وفاة طفلة مهاجرة من غواتيمالا في مركز احتجاز في الولايات المتحدة بسبب الجفاف والصدمة

واشنطن- (أ ف ب) – توفيت طفلة غواتيمالية عمرها سبعة أعوام في مركز احتجاز أميركي بعيد ساعات على اعتقالها إثر دخولها البلاد خلسة ضمن مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين، بحسب ما أفادت صحيفة واشنطن بوست الخميس.

وقالت الصحيفة نقلاً عن إدارة الجمارك وحماية الحدود الأميركية إن الطفلة التي عبرت الحدود بشكل غير شرعي من المكسيك مع والدها وعشرات المهاجرين غير الشرعيين الآخرين توفيت بسبب “الجفاف والصدمة”.

وأوضح المصدر أنّ الطفلة “التي لم تأكل أو تشرب طوال عدة أيام” أصيبت بتشنجات بعد ثماني ساعات فقط على وضعها في مركز الاحتجاز فنقلت على متن مروحية إلى مستشفى حيث لفظت أنفاسها الأخيرة.

وجعل الرئيس الأميركي دونالد ترامب من سياسته المتشدّدة إزاء المهاجرين أحد مداميك ولايته الرئاسية، الأمر الذي أثار غضب معارضيه الذين اتّهموه بتشويه صورة المهاجرين من أجل تحقيق مكاسب سياسية.

وتعهّد الملياردير الجمهوري ببناء جدار على الحدود مع المكسيك حيث نشر آلاف الجنود الأميركيين، كما فصل أكثر من ألفي طفل مهاجر عن والديهم، وذلك تنفيذاً لسياسته القائمة على “عدم التسامح” مع الهجرة غير الشرعية.

وتحاول الإدارة الأميركية جاهدة وقف تدفق المهاجرين من غواتيمالا وهندوراس والسلفادور الذين يصلون إلى الحدود الأميركية عبر المكسيك لطلب اللجوء في الولايات المتحدة بسبب خطورة الأوضاع في بلدانهم.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here