وفود خليجية تزور مطار دمشق تمهيدا لاستئناف الرحلات

دمشق ـ وكالات: أعلنت مؤسسة الطيران السورية أن وفدا من شركة الطيران العماني زار مطار دمشق الدولي للاطلاع على حالته الفنية، ومن المتوقع أن يزوره قربيا وفدان خليجيان آخران تمهيدا لاستئناف الرحلات.

وأكد مدير مؤسسة الطيران العربية السورية، شفاء النوري، أن زيارة الوفد العماني جاءت قبل يومين، مضيفا أن شركة طيران الخليج البحرينية والاتحاد الإماراتي للطيران تقدما أيضا بطلب للاطلاع على حالة المطار، في سياق الاستعداد لإعادة تسيير الرحلات إلى دمشق.

وشهدت الفترة الأخيرة ما اعتبره الكثير من المحللين بداية التطبيع بين سوريا ومحيطها العربي، إذ أعادت الإمارات في ديسمبر الماضي فتح سفارتها لدى دمشق، بينما أكدت البحرين استمرار عمل سفارتها في العاصمة السورية.

وفي 16 ديسمبر، وصل الرئيس السوداني عمر البشير دمشق والتقى نظيره السوري بشار الأسد، في أول زيارة لزعيم عربي إلى سوريا منذ عام 2011، وذلك وسط توقعات بشأن قرب عودة دمشق إلى الجامعة العربية.

وفي الوقت الحالي تنفذ مؤسسة الطيران السورية وشركة “أجنحة الشام” السورية الخاصة رحلات من دمشق إلى الإمارات، كما تنقل المؤسسة الحكومية الركاب إلى البحرين، مع غياب رحلات مباشرة بين سوريا وسلطنة عمان.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. كان الله في عون من يعيدون التطبيع اليوم مع سوريا ماذا سيقولون لمخاطبيهم السوريين ونقول في بلدي العزيز الله يعطينا وجهكم لماذا قطعتم حتى تطبعون اليوم وتتفقدون المطارات التي مولتم تخريبها بمال مواطنيكم دون استئدانهم طبعا لأنكم لا تخطئون فما الفرق بينكم وبين جيرانكم الذين تسمونهم مجوسا والذين يكادون تأليه فقهائهم واامتهم المعصومين الفرق انهم يجلدون ظهورهم ويلطمون صدورهم وانتم تجلدون وتقطعون وتدبحون اخوتكم العرب المسلمين الذين سبقونا قبل آلاف السنين حضارة وتقدما وقد تقولون في السياسة لا يوجد عدو دائم ولا صديق دائم وفصديقتنا هي المصلحة ياأحبتنا هذه مقولة الامبراطوريات الامبريالية التي خربت العالم قبل قرون وزرعت الفتن التي لا يزال العالم يعاني منها حتى اليوم وعلى راسها وعد بلفور وتقسيم سايس وبيكو للعالم حسب ما جادت به أطماع دولهم وقنينة الويسكي التي كانا يشربانها وهما يخطان خريطة العالم العربي ومستقبله كان الله في عونكم لتستطيعوا مواجهة من خربتموهم بالأمس

  2. لم أعد أفهم
    هل هم مع سوريا ……………….. أم عاطفتهم مع الحبيبة الجديدة اسرائيل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here