وفاة الإعلامية اللبنانية نجوى قاسم عن 52 عاما إثر تعرضها الى سكتة قلبية

دبي ـ (أ ف ب) – توفيت الإعلامية اللبنانية البارزة نجوى قاسم التي تعد من أشهر مذيعات الأخبار في العالم العربي الخميس عن 52 عاما في دبي، على ما أعلنت شبكة “العربية” حيث تعمل.

ونعت قناة “العربية” و”العربية الحدث” في بيان قاسم “التي وافتها المنية صباح اليوم (الخميس) في منزلها في دبي” حيث تقيم بمفردها.

ولم يأت البيان على ذكر سبب وفاة المذيعة الشهيرة.

وكانت قاسم من أبرز الوجوه الإعلامية في العالم العربي. وقد انضمت إلى شبكة “العربية” مع انطلاقتها في العام 2003، كما أنها تعمل منذ سنوات عدة في قناة “العربية الحدث”.

وقبل انضمامها إلى “العربية” عملت نجوى قاسم اعتبارا من التسعينات ولأكثر من عشر سنوات في محطة “المستقبل” اللبنانية في بيروت.

وإلى جانب تقديمها النشرات الاخبارية والبرامج الحوارية، عملت في تغطية عدد من الأخبار والحروب لا سيما في أفغانستان (2001) والعراق (2003) ولبنان (2006).

وفي آخر تغريدة لها كتبت قاسم بمناسبة رأس السنة، “يا رب عام خير على الجميع يا رب يا رب.. يا رب احفظ بلادنا وعينك على #لبنان”.

ونالت قاسم عددا من الجوائز من بينها جائزة أفضل مذيعة في المهرجان العربي الرابع للإعلام في بيروت في 2006 وجائزة مؤسسة مي شدياق للإبداع التلفزيوني.

كذلك اختارتها مجلة “بيزنيس أريبيا” من بين أقوى مئة سيدة في العالم العربي في العام 2011.

وأعرب مستخدمون كثر لوسائل التواصل الاجتماعي بينهم سياسيون وصحافيون عن حزنهم لوفاة نجوى قاسم.

وقد نعاها رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان سعد الحريري الذي تملك عائلته قناة المستقبل، قائلا في تغريدة على تويتر إن وفاتها “صدمة حقيقية ومحزنة”.

كذلك كتبت النائبة اللبنانية بولا يعقوبيان التي عملت لسنوات طويلة مقدمة برامج سياسية “وداعا نجوى قاسم الوجه المشرف المشرق للصحافة الرصينة”.

وفاة الزميلة #نجوى_قاسم مذيعة قناة العربية … كل التعازي للزملاء ولعائلتها pic.twitter.com/sVLJw2Zz6y

Print Friendly, PDF & Email

33 تعليقات

  1. طلبنا الرحمة لها أم هجوناها، لن يغير ذلك شيئا من حكم خالقها عليها…رفعت الأقلام وجفت الصحف.

  2. ربنا يرحمها ويغفر لها ويسكنها فسيح جنانه ويلهم أهلها الصبر والسلوان وان لله وانا اليه راجعون البقاء لله وحده

    ازكرو محاسن مؤتاكم

  3. نحن نقول اللهم ارحمها واغفر لها حتي وان اخطات في حق العرب في تعليقتها
    الان انها بين يدي رب السموات والارض
    هو الدي بيده ملكوت كل شيء

  4. التعليق: لها المغفر والرحمة ربنا يتقبلة بواسع رحمتو ويجعلة من اصحاب اليمين كانت السند في السورا السودانية حزنني خبر فاتها كثر

  5. لماذا يكثر موت الفجاة خاصة بين الداعمين للحرب الوهابية الاخوانية الصهيونية على سورية وبالذات الان بعد انكشاف حجم المؤامرة على سورية ؟
    ياترى هل لهذا علاقة بهزيمة الاٍرهاب الوهابي في سورية وانكشاف امر الدواعش ومموليهم خاصة بعد تصريحات واعترافات الشيخ وسيم يوسف انهم كانو مخطئين في دعم المرتزقة وقاطعي الرؤوس وإرهابيي النصرة في سورية ؟

  6. لا تجوز الرحمة على كل من يدافع عن ال سعود الذين يقتلون اهل اليمن بمنتهى الوحشية والذين يدعمون الدواعش والارهابيين في سورية والذين يتآمرون على اهل فلسطين المحتلة الذين مازال الكيان الصهيوني يمارس ضدهم كل انواع الاضطهاد والعنصرية ويتباهى الصهاينة اليهود انه محمد بن سلمان يدعمهم في احتلالهم لارض ومقدسات العرب
    هذه الإعلامية كانت عنصرية طائفية كانت بوقا لآل سعود ضد العرب والمسلمين وضد الحق وضد الانسانية
    الان ماذا سيفعل لها ال سعود لن تنفعها الا أعمالها فقط لا غير
    الانسان عندما يموت لن تنفعه الا أعماله فقط اعمال الخير التي يفعلها
    هى التي تشفع له يوم الحساب العظيم
    اما الذي يدعم الظالمين واللصوص والمجرمين ويدافع عنهم كأنه شريكهم في كل جرائمهم
    قولوا خيرا او اصمتوا يامن تبحثون عن الشهرة والمال والنفوذ
    اتقوا الله في دماء أطفال العرب والذين يقتلون بأموال النفط العربي

  7. كل العاملين في القنوات الداعمة للعدو الصهيوني لايستحقون الشفقة ولا الرحمة لانهم اختاروا دعم الباطل ودعم القتلة والمجرمين ويكفي انهم اْبواق للمطبعين العرب الذين دمروا سورية بحقدهم وبجهلهم بطبيعة العدو الصهيوني الذي يدعمونه ضد العرب اصحاب الارض واصحاب الحق

  8. مادام دافع عنها السعودي غازي الردادي اذا كانت الاعلامية الراحلة من داعمي ثوار ومجاهدي الناتو
    خبرنا يامحترم وماهى حسنات اعلامي ثوار الناتو ياسيد الردادي ؟
    افتح على قناة الميادين وشاهد كيف يدعمون اهل فلسطين المظلومين وانت تعلم الفرق بين قناة العربية المتصهينة وبين قناة الميادين المحترمة

  9. الاخت / رويدا ،، اذا لا يوجد للمتوفي حسنات ،، فعلى الشخص ان يضبط لسانه
    عن ذكر سيئات المتوفي ،، لو كانت المذيعه في قناة الميادين ، لتغير كلامك ،،
    الله يرحم المذيعه المحترمه نجوى قاسم كانت رائعه ،، خسرتها قناة العربيه الحدث ،،
    تحياتي ،،

  10. لو يدرك المدافعين عن الباطل وعن المتآمرين على سوريا التي احتضنت جميع العرب لو يدركون انهم لن يأخذوا معهم الا أعمالهم وانه الدنيا فانية وانه الانسانية والعدل والحق اهم من الشهرة والمال كان الدنيا بخير وكنا نحن العرب بألف خير لكن لعن الله المال العربي السائب الذي يستخدم لشراء الذمم ولتزويير الواقع بل وتزويير التاربخ المال الخليجي السائب الذي هو السبب فيما نحن فيه الان

  11. البعض يقول عن الراحلة انها كانت الوجه المشرف للصحافة !
    لكن الوجه المشرف للصحافة لا تعمل في قناة تدعم العدو الصهيوني عدو كل العرب والمسلمين الا المتصهينين منهم وهم معروفين

  12. ماذا ستقولين الان عندما تقابلين وجه ربك الكريم ويسألك لماذا دعمت المجرمين والارهابيين والدواعش الذين دمروا سورية وقتلوا شعبها الذي كان أمنا في وطنهم الذي دمروه الذين لا يملكون الا المال ؟

  13. اللهم لا شماته ،الموت ليس عقوبة لان كل نفس ذائقة الموت . لكن موتها هو سكوت لبوق من ابواق التطبيع .
    نكرر اللهم لا شماتة .

  14. ماأكثر الذين يموتون فجاة في الامارات
    اما يموتون في الفندق او في المنزل لوحدهم فجاة
    صحيح الاعمار بيد الله لكن الله سبحانه قال لنا في كتابه الكريم ولا ترموا بأيديكم الى التهلكة
    احذروا وانتبهوا من حسن النية خاصة اذا كُنتُم من الذين يتحدثون في السياسة ويغيرون مواقفهم السياسية بِمَا لا يعجب ولاة الامر

  15. الرسول عليه الصلاة والسلام. قال اذكروا محاسن موتاكم. أنا لله وإنا اليه راجعون لقد كانت تعمل في مكان غير مناسب وشكرا

  16. تذكرت الثائرة السورية مي سكاف التي ايضا قالو انها ماتت فجاة بسكنة قلبية في تركيا
    كانت من ثوار الناتو هى الاخرى لكن فجاة اختلفت مع كبار الثوار وهذا كان واضحا من تغريداتها الغاضبة ومن صفحة الفيسبوك الخاصة بها كانت غاضبة من بعضهم وبعد عدة ايّام سمعنا انها ماتت فجاة

  17. هذه كانت من أشد الكارهين للدولة السورية والداعمين لثوار ومرتزقة الناتو ولا اعلم لماذا كانت تدعم الدواعش ومجاهدي النكاح ضد سورية التي لم تؤذيها قيد انملة
    لولا بطولات وتضحيات الجيش العربي السوري وابطال حزب الله كان الدواعش وصلوا لقلب بيروت وفعلوا بنساء لبنان مافعلوه بحرائر سورية والعراق وكلنا نعلم حجم الجرائم والفظائع التي ارتكبها الدواعش والوهابيين ومجاهدي النصرة والتي يندى لها جبين الانسانية لقد كانو يبيعون النساء كما لم يحدث في عصور الجاهلية
    لكن العنصرية والطائفية مع النفاق والكذب هم سبب نكبة العرب طبعا لا ننسى تجار الدبن الذي لهم الدور الاول في تغذية الطائفية والمذهبية في منطقتنا العربية
    على كل حال الله يرحمها ويغفر لها ويسامحها

  18. لقد قتلها النظام السعيصهيوامريكي بالسم بعد ان تغير موقفها من الثورة السورية ورغبتها اعلان تأييدها للأسد المنتصر ونصر الله الوعد الصادق…

    غرد أنك مقاوم عنتري!!

    رحمة الله على نجوى.. كانت إعلامية شريفة وصوتًا للحق..

  19. ضغط نفسي متواصل لمدة عشرة أعوام من خلال كثير من التناقضات اثر عليها
    رحم الله الفقيدة

  20. إعلامية محترمة شاءت لها الأقدار أن تكون البقعة النظيفة في قنوات إعلامية غير نظيفة بل مستنقع اسن

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here