وفد من حماس في ايران للتعزية في مقتل سليماني

غزة  ـ (د ب أ)-اعلنت حركة “حماس” الفلسطينية في بيان على موقعها الالكتروني، أن وفدا بقيادة رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية وصل اليوم الاثنين إلى العاصمة الإيرانية طهران، لتقديم واجب العزاء باغتيال “الشهيد” قاسم سليماني،قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني في هجوم امريكي في بغداد يوم الجمعة الماضي.

وقالت الحركة إن الزيارة “تأتي وفاءً للقائد سليماني ولمسيرته في دعم الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة”، مشيرة إلى أن وفدها قدم العزاء لقائد الثورة الإسلامية علي خامنئي ورئيس الجمهورية حسن روحاني، ولرموز وأركان الدولة في إيران.

وأضافت الحركة “كما قام الوفد بزيارة منزل سليماني وتقديم العزاء لعائلته”.

ونقل الموقع الالكتروني لحماس عن هنية قوله إن “ما قدمه سليماني لفلسطين وللمقاومة أوصلها إلى ما وصلت إليه من القوة والصمود والعطاء”.

وأضاف هنية أن “مشروع المقاومة على أرض فلسطين في مواجهة المشروعين الإسرائيلي الأمريكي لن ينكسر ولن يتردد ولن يضعف، وسيستمر في خطه الثابت حتى دحر المحتلين عن أرضنا وقدسنا”.

واعتبر هنية أن “هذه الجريمة النكراء تستحق من كل العالم الإدانة والرفض، والعقوبة لمن ارتكبها”.

وهذه أول مرة يزور فيها هنية إيران منذ انتخابه على رأس المكتب السياسي لحماس منتصف عام 2017، منذ قيامه بأول جولة خارجية له منذ مطلع الشهر الماضي والتي شملت مصر وتركيا وقطر.

وكان وفد قيادي من حماس زار إيران في آب/أغسطس 2017 وأعلنت في حينه “فتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية” مع طهران عقب توتر علاقاتها على إثر موقف حماس من الازمة السورية.

وأقيم في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس منذ منتصف عام 2007، بيت عزاء أول أمس لسليماني تضمن رفع صورا له وأعلاما فلسطينية وإيرانية.

وكانت حركتا حماس والجهاد الإسلاميتان إضافة إلى الجبهة الشعبية اليسارية لتحرير فلسطين وفصائل أخرى أصدروا بيانات إدانة لعملية اغتيال سليماني.

وحملت حماس الولايات المتحدة الأمريكية “المسؤولية عن الدماء التي تسيل في المنطقة العربية”، مشيرة إلى أن سليماني “كان له دورا بارزا في دعم المقاومة الفلسطينية في مختلف المجالات”.

في المقابل امتنعت السلطة الفلسطينية وحركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن إصدار أي موقف بشأن عملية اغتيال سليماني وتصاعد التوتر الحاصل بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية عقب عملية الاغتيال أن إسرائيل نقلت رسائل تحذير إلى حماس والجهاد عبر مصر من مغبة المشاركة في أي رد انتقامي لمقتل سليماني انطلاقا من قطاع غزة.

وكتب المحلل السياسي من غزة عدنان أبو عامر على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” أن إسرائيل “تخشى أن يجر رد ما من غزة على اغتيال سليماني، إلى تصعيد عسكري معها، وهي لا تريد الانشغال بهذه الجبهة، على الأقل حالياً، لتركيزها على الشمال مع سورية ولبنان، خاصة بعد التهديدات التي أطلقها الإيرانيون عقب الاغتيال، لتقديرهم بأن يداً إسرائيلية شاركت فيه”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. هذا اقل شئ تفعله المقاومة الفلسطينية للتعبير عن خسارة فلسطين لرجل بحجم قاسم سليماني يكفي انه اسمه كان يرعب الصهاينة اليهود
    لقد كان للمرحوم سليماني الفضل الاول في تدريب مقاومي حماس والجهاد الاسلامي وتعليمهم أصول وفنون القتال
    يكفي انه في كل مواجهة بين العدو الصهيوني وبين احد فصائل المقاومة في غزة يبدأ الصهاينة المجرمين بطلب مساعدة المخابرات المصرية للتوسط لوقف صواريخ المقاومة
    صحيح اسرائيل تقصف وتقتل وتدمر لانها دولة احتلال تحاصر الفلسطينيين لكنها لا تتحمل ان يدخل قطعان المستوطنين الى الملاجئ كلما سمعوا صفارات الانذار تنطلق بسبب صواريخ المقاومة الفلسطينية
    يعني بالله عليكم ماهذه الدولة او ماهذا الكيان الذي يقضى مواطنيه اغلب أوقاتهم في الملاجئ
    هذه ليست دولة طبيعية هذا احتلال وسيبقى اسمه احتلال الى ان يرحل الصهاينة عن ارضنا العربية وسيرحلون ان عاجلا او اجلا الصهاينة ليس لهم مكان في ارض لا تشبههم

  2. الرد يجب أن يكون جماعي ومن جميع الجبهات. حتي ينتهي الاستعمار الصهيوني المجرم بحق الانسانيه عامه. وبحق الفلسطينيون. خاصه
    فلسطين لكم ومنكم. جميعا..يا شرفا الوطن الإنساني والعربي والاسلامي..
    فلنتوحد. ونضرب. بيد واحده. وببندقيه. واحده

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here