وفد تجاري أردني يبحث في دمشق إعادة تفعيل العلاقات التجارية وتنشيطها بين البلدين ويؤكد: سورية بوابتنا إلى أوروبا والحرب عليها أضرت بالاقتصاد الأردني

دمشق ـ “راي اليوم”:

بحث رئيس اتحاد المصدرين السوري محمد السواح مع وفد أردني يضم عددا من التجار والصناعيين برئاسة عدنان أبو الراغب رئيس غرفة الصناعة الأردنية إعادة تفعيل العلاقات التجارية وتنشيطها بين سورية والأردن.

وتناول المشاركون خلال الاجتماع الذي عقد في مبنى اتحاد المصدرين في دمشق اليوم آليات تفعيل مذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين وفتح المعابر الحدودية حيث أكد أعضاء الوفد الأردني ضرورة عودة العلاقات التجارية بين البلدين إلى سابق عهدها وإعادة حركة نقل البضائع الأردنية بالترانزيت عبر الأراضي السورية إلى لبنان وأوروبا مشيرين إلى أن إغلاق المعابر الحدودية تسبب بتراجع قيمة الصادرات الأردنية نظرا لارتفاع تكاليف النقل كما نقلت وكالة “سانا”.

وأكد رئيس الوفد الأردني أن الحرب على سورية أثرت سلبا على الاقتصاد الأردني لأن سورية بوابته إلى أوروبا كما كانت الصادرات السورية تلبي احتياجات السوق الأردنية من بعض السلع.

من جهته أشار السواح إلى أن سورية بدأت تتعافى وأن هناك خططا استثمارية في جميع المناطق لافتا إلى أن الاتحاد يسعى لتفعيل علاقاته مع الأردن لتنشيط حركة التبادل التجاري بين البلدين وإزالة المعوقات الاقتصادية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. هذا هو المنطق السليم. هكذا يجب أن تكون العلاقات بين البلدين الشقيقين. ما حدث في سورية كان يجب أن يقوّي العلاقة ويعززها بين البلدين لكن ما حدث هو ضرر اقتصادي فادح ألمّ بالطرفين وينبغي إعادة تصحيح الوضع التجاري والتبادل بي البلدين من أجل تخفيف وقع الكارثة الاقتصادية التي أصابتهما.
    نتمنى أن تعود علاقات سورية والأردن أفضل مما كانت عليه قبل سبع سنوات حيث لم تكن عملية المرور بين البلدين تستغرق أكثر من ساعة في أسوأ ساعات الازدحام وكان أبناء البلدين يزورون بعضهم البعض كل نهاية أسبوع.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here