وفاة قيادي بارز للانفصاليين المسلمين في الفلبين ملقب بـ” المحارب من أجل السلام”

مانيلا  (د ب أ)- توفي اليوم الأربعاء قيادي بارز في أكبر جماعة متمردة انفصالية مسلمة في الفلبين ،والذي كان من المؤيدين الرئيسيين لاتفاق سلام تم توقيعه مع الحكومة عام 2014 ، عن عمر 75 عاما بعد فترة طويلة من المرض.

وكان غزالي جعفر ،نائب رئيس جبهة تحرير مورو الإسلامية ، يحمل لقب ” محارب من أجل السلام” وذلك بعد ترؤسه لهيئة مفاوضي الجماعة المتمردة في محادثات السلام مع الحكومة .

وقال المتحدث باسم الرئاسة سلفادور بانيلو :”السيد جعفر كان محاربا من أجل السلام … لقد خاض الكثير من المعارك من أجل السلام ، ندعو الله أن يدخله الجنة”.

ومن ناحيته قال البريجادير جنرال إدجارد أريفالو ،وهو متحدث باسم الجيش، إن “جعفر كان مساهما في مساعي السلام في مينداناو وشريكا (للجيش) يمكن الاعتماد عليه في هذا الطموح بعيد المنال)”.

وأضاف أريفالو واصفا جعفر أن “رؤيته وتفانيه كشخص مدافع عن السلام سوف تكون تراثه الخالد – ليس فقط لشعب بانجسامورو ، بل للأمة بأكملها”.

وكان جعفر يترأس هيئة التفاوض ل “جبهة تحرير مورو الإسلامية ” عندما وقعت الجماعة اتفاق السلام مع الحكومة عام 2014 .

وتم تعيينه الشهر الماضي ليترأس لجنة انتقالية سوف تشرف على تأسيس منطقة جديدة مسلمة تتمتع بالحكم الذاتي في منطقة مينداناو المضطربة جنوبي الفلبين.

وتوفي جعفر بعد أن بقي في المستشفى لثلاثة أيام في مدينة دافاو جنوبي البلاد بسبب مشكلات صحية ، وفقا لمساعده رابي أنجال .

وقاتلت جبهة تحرير مورو الإسلامية من أجل دولة إسلامية مستقلة في مينداناو منذ أواخر سبعينيات القرن الماضي ، ولكنها وقعت اتفاق السلام بعد عقود من الصراع الذي أودى بحياة آلاف الأشخاص.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here