وفد سوري رفيع يزور موسكو.. وأردوغان يعلن عن قمة رباعية دولية بشأن سوريا تعقد قريبا

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

أعلن سفير سوريا لدى روسيا، رياض حداد، اليوم، أن وفدا رفيع المستوى من بلاده سيزور موسكو قريبا لحضور مؤتمر حول قضايا الأمن الدولي.

وفي تصريح لوكالة “نوفوستي” الروسية أدلى به على هامش الصالون الدولي للتعليم في موسكو، أكد السفير أن بلاده ستشارك في المؤتمر الدولي للأمن الذي تستضيفه العاصمة الروسية موسكو في الفترة ما بين 23 و25 أبريل الجاري بوفد رفيع المستوى.

وفي سياق آخر قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن بلاده مع ألمانيا وفرنسا وروسيا قد تعقد قمة حول سوريا قريبًا، على غرار القمة التي شهدها شهر تشرين الأول 2018.

وأضاف أردوغان في تصريحات نقلتها صحيفة “ديلي صباح” التركية اليوم أن قمة المجموعة الرباعية بين تركيا وروسيا وفرنسا وألمانيا حول سوريا التي عقدت في اسطنبول يمكن أن تتكرر في المستقبل القريب.

وأوضح أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون طلب مؤخرًا مثل هذا الطلب، بينما “يرحب بوتين أيضًا بالفكرة.

وقال أردوغان إنه لا يزال هناك بعض التحسن في تشكيل لجنة دستورية جديدة لسوريا، من أجل عقد مثل هذه القمة مرة أخرى.

وأضاف، “قد تكون هناك خطوات أخرى في المستقبل لتعزيز عملية أستانة أكثر”، مشيرًا إلى أن الأردن والعراق ولبنان وألمانيا وحتى الصين، كما ذكرت روسيا، يمكن أن تشارك في هذه العملية.

واعتبر الرئيس التركي أنه بالمشاركة المذكورة “يمكن أن تكون القرارات التي يتم التوصل إليها هناك (في أستانة) أكثر قوة في جنيف ودوليًا”.

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. الی عشاق فخامة الرٸیس رجب طیب اردوغان، یعنی نتمنی علیکم ان تطلبو منه ان یحل عن سوریا ویحل عنا یا جماعة الخیر۰ اسراٸیل وامریکا عم بیحرقو فینا بالقدس والجولان وغزه۰ وتبعون السعودیه والامارات والسیسي نازلین طعن في ظهور العرب والمسلمین بخناجر مسمومه۰۰۰ یا رجل، لا نری من اردوغان الا دعمه العسکري للمسلحین في شمال سوریا۰ طیب یا سیدي اردوغان اذا ما بدك تحل عن سوریا، شوف لنا حل بموضوع غزه والقدس والجولان۰۰۰ما بدنا تصریحات ومٶتمرات بموضوع القدس وغزه، بدنا دعم عسکري

  2. كثرت القمم والوعود والإلتزامات التي يعقدها أردوغان بشأن سوريا، ومدت له حبال ااصبر، وأعطي بدل الفرصة مليون، وثبت أنه يماطل ويناور ويتذاكى، مع تأييد مبطن من قبل الروس.. على محور المقاومة حسم أمره من هذه الألاعيب الأردوغانية، والتحرك منفرداً دون ٱنتظار خير يأتيه من هذا الأردوغان، هذا إذا كان هذا المحور جاداً في إستعادة أي شبر في سوريا..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here