وفاة مريضين على الأقل في فنزويلا جراء انقطاع طويل في التيار الكهربائي

كراكاس (أ ف ب) –

توفي اثنان من المرضى على الأقلّ نتيجة انقطاع طويل للتيّار الكهربائي في أحد أكبر مستشفيات فنزويلا، في وقت تمّ إجلاء نحو 100 شخص آخرين منه، وفق ما ذكرت مصادر نقابيّة السبت.

وقال ماورو زامبرانو، وهو مسؤول نقابيّ عن مستشفيات وعيادات كراكاس على “تويتر” إنّ “اثنين من المرضى كانا في حالةٍ خطرة توفّيا”، فيما قال مسؤول نقابي آخر هو دينيس غيديز لوكالة فرانس برس إنّ “العديد من المرضى الذين كانوا في العناية المركّزة” قد توفوا.

وبدأ انقطاع التيّار الكهربائي في مستشفى كاراكاس الجامعي في فترة ما بعد ظهر السبت واستمر ليلا.

وفي تصريح للتلفزيون الحكومي، عزا وزير الطاقة الكهربائيّة الجنرال لويس موتا دومينغيز ما حصل إلى “هجوم منهجي من الامبراطوريّة، لمحاولة خلق فوضى”.

ونيكولاس مادورو الذي أُعيد انتخابه في 20 أيّار/مايو في اقتراع قاطعته المعارضة، بدأ الخميس ولايةً رئاسيّة ثانية مدّتها ستّ سنوات لم تعترف بشرعيّتها العديد من الحكومات، بما فيها الإدارة الأميركيّة.

وتمّ إجلاء نحو 100 شخص من أطبّاء وموظّفين ومرضى من المستشفى، في إجراء وقائيّ، وفق رجال إطفاء.

وقال موظّف حراسة لوكالة فرانس برس طالبًا عدم كشف هوّيته “إننا نضيء بالهواتف المحمولة”. وأضاف ان “احد المرضى المتوفين كان يُعالَج من التهاب رئوي وتوفي بعد انقطاع التيار الكهربائي”.

وقال موظّفون آخرون “المستشفى كلّه في ظلام دامس… فُتحت أبواب الطوارئ لكي يدخل ضوء القمر”.

والمستشفيات الفنزويليّة التي تُعاني أصلاً نقصًا بالمعدّات، قد تراجع وضعها أكثر في ظلّ انقطاع متكرّر للتيّار الكهربائي ومشاكل التزوّد بالمياه، بحسب تحقيق أجرته في تشرين الثاني/نوفمبر منظّمة “أطبّاء من أجل الصحة”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here