وفد الحكومة السورية إلى جنيف: “المعارضة” رفضت تقديم قائمة بأسماء المخطوفين واكدت انها لا تسيطر على المجموعات المسلحة

syria-oposition-negotiatin.

جنيف ـ (يو بي أي) ـ كشف الوفد السوري الرسمي إلى جنيف أن “المعارضة” رفضت، خلال الجلسة الصباحية، اليوم الأحد، تقديم قائمة بأسماء المخطوفين، وطالب باعتبار مناطق عدرا ونبل والزهراء المحاصرة مثل حمص لجهة تزويدها بالمساعدات الإنسانية.
وعلمت يونايتد برس انترناشونال أن وفد المعارضة أكدّ، خلال الجلسة الصباحية، أن لا سيطرة لديه على المجموعات المسلحة، ما دفع الوفد الرسمي للسؤال “كيف يمكن لوفد المعارضة إذاً ضمان تطبيق أي تفاهم”.
وأضاف الوفد الرسمي أن المعارضة رفضت تقديم قائمة بالمخطوفين.
وطالب الوفد الرسمي المبعوث الأممي والعربي إلى سوريا، الأخضر الابراهيمي، بالضغط على وفد المعارضة للإفراج عن عشرات الأشخاص المحتجزين في كنيسة الأب فرانس في حمص.
كما طالب بتقديم صورة واضحة عن المسلحين وعن المناطق السورية التي يسيطرون عليها.
وتحدث وفد المعارضة خلال الجلسة، عن البدء بإرسال المساعدات إلى مدينة حمص، بينما طالب الوفد الحكومي بالحديث عن كل المناطق في سوريا، وأصرّ على اعتبار عدرا ونبل والزهراء مثل حمص، مؤكداً أن المساعدات الانسانية تدخل إلى حمص منذ عام وأكثر.
وأكّد الوفد الحكومي أن أية قافلة تدخل إلى المكان بهذا الوقت لا علاقة لها بمفاوضات جنيف الحالية، بل تجري نتيجة اتفاق بين سوريا والأمم المتحدة.
والجدير بالذكر أنه لن تجري أية جلسات مشتركة هذا المساء، بل جلسة مشاورات منفصلة مع الإبراهيمي.
وكانت الجلسة الصباحية من المفاوضات بين وفدي الحكومة والمعارضة السورية، انتهت في وقت سابق اليوم، بإصرار كل من الطرفين على موقفه من تقديم المساعدات الانسانية للمناطق المحتاجة بسوريا.
وكان الوفد الرسمي السوري قال ليونايتد برس انترناشونال قبيل افتتاح الجلسة انه لم يتم الاتفاق على شيء حول مدينة حمص، وانه يتعامل على أساس ان كل المناطق السورية يجب التحدث عنها في سلة متكاملة.
يشار الى ان مؤتمر جنيف-2، بدأ أعماله الأربعاء الماضي بمدينة مونترو السويسرية بحضور وفود من 40 دولة، وبغياب ايران.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. طبعآ هم يريدون فقط حمص لأنهم لايملكون السيطره على المسلحين الذين يحاصرون عدرا ونبل والزهراء , ويقولون لنا أنهم الممثل الشرعي والوحيد للشهب السوري . هزلت .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here