتلفونه الان من السحت الحرام سيدفعون ثمنه يوم الجزاء يوم ينادي المنادي (الا لعنة الله على القوم الظالمين)
    استاذ عبد الباري …البصرة بلا ماء!!!والذباب الالكتروني العراقي يقول …اسكتوا
    ووعاظ السلاطين يصرخون …اسكتوا

  16. يا سيدي، تأتي هذه الافتتاحية في اليوم الذي توفي فيه المحروق جورج بوش الاب وبئس المصير، الامبراطور الذي احتل العراق وفرض عليه الحصار بموافقة كل الامم المتحدة فهي لا تتحد الا لتشريع جرائم الحرب. سيبقى العراق في قلوبنا، وطالما ينزف العراق تنزف قلوبنا. يمكن لترامب ابتزاز مستعمراته في الخليج، لأنه لم يجاوز الصواب عندما قال ان انظمتها ستنهار دون حماية امبراطوريته، لكن كيف يبتز العراق؟ هل جنوده تحمي العراق، والعراق طردهم من ارضه بمقاومته الباسلة؟ اي مستوى بائس من الوعي السياسي في الطبقة الحاكمة في هذه الدول الفاشلة؟ كيف يبتزّكم، يا تنابل، وفيكم مقاومة تنتصر على فرق الموت داعش، وتطرد الامريكي من ارضكم؟ كيف؟ عار عليكم وبئسا لكم متى حييتم. سيأتي يوم تنبش به قبوركم وتقذف به جثثكم في البحر لأنها دنسة، تدنس تراب الوطن، تراب عربي وطن الكرامة والعزة، يا انذال. وكل مياه البحر لن تطهرها، وسنقذفها في المحيط الهادي لتدنس شواطئ اسيادكم الامريكان، يا عبيد.

  17. اولا الحصار عربي وعالمي.وخصوصاة دول لعرب ولحد الان .مغرب مصر سعوديه ماى ينطوك فيزا الا بعد اللتي واللتيا.الانتحاريين والتكفيريين عرب. من ارض الارظن و الخليج دخل الامريكي وقصفنا من اسكندريه وجده ثمةاخذ العرب يصفقون لمقاومه الوهابيه ضد الشعب العراقي.. يا عرب انتو حرب.الامريكي نهزمة بسهوله لولاكم.ولا توجد شركات امريكيه كبرى. بل روسيه وصينيه و
    منغوليه وماليزيه وايطاليه وانجليزيه. فلا تخرطون وتهرفون.نحن اشد منكم عروبه واقوى منكم ايمان. طراطير السلفيه والقومجيه. لاىقاعدة امريكيه جنوب بغداد ولاةامريكي كان يستطيع المشي بلا اذن منا..

  18. المشكلة ليست في ترامب إنما في حكام العراق.فهم من فتح خزاءن النفط والمال وافقوا على كل ما طلبته الإدارات الامريكيه ابتداء من الهالك بوش الأب إلى الله وكلينتون وأوباما لأن الذين حكموا العراق جيء بهم على دبابات امريكيه. واليوم ترامب يريد نصيبه ولو بمقدورهم لاسترجاع الرشاوي التي دفعت لرجال الدين السيستاني وغيره لإصدار فتاوى عدم معارضة الاحتلال الأمريكي..

  19. جاء في سنن أبي داود: عَنْ ثَوْبَانَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: «يُوشِكُ الْأُمَمُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا، فَقَالَ قَائِلٌ: وَمِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: بَلْ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ وَلَيَنْزَعَنَّ اللَّهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمُ الْمَهَابَةَ مِنْكُمْ وَلَيَقْذِفَنَّ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهْنَ، فَقَالَ قَائِلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا الْوَهْنُ؟ قَالَ: حُبُّ الدُّنْيَا وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ».
    هذا هو حالنا اليوم وبكل اختصار لآلاف الكلمات والتحليلات التي لن تسمن ولن تغني من جوع.

  20. لا نَستغرِب أن يَصْمُت السيد العبادي إزاء هذا الطَّلبْ الاستفزازيّ الوَقِح مِن قِبَل الرئيس الأمريكيّ، ولم يَرُد عليه بالشَّكلِ المَطلوب، لأنّه كانَ يُريد دعمه للبَقاء في السُّلطة لدَورَةٍ أُخرَى،

    أي سلطة ؟؟ هو لم يعد زئيسا للحكومة أصلا!

  21. ليس ترامب الاحمق والغبي انه يعرف مع من يتعامل مع العرب من محيطهم الى خليجهم هم الحمقى والمغقلون يامن تركوا عدوهم يستاسد عليهم والمثل العربي يقول (الحيط الواطية ينطها الجميع) ترامب يهين العرب كل يوم وهم صاغرون لقد قرات عن مايحصل اليوم قبل 55 عام والمراجع كثيرة خنجر اسرائيل لموشيه دايان ولنتنياهو مكان تحت الشمس وغيره بن غوريون ورافائيل ايتان كل مايحصل موجود في كتب عدونا ترامب صهيوني اصيل وهو مجرد ضابط لدى نيتن يا هو فقع قلبي منكم امة العرب كتابا ومفكرين وساسة لاتملكون قرارا ولا منهجا ولا كرامة ولا عزة اذلة صاغرون بما فعلت ايديكم

  22. المشكلة ليست في أمريكا فقط ..الكل يعرف ترامب وغيره ممن حكموا امريكا ..لكن المشكله فينا وفي الدول الاقليمينه
    لن يسقط العراق رغم كل التأريخ الأسود للمؤامرات التي تكالبت عليه ولن ننسى عندما بدأالتأمر على العراق والبارح كلنا رأى كيف قاد مبارك اكبر مصاعب التأريخ ضد العراق وواقعة الجلسه الطارئة لمؤتمر القمه العربيه التي حصل عليه بأيجاز ضرب العراق
    ولا ولن ينسى العراقيون شارع الموت بين العراق والكويت عندما ضربت القوات الأمريكية والبعض من العرب الجيش العراقي المنسحب من الكويت وساعدوا جماعتنا في تصوير الجيش المهزوم ..وليصف الجميع ان التأريخ لن يسامح الظلام جميعا ومنهم تراب الذي انحنت أليه الرقاب
    الله المستعان

  23. لايستطيع ترامب ان يحقق مايريد من العراق لان في العراق رجال اسقطت لهم الاف الجنود قتلى
    واسقطت كل مؤامراتهم بل وكل مراهناتهم على جعل العراق تابع لهم .
    وان الحشد الشعبي الان ومعه الجيش سيكون سدا منيعا لهكذا مخططات
    شكرا الاستاذ عبد الباري لاهتمامك ببلدك الثاني العراق

  24. يا سينايم المحترم ة لم ادافع عن اي نظام عربي فهذه انظمة قامت وتغولت في دماء شعوبها بدعم المخابرات الامريكية والبريطانية والفرنسية وتحظى بدعم الدول الغربية الاستعمارية والتي قامت على جماجم الشعوب الفقيرة فمثلا الانتخابات المصرية عندما فاز رئيس منتخب شجعوا الجيش على الانقلاب على الرئيس المنتخب وقبلها الجزائر فلولا الضوء الاخضر من امريكيا لما كان يجرؤ اي قائد عسكري على الانقلاب فيكفي تهديده بانه مجرم حرب وملاحق من قبل المحكمة الدولية وهذا كفيل بردع اي شخص ان يحترم القوانين الدولية وحقوق الانسان في بلده ومثال اخر قتل خاشقجي نهارا جهارا وخروج قائد اكبر دولة تدعي الديمقراطية وحرية الرأي وحقوق الانسان للدفاع عن القاتل واستقباله بالمحافل الدولية كلمة واحدة من هذا الرئيس ستلجم كل رؤساء الدول العربية ويتم تقديمه للعدالة ولكن هذه انظمة استعمارية هي من شجع التابعين لها على ضرب كل من يطالب بالعدالة الاجتماعية في بلاده وبناء عليه سنتهم هؤلاء القتلة بكل ما يحدث في دول العالم الثالث

  25. هناك كلمة للتباري موثقة : ” أمريكا بعد ١١ سبتمبر أصبح ثوراً هائجاً ، و ركبناه !”

    و لكن و للإنصاف ما قام به كرئيس وزراء كان لا بأس به ، و كان من المفروض أن يعمل أكثر .
    أما ما قاله بشأن إيران ، جاء قبل الوقت المناسب ، فأثار أتباعها عليه . بالرغم من ذلك الحكومة الحالية أيضاً مرغمة أن تنفذ ما يفرض عليها

  26. للسيد خالد نزال الا يوجد حكام عرب فعلوا بشعوبهم أكثر بأضعاف مما فعلته أمريكا.؟ لماذا تتسترون عليهم؟

  27. امريكا دمَّرت العِراق، ونهَبت ثَرواتِه، ومَزَّقَت وِحدَته الوطنيّة التُّرابيّة والدِّيموغرافيّة، وحَوّلته مِن دَوْلَةٍ إقليميّةٍ عُظْمَى إلى دَولةٍ مُتَسَوِّلةٍ مُستَدينة غارِقَةٍ في الفَساد والطائفيّة، وبُدون هُويّة وطنيّة جامِعَة، ومع ذلِك هُناك مَن يُدافِع عنها، ويُقَدِّم الحُكم هَديّةً لَمَن أوصَلوا بلدهم إلى هذا الوَضعِ المُزري والمُخْجِل وليس هذا فحسب بل سلمت العراق على طبق من ذهب لعدوه اللدود
    ايران والحكم لمن جاءوا على ظهور الدبابات الامريكية وهمهم الوحيد هو الانتقام من نظام صدام حسين ومن ما بات يسمى -العرب السنه !! – ان ترامب المهووس والجشع لا يعلم ان سلفه الجمهوري سئ الذكر بوش الابن وادارته الصهيونية المحافظة غزت العراق خارج اطار الشرعية الدولية بعد تلويح فرنسا بالفيتو واحتلاله هواحتلال غير مشروع وامريكا يجب ان تتحمل تكاليف الحرب ودفع تعويضات لاهالي الضحايا بدل ان تحصل على مكافأة من قبل اؤلئك الذين لايفقهون شئ في عالم السياسه !! ومنهم من يفاخر بأنه عميل لعدة اجهزة استخبارات عالمية .

  28. كلمة السر لفهم كل ما يجري في عالم اليوم جاءت في افتتاحية المقال (وقاحَة ترامب وجَشَعُه وابتزازِه تَمْتَد إلى العِراق.. طَلبَ تريليونات الدُّولارات نِفْطًا مِن العبادي تَعويضًا عَن الغَزو والاحتِلال فجاءَ ردّ الأخير صادِمًا وغَير مُتَوقَّعٍ) .. الدولار .. الدولار بدا بذهب اصفر امريكي والذهب الاصفر الامريكي كان بالاساس ينبع من مناجم وخيرات ارض امريكا والتي تعاظمت بالصناعه والزراعه .. عولمة الدولار دون عولمته هو سبب مشاكل العالم ..

  29. بأعتباري شخص يعمل في القطاع النفطي اؤكد للكاتب ان الشركات العاملة في العراق تعمل وفق عقود خدمة كما ذكر الاخوة المعلقين قبلي ..وعقود الخدمة محددة بحسب كمية الانتاج ومدة تشغيل الابار وعمق النفط وتكاليف الاستخراج

  30. الشركات النفطيه الروسيه والصينيه والايطاليه والبريطانيه هي من تعمل في النفط العراقي والامريكان يعملون كمقاولين ثانويين لديهم الان ومع سوء عقود النفط التي ابرمها الشهرستاني الا انها كانت شفافه.

  31. باعراقيين ان هذه الجريده الالكترونية (رأي اليوم) هي جريده لها قرائها في كل الوطن العربي وخارجه وان كاتب المقال كما تعرفون فهو كاتب عربي مرموق وقراءة مقالاته فقط يكفيك عن سماع كل الاخبار فهو عندما يتناول موضوع معين يشرحه بالكامل بتحليل دقيق ووافي ويعطي للقارئ الزبده بنهاية المقال. اني واثق ان اغلبكم يعرف هذا الكلام ولكن كلامي موجه للقله الذين لايعرفون ذلك ويكتبون ردود وكأنما يردون على بعضهم البعض داخل العراق ضمن مواقع التواصل الاجتماعي العراقية والتي تنطلق فيها الردود من منطلقات حزبيه او طائفية او قومية واذا كان هذا جائزا لمناقشة قضايا الوطن الداخليه فأنه لايجوز ان يكون ردا في هذا الموقع الالكتروني , فالقراء عرب ومنهم من يسكن خارج الوطن العربي ولايمتلك اي معلومه عن العراق لذلك كانت ردود بعض الاخوة العراقيين هنا قد اثلجت الصدور واوضحت الحقيقه الكامله التي قد تكون قد غابت او اهملها بشكل جزئي كاتب المقال لان منطلقاته قومية وكان ضد الامر برمته بل كان يعتقد ان بقاء صدام حاكما للعراق هو الافضل وهذا من حقه ونحترم وجهة نظره خصوصا وان من جاءوا بعد صدام قد خيبوا ظنون الناس وبمقدمتهم العراقيين رغم التغيير الذي يعتبره العراقيين ايجابيا بجوانب كثيره منها ان طريقة الحكم بالعراق اصبحت مختلفة تماما عن كل طرق الحكم الموجوده بالدول العربية وهي طرق حكم مازالت دكتاتورية استبداديه وحكم عوائل لكن العراق اصبحت له دميقراطية ناشئه (حتى ولو كانت هشه) وحرية صحافة ورأي واصبحت السلطة تتداول بالعراق سلميا بغض النظر عن كفاءة المسؤوليين واعتقد ان العراق ببداية الطريق الصحيح ليصبح دولة محترمة ديمقراطية تحترم شعبها وتعطيهم الحرية المطلقة بالتعبير عن ارائهم والاهم قدرتهم على تغيير من يحكمهم متى ماشعروا ان مايقوم به هو ضد العراق ومثال على ذلك موضوع النفط العراقي. فعندما شعر العراقيين ان السيد العبادي رغم انجازاته الكبيره طيلة اربع سنوات (تحرير العراق من داعش وانعاش الاقتصاد وعودة علاقات العراق العربية والدولية والحفاظ على وحدة العراق وطمر مشروع التقسيم الى الابد واستعادة كركوك ونفطها للسياده العراقية) قد يكون موقفه لايتوافق مع موقف اغلبية العراقيين فقد تم تغييره بالانتخابات بطريقة سلمية ولذلك لاخوف على العراق بعد الان فمثلما الحال باي دولة ديمقراطية يخفق المسؤول فيها ويتم استبداله , فأن العراق اصبح نفس الشئ وهذا يعني ان ارادة العراقيين هي من تحكم الان والعراقيين هم من حرروا ارضهم بكافة طوائفهم ومن كان يحارب مع العراقيين من قوات التحالف الدولي هي التحقت تاليا لتكسب شرف محاربة داعش وحتى لاتوجه لها الاتهامات انها كانت في مرحله ما تساعد الدواعش او على الاقل تغض النظر عن تحركاتهم. السيد العبادي كان رئيس وزراء ناجح وقد ادى ماعليه وسلم سلميا السلطة لغيره وقد يخفق وقد يصيب المسؤول القادم في القضايا الداخليه العراقية ولكن الشعب العراقي لم يسمح له ولالغيره ان يتخلى عن ثروات العراق وثوابته الوطنية والقومية مطلقا , حيث نرى الدول المجاورة تهرول قياداتها وتتسابق لركب قطار التطبيع وشعوبها عبيدا يقطعون رأس حتى من يكتب تغريده تخالف او على الاقل تنتقد جرائم حكامهم ومثال على ذلك قصة خاشقجي. قد يقول قائل وماذا عن الدماء التي سالت والحروب التي حدثت والبنية التي تهدمت , نقول هذا ثمن الحرية والديمقراطية وكل الدول المتقدمه مرت بهذه المراحل ولابد من الدماء للتخلص من اكبر دكتاتورية بالعالم. العراق بخير لانه لم يتنازل عن اي من الثوابت العربية والاسلامية عكس اشقاءه العرب وكان في حروبه يدافع عن كل العرب عندما اسقط مايسمى بخلافة داعش المجرمه واسقط دولتها بالعراق ولو لم يسقط العراق داعش لانتشرت بالوطن العرابي كالنار بالهشيم لوجود حواضن كبيره لها تشاركها نفس الايدلوجية في الوطن العربي وللاسف كان معظم العرب خلف الدواعش عندما احتلت ارض العراق عندما كان يسميهم الاعلام العربي العاهر ثوار عشائر سواء ان كان ذلك عمدا او جهلا. اطمئنك ياسيد عبد الباري وكل العرب ان العراقيين لم ولن يقبلوا لقيادتهم ان تهان مثل بعض القيادات العربية وهي تدفع الجزية صاغره وتزيد فقر العرب بالتلاعب بسعر البترول. لا والف لا ثروة العراق للعراقيين ولو ان قسم كبير منها الان يذهب الى جيوب الفاسدين ولكنها مسألة وقت حيث ان الشعب العراقي الذي لم ينهزم باي معركة وهو مؤمن بها لقادر على ازاحة هولاء الفاسدين مع الوقت ولكننا بالعراق فرحيين الان لاننا اصبحنا ناس لنا كرامة وعزة نفس ونستطيع ان نعبر عن راينا ونختار من يحكمنا بنفس الطريقه التي يستطيع المواطن في الدول المتقدمه ان يقوم بها. اننا نشعر اننا انتقلنا الى مرحله جديده متقدمه عن الدول العربية وهذا حال العراق دائما هو في المقدمة. اخيرا ربما يقول احدا ان هناك دول عربية اقوى من العراق نقول نعم ولكنها دول دكتاتورية تعامل شعبها كالعبيد وتمتهن كرامتهم وقد مررنا بهذه الفترة طيلة 35 عاما وكنا فييها اقوى من كل الدول ولكن لاكرامة لنا كمواطنين عراقيين ومن يقدم الكرامة وعزة النفس على لقمة الخبز المغمسة بالذل لابد ان يقبل بدولة ديمقراطية وان كانت بها الديمقراطية ديمقراطية هشه ولكنها في العراق والحمد لله في تحسن مستمر.

  32. العبادي سيدفع رغما عن انفه ، وكل الحكام العرب على شاكله العبادي وحتى المعارضه للحكومات العربيه فهي ليس افضل من حكوماتها ستركع امام السيد ترامب ، الا المقاومه في غزه ولبنان والسبب هو المسار الذي اتخذته ولن تتراجع عنه وهو تدمير العدو الصهيوني وطرده من فلسطين .

  33. الأستاذ الفاضل أبو خالد …. أتفق معك تماما أن ترمب وقح وأحمق وغبي وجاهل …. الخ وهو أمر صار يفهمه الأطفال قبل الكبار! لكن السؤال الذي طرحته من خلال مقالك الرائع هو: ما وصف من يلهث جريا خلف ترمب طالبا رضاه ….الى متى ستظل هذه الأمة “العظيمة في أفرادها” رهينة تسلط الجهلة والمجرمين والأغبياء والحمقى والأذناب ومعدومي الذمة يتحكمون بها وبمصير عظمائها!!!!

  34. لماذا نلف حول الحقيقة ونتجاهلها؟
    ساسة العراق الحاليين عتبوا علنا على اميركا عندما اخرجت صدام من الكويت ولم تكمل طريقها الى بغداد، ثم امضوا ١٢ عاما يطالبون اميركا بعزل صدام وتسليمهم الكرسي، وبعد خلع صدام بقيت اميركا لسنوات تعمل على تثبيت حكمهم وحمايتهم وتأسيس جيش جديد لهم وتدريبه، ووضعتهم في المنطقة الخضراء لتمثيل مسرحية العملية السياسية، وكتبت لهم دستور, ولم تغادر الا بعد ان اطمأنت عليهم.
    هذا ما يطلب ترامب ثمنا له وهذا ما يظن العبادي ان العقود كانت الثمن المناسب له , هم متفقون على السلعة ولا ينكر العبادي استلامها وافية, هم مختلفون على سعرها.
    وحتى بعد ان خسر المالكي ثلث العراق لداعش , اميركا اوقفتهم على ابواب بغداد وكركوك، وسليماني زحف هو وحشده تحت اجنحة سلاح الجو الأميركي.
    هذه هي الحقيقة , النظام الحالي لم يكن ليخلع النظام السابق ولم يكن ليستمر دون اميركا… العبادي يعرف ذلك تماما . وكل مواطن عراقي يعرف ذلك.

  35. احسنت المقال وقدمت افضل جواب.
    اعتقد انك عبرت عن مشاعر جميع العراقيين الذين يحبوا وطنهم.
    كثيرا من المتخصصين في القانون الدولي والخبراء في الصحه والسياسه
    لفتوا انتباه الحكومه العراقيه الى احقيتها في مطالبة امريكا والحلفاء
    بتعويضات قانونيه للدمار الذي خلفته هذه القوات في العراق.
    ولكن حكام العراق كلهم يحاولون البقاء في الكرسي والحصول على الحمايه الامريكيه
    ونسوا شعوبهم.
    علينا ان ندرك ان هؤلاء السياسيين مستوردين من بريطانيا وفرنسا
    مع العلم ان العراق مملوئا بالوطنيين الاحرار. هؤلاء الساسه المستوردين
    لا يستطيعون النجاح في حكم العراق و
    الشعب العراقي لايثق بهم لذلك يحتاجون التدخلات الخارجيه
    لايجاد الحلول.
    الاضرار والدمار في العراق لازال موجودا لان المواد المستعمله في الحرب
    خلفت امراضا صحيه معقده وهذه الامراض سوف تبقى
    اجيالا متعدده مثلما فعلت قنابل هيروشيما في اليابان.
    العراق لم يتلقى اية نوع من المساعدات الصحيه للابرياء الذين فقدوا
    صحتهم بسبب المواد المستعمله في الحرب.
    ترامب عن حرب العراق: “ان حرب العراق كارثة..
    مستشاره الجديد كان أكبر ”
    المخططين لها!

  36. الشعب العراقي لن يرضى بخيانة من وصلوا للسلطه على ظهر الدبابه الامريكيه فقط ليصلوا الى السلطه بعد الأخطاء الكبيرة لنظام صدام حسين من دكتاتوريه مطلقه وحربه مع ايران ثمانية سنوات وانتهت بتدمير البلدين الجارين ليرضي عربان الخليج وغزوه دوله عربيه عضو في للجامعه ألعربيه

  37. احسنت عزيزي الاخ عبدالباري واود ان اضيف لولا الاحتلال الامريكي لما ظهرت داعش التي عمقت الانشقاق الطائفي . وشكرا ً

  38. من الواضح، استاذ عطوان، ان ترامب و بصفة عامة الشعبوية الغربية من جهة، وتردي الاوضاع الاقتصادية خاصة الاوروبية في الغرب، وازمات المالية والمديونية، توحي، لا اقول بزواله، لكن، والله اعلم، توحي بصدمة زلزالية تأتي على القيم الغربية.
    من جهتنا، ايضا، ما انجزه حزب الله وحماس، هو صدمتنا التي ربما ستوقض الامة. لكن يبدو ان الانظمة العربية تعمل كل ما بوسعها للحؤول دون انطلاق المرحلة التالية من عمر الامة الحديث.

  39. ذل و هوان حكام العراق شجع ترامب على المزيد من الصفاقة و التطاول لحد المطالب بالعويضات عن غزو و تدمير العراق …

  40. العراق الابي دو التاريخ العريق والحضارة الضاربة جدورها في اعماق هدا التاريخ ومركز الحضارة الاسلامية يجب ان يحكمه اشخاص من طينة صلبة اناس متشبعون بالوطنية اناس لا يقبلون المساومة على مصالح العراق ومستقبل العراقيين فلو كانت تسري في عروق حكام العراق – الجديد – الدماء لرفضوا رفضا قاطعا التعامل مع امريكا لانها صاحبة اكبر الكوارث والمصائب التي حلت ببلاد الرافدين وشعبه الكريم فامريكا هي من شنت الحرب عليه بعد دخوله الكويت باصرار عربي مشين وهي من فرضت على العراقيين حصارا خانقا قضى خلاله ازيد من مليون عراقي ومن منا لا يتدكر رد سيئة الصيت وزيرة الخارجية الامريكية السابقة الصهيونية مادلين اولبرايت عندما سئلت عن الضحايا من اطفال العراق الدين يموتون جراء الحصار فردت بالفم الملان ودون خجل ولا وجل ولا استحياء ولا توبيخ من ضمير ان كان تملكه اصلا ان القضية تستحق الثمن فامريكا طاعون العصر يجب ان تطرد من العراق بدل مسايرتها في سياساتها الهدامة ومشاريعها القاتلة لاجل البقاء في المناصب والحصول على دعمها ومساندتها فهل اضحى العالم العربي يخلو من الرجال حتى نرى العنصري ترامب وهو يوجه اللكمات والصفعات تلو الاخرى لوجوه حكامنا الاشاوس ويجاهر بعدائه الشديد لكل العرب والمسلمين ويعلن بكل صراحة دعمه المطلق للعصابات الصهيونية؟ ولكن كيف سيرتدع هدا التاجر المخادع وهو يتعامل من زبائن شديدي السداجة والبلادة؟

  41. انا لا ادافع عن الطبقة السياسية الموجودة في العراق حاليا ولكن لا يجب سوق الاتهامات بهذا الشكل فليس من صلاحيات رئيس الوزراء ان يقدم اموالا الى اميركا كما يفعل بعض الحكام العرب …
    اما بالنسبة للشركات النفطية الاميركية في العراق فان الكاتب لم يذكر اين تعمل وفي اي حقول وحتى العقود التي تم توقيعها مع الحكومة العراقية بوقت الوزير حسين الشهرستاني فهي عقود خدمة وليس احتكار واكثر هذه العقود مع شركات ماليزية وصينية وروسية ونحن في جنوب العراق حيث توجد اكبر الحقول النفطية لا توجد اية شركات اميركية…
    وارجو من جريدتكم ان لا تتبع هذا الاسلوب بالتهجم على العراق فكفانا ما قامت به الانظمة العربية من اعمال عدائية ضد لعراق من حصار وارهاب وتجييش طائفي ..
    اما العبادي فقد تم رفضه بسبب ميوله الاميركية وهذا دليل على ان الشعب العراقي لديه من الوعي السياسي والاستعداد لمواجهة اميركا وحلفائها ما ليس لدى الاخرين والعراقيون ورغم كل الالام التي واجهوها لم يخضعوا لسياسات اميركا ولم يسمحوا لاميركا ان تتخذ العراق قاعدة للاعتداء على البلدان الاخرى

  42. اخالفك الراى ترامب عباره عن تاجر جشع محتال وفي نفس الوقت يريد مصلحه بلاده بابتزاز الاغبيا اما امثال العبادي اي معضم الحكام العرب تضهر حال الحاكم العربي الضعيف والمنهار ومعدوم الكيان والكرامه وهمه بيع شعبه لكي يرضي الحاكم الجشع ولربما نتوسع اكثر ونقول حال حكامنا من حالنا نحن فترى العربي يتشدق بحسن السيره والسلوك مع الاجنبي ولاكن تراه شرس مع ابنا جلدته (كما انتم ولييتم) ان لم نربي جيلا توضع فيه حب وطنه والثقه بنفسه وانتما للوطن والدين فلا بارك الله بهكذا شعب

  43. عندي ملاحظة أو إستفسار يخص أهلنا بالعراق. تعارفت وإلتقينا صدفة ببلد الغربة وكنت أسالهم عن إختلافهم بالمذهبية و ولائهم لأهل البيت عليهم السلام وتأثيرهم بشهادة الحسين أكثر من غيرهم وخاصة السنة والجماعة وخارج البلد المختص به الموضوع. حتى اللطم والتطبير شيء أعتبره وأنظر إليه عجيب وغريب إذ أن حق الإمام الحسين لن يمكن أن يعود أويعوض بالإنتقام من أنفسنا حيث نفوس وأرواح بزمان نعيشه والمستضعفين خاصة لم نقول حتى قول الحق والحقيقة لكشف و معرفة الظالم من المظلوم أما مواجهة الفراعنة العصر الحديث شبه مستحيل أو معجزة من الله لا نعرف الزمان والمكان فعلينا مواجهة أنفسنا والتغيير أولا وحتى جهادهم أيضا وبعد ذلك علينا التوحد و الرجوع علينا إلى المنهج النبوي الشريف قاعدته لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهله الطاهرين بدون البلبلة والكلام وملء الملفات الكتابية و بالمواقع الإلكترونية و قيام الدنيا ولم نقعيدها من أحق كان بالحكم ومن كم محقا أو غير ذالك و النقد المؤسف والجريح والتهجم على بعضنا بدون النتيجة النهائية والصحيحة ونظل ننتقد بعظنا بدون الغاية أو النية الواضحة والعالم كله يتأمر علينا ليس لأن هذا شيعي والأخر سني أو إخواني أو علماني وغير ذالك من المسمى ولكن القضاء علينا والسيطرة علينا إلى نهاية العالم والتمتع والتبرع بخيراتنا وثرواتنا مع من يضعون فوق رؤوس شعوبها من يتأمرون بقرراتهم.

  44. امريكا تبيع سلعتها مرتين لان دول الخليج وعلى رأسها السعودية سبق ودفعت لامريكا كل تكاليف حصار وغزو واحتلال العراق وما زالت تدفع حتى اليوم ، فكيف تطلب امريكا من العراق دفع هذه التكاليف مرة أخرى ؟؟ .. الا يسمى هذا نصب واحتيال !!

  45. الدرس المستفاد ؛
    العنتريات بدون قدرات هو خراب للاوطن واهدار للارواح !

  46. سيد عبد الباري ، لا العبادي ولا عبد المهدي ولا غيره يستطيع منح ترامب سنتا واحدا ، لان صرف الاموال في مثل هذه الحالات يقرره مجلس النواب ، وليس رئيس مجلس الوزراء … هذا اولا وثانيا ، يا سيد عبد الباري ، ان جولات تراخيص النفط التي طورت الحقول النفطيه العاملة ، منذ عقود ، واصبح انتاج العراق حاليا بحدود 5 مليون برميل يوميا ، لم تحصل منه الشركات الامريكية الا فرصة واحده ، ومشاركه مع شركة اسيوية اخرى ، لتطوير حقل نفط بجنوب العراق ، وتملك شركة اكسون موبيل الامريكيه على نسبة اقل من 30% من عقد تطوير الحقل ، ولمده معينه ، وليس كما تفضلت بان ما قام به وزير النفط السابق السيد الشهرستاني ، هو استحواذ امريكا على عقود النفط … كما حصلت امريكا على عقود قليلة من تطوير الكهرباء ، ولكن شراء العراق طائرات مدنية وعسكرية ودبابات ابرامز وطائرات تدريب وهليكوبتر ومعدات عسكرية اخرى … وما تفضلت به بوجوب ان يطالب العراق بتعويضات من امريكا وبريطانيا بشان قيامهما بتدمير النبى التحتية للعراق بان حربي تحرير الكويت والغزو وقتلهم مئات الالاف من العراقيين وقصف العراق بالاسلحة المحرمة دولليا ، منها القنابل العنقودية والفسفورية واليورانيوم المنضب الذي تبقى اثاره مئات لا بل الاف السنين ، واحدثت تشوهيات خلقية في الجينات الانسانية والحيوانية والزراعية ، وازدياد الاصابة بامراض السرطان ، وبشكل خاص الاطفال والنساء …. على كل حال السبب هو ابتلاء العراق بحكام ظالمين وسراق ، ذاك دمر العراق بحروب وغزو الكويت وتعويضات وحصار وساهم باضعاف العراق وجاء بالغزو الامريكي مما جعل مرتعا لتدخلات اقليمية ، جواره وغيرهم.وبقي مسؤولين سراق وفاسدين وغير كفوئين … الرجاء نشر التعليق ليتعرف الاخرون على الحقيقة

  47. كل هذا الإذلال لجميع حكام العراق بعد صدام و يأتي بعض السفهاء ينتقدون الشهيد البطل صدام حسين…. لو اجتمع جميع ساسة العراق الان و معهم جميع مرجعياتهم الدينية لا يساوون ظفر صدام الشهيد البطل

  48. والله انا ليس مستغرب و أزيدك من الشعر بيت بان أفغانستان و الكويت سيدفعون الكثير من المال للسيد المحترم ترامب.

  49. العبادي لم يكن إلّا إلعوبة بيد ولي نعمته الاميريكي , وما إعلانه عن الخصوع والإذعان للعقوبات الاميريكة على إيران و زياراته الخائبة الى السعودية وغيرها من محميات الخليج الأميريكية , و امتناعية ورفضه للشعب والجيش العراقي ازالة الورم السرطاني في شمال العراق اثر قيام الكيان الأخير بالاستقلال عن العراق , و موقفه المائع والهذيل مما كان يحدث في الجارة الشقيقة سوريا من حرب كونية وارهابية تستهدفها شعباً ودولة ودوراً , وغيره الكثير ممّا هو معلن و الأكثر منه غير المعلن , إلاّ بناء على إيعاز وأوامر وتعليمات من الأميركان ولمصلحة الكيان , ومن يهن بسهل الهوان عليه ومن كان عميلا للا ميركان داسوا عليه .

  50. استاذنا العزيز العقود بزمن المقاوم نوري المالكي للغلم

  51. يا سيدي نحن قوم متفرقون ..والكل يختبى خلف الدين والمذهب وهم جميعا من الإسلام براء . لان الاسلام دين الصدق والأمانة وهؤلاء يبيعونها لقاء الكرسي …
    لن اذكر اسم شخص ..لان الكل حرامية الكل من العرب والكرد والتركمان وكل قادة الطوائف وكل الأحزاب القومجية الكردية والعربية ..
    يا سيدي إن بعض العلمانيين القوميين يصدرون نفط العراق الى بني قريضة ..وانت اعلم ..واذا رفض العبادي إعطاء النفط مقابل الكرسي سيأتي آخرين يقدمون النفط والبشر مقابل الكرسي ..نحن في حالة عروض (مزايدة بالذلة والخيانة) كل واحد منهم يقدم سعر ارخص للكرامة ..فقط مقابل الكرسي …

    نحن في مصيبة …ليس منذ ٢٠٠٣ بل منذ ١٩٥٨ نحن في مزايدة الذلة والخيانة …

  52. استاد عبد الباري العبادي لم يرفض طلب ترامب لكونه وطني ويحب العراق انت والكل يعرف ان الطبقة السياسية التي جائت بعد 2003 هم مجموعة لصوص وسراق ولا يعني الوطن لهم شيئا هو رفض طلب ترامب لان الخزينة خاوية والعراق شبه مفلس اقتصاديا بعد حكم الأحزاب الإسلامية التي من سخريات القدر جاءت مع دبابات البلد الذي يحكمه ترامب الان

  53. الرؤساء الامريكان الثلاثة الأخيرين لم يتجرأ احد منهم زيارة العراق بشكل علني…حتى عندما كان لهم في العراق ما يقترب من نصف مليون عسكري و مرتزق و عميل…من زار كان بشكل سري و يعلن عنها عند انتهائها.
    فاليفكر اليوم ترامب حكم اقوى دولة في العالم بتنظيم زيارة للعراق بشكل علني…سوف لن يقوم بذلك حتى لو قيل له تعال لتستلم تلك الترليونات.
    امريكا مطلوبة للعراق بالكثير ذلك الذي يفوق تلك الترليونات و هذا دين واجب السداد لا يسقط بالتقادم
    ثقيلاً دين العراق
    وهو واجب استحقاق
    لا يسد بالأصفر أو بالأخضر
    أو بالأسود أو بالنياق
    يا سراق
    لا يلجم العراق ولا يُحِدُ تأثير فعله نطاق
    لا يشل بالقيود والأطواق
    يا سراق
    دعوا العراق للعاشقين ملحه
    وهواءه وماءه عذب المذاق
    الكثير ممن عليها ذلها
    والعراق لعزها مع السَّباقين سَّباق

  54. حسبنا الله و نعم الوكيل أين الضمير العربي أين الأخلاق حقيقة إلي استحوا ماتوا..

  55. عندما يخرج كائن ما من مغارة مظلمة ؛ فقلما تتحمل عيناه ضوء الشمس ؛ وطرمب أمضى زمنا غير هين ؛ إلى أن وهن عظمه ؛ بعتمة الكازينوهات ؛ فطبيعي ألا يقوى على قراءة ضوء الواقع المبهر !!!

  56. عندما اشاهد برامج او حتى أفلام قديمه عن الدول العربيه الكبرى كالعراق ومصر وكيف كانت هذه الدول متقدمه في مجالات عديده علميه وثقافية وعمرانية وبنى تحتيه واكتفاءا ذاتيا بمختلف المجالات وحتى الانسان كان مختلف بثقافته ومظهره حتى فإنني ابكي على ذاك الزمان .. امريكا وغيرها لا تريد ان ترى الدول العربيه ذات قيمه ومكفيه ذاتيا ومستقله فعملت من قرون على إشعال الفتن والحروب في هذه الدول وآخرها تنصيب دكتاتوريين عليها ينهبون ثرواتها ويمزقو مجتمعاتها لتصبح في ذيل الأمم في العلم والاقتصاد والبنية التحتية والأولى في التسول والفقر والاميه والفساد .. اتاسف على هذا الزمن ان نرى اخوتنا الكبار في هذا الحال وفي المقابل تخرج علينا دول تسمى عربيه وسكانها بغالبيتهم العظمى من غير العرب وهي بلا حضاره او تاريخ او علم او إنسان حتى وتصبح مليئة بالأبراج العاليه وهي مجرد بالون ليس لديه اَي أساس من أسس التقدم والحضارة والدول الحقيقه بل اعتمادها على الخيانات والأيدي الخفيه التي تدعهما لأجل تدمير الحضارات والشعوب الحقيقه .

  57. – ترامب ليس أحمقا كما وصفه البعض , و هو يجيد ببراعه لعبة الإبتزاز
    و المناوره , و هدفه العنب و ليس الناطور .
    و الأيام أثبتت و تثبت أنه ليس أحمقا , بل داهيه خطير جدا ..
    – في اليوم الأول من وصوله للبيت الأبيض تحدث عن ,, البقره الحلوب ,,
    السعوديه و بدأ بسن سكاكينه .. فأصاب الهلع البقره الحلوب , و ارتعدت فرائصها , و جف الدم في عروقها , و خرت مغشيا عليها من شدة رعبها ..
    و عندما وصل ترامب حاملا سكينه إلى السعوديه , استقبلته البقره الحلوب استقبالا حافلا .. و أهدته ضروعها ليحلب منها ما شاء .. و قدمت له لحمها ليقطع منه كما يريد .. في مقابل أن يبعد سكينه عن عنقها ..
    و حلب ترامب ما لم يحلبه رئيس أمريكي ..
    و أصبحت البقره الحلوب رهن إشارة ترامب .. يبتزها كما يشاء ..
    فأعلن القدس عاصمة عاصمة للكيان الصهيوني .. و لم تجرؤ أية يقره , أو نعجه عربيه على التفوه بكلمه واحده .. خوفا و رعبا من سكين ترامب ..
    – و حيدر العبادي قد يكون له حساباته التي خشي عليها من سكين ترامب
    .

  58. السيد عبد الباري عطوان انت اجبت على طلب ترامب الوقح فمن دمر العراق هي امريكيا من اجل ان تتمدد اسرائيل بالمنطقة لم يخطر على بال العبادي الذليل بان يطالب اولا بتسليم مجرمي الحرب من الجنود والضباط الامريكيين الذين ارتكبوا جرائم حرب بكل المقاييس واستعمال اليورانيوم المنضب والفسفور الابيض وكل الاسلحة المحرمة دوليا وفضائح سجن ابو غريب وتعذيب وقتل السجناء ونهب الاثار العراقية كل هذه الامور غابت عن العبادي ماذا نقول عن زعماء ابتلينا فيهم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here