وفد أمني مصري يبحث مع عباس تطورات التوتر مع إسرائيل في الضفة الغربية

رام الله ـ (د ب أ)- بحث وفد من جهاز المخابرات المصرية مساء اليوم الخميس، مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس تطورات التوتر مع إسرائيل في الضفة الغربية.

وجاء ذلك بعد مقتل أربعة فلسطينيين وجنديين إسرائيليين ووقوع عشرات الإصابات من الجانبين في عدة حوادث توتر متفرقة خلال الـ24 ساعة الماضية في الضفة الغربية وشرق القدس.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن الوفد المصري نقل رسالة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس جهاز المخابرات المصرية العامة الوزير اللواء عباس كامل تتضمن”دعم وتأييد للرئيس عباس وإدانة للتحريض الذي يتعرض له”.

وبحسب الوكالة أكد الوفد المصري بذل “كافة الجهود لدعم الاستقرار والهدوء في المناطق الفلسطينية كافة، للحفاظ على السلطة الفلسطينية ومكتسبات ومقدرات الشعب الفلسطيني”.

وشدد الوفد على أن المتغيرات الحالية تفرض على مصر وفلسطين التحرك السريع والتنسيق المشترك للحفاظ على أمن واستقرار المنطقة.

وكانت الرئاسة الفلسطينية حملت إسرائيل مسئولية التوتر الحاصل في الضفة الغربية، ودعت إلى تدخل دولي لوقف “انتهاكاتها” بحق الفلسطينيين.

وتعد جولة التوتر الحاصلة الأعنف بين الفلسطينيين وإسرائيل منذ سنوات. وتقود مصر جهودا منذ أشهر لتطويق توتر أمني بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل في قطاع غزة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لا يتحرك العرب بل يركضون ركضا الى مخمود عباس الا اذا كان الاحتلال الصهيوني في ورطة اما عندما يشن الكيان الصهيوني حربا مدمرة على اهل غزة في رمضان وفِي العيد نجدهم يصمتون بل ويشاركون في حصار غزة حصارا خانقا لم تسمح مصر لأي قافلة مساعدة بالمرور الى غزة الا (( قافلة الهلال الأحمر الإماراتي الذي كان يحمل جواسيس )) مصر تحاصر غزة اكثر من الاحتلال نفسه بطلب من الكفيل السعودي طال عمره نعلم ان مصر تتدخل في غزة لانه غزة قدرها ان منفذها الوحيد على العالم هو مصر اما لماذا يتدخل المصريين في اهل الضفة الغربية ؟؟ ماذا تستفيد مصر من ظلم الفلسطينيين ومن دعم الكيان الصهيوني ؟ ادمنتم الرز السعودي ياعسكر مصر ((( لولا السعودية لكانت اسرائيل في ورطة ))) خذوا الصهاينة عندكم اذا كُنتُم تحبونهم الى هذه الدرجة اما اهل فلسطين فهم لايطيقون هذا الاحتلال الصهيوني العنصري البغيض فلسطين لن تكون الا للفلسطينيين ياال سعود افتحوا بلادكم لاستقبال الصهاينة الفارين من فلسطين الحبيبة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here