وفاة صحفي تونسي أضرم النار في جسده في مدينة القصرين

تونس/ عادل الثابتي/ الأناضول: أعلنت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين (مستقلة)، الإثنين، وفاة مصور صحفي أضرم النار في جسده؛ احتجاجًا على “ظروف اجتماعية قاسية”، ولوحت بتحركات احتجاجية قد يكون من بينها “الإضراب العام”.

وقالت النقابة في بيان على موقعها الإلكتروني اطلعت عليه الأناضول: “توفيّ اليوم، الزّميل المصوّر الصحفي عبد الرزاق زرقي، عقبَ إضرامه النار في جسده نتيجةَ ظروف اجتماعيّة قاسية وانسداد الأفق وانعدام الأمل”.

وأضاف البيان “تنعى النقابة ببالغ الأَسى والحسرة الزّميل، راجيةً من الله تعَالَى أن يُلهمَ أهلهُ وذويه، وكامل َالأسرة الصحفية الموسّعة جميلَ الصّبر والسلوان، وأن يتغمدَ الفقيد بواسع رحمته ويُسكنهُ فسيحَ جنّاته”.

وحمّلت النقابة “المسؤولية للدّولة”، معتبرة أنها “ساهمت في جعل القطاع الصحفي مرتعًا للمال الفاسد والمشبوه، الخادم لمصالح ضيّقة بعينها، ودون مُراقبة لمدى التزام المؤسسات الإعلامية بالقوانين الشغلية (قوانين العمل) والتراتيب الجاري بها العمل على حساب قوت الصحفيين ومعيشتهم”.

وحذّرت النقابة “أصحاب المؤسسات الإعلاميّة المتنصلة من احترام قانون الشّغل وتعهداتها في إطار كرّاس الشّروط الذي وضعته الهيئة التعديلية (الهيئة التّعديلية للصحافة المستقلة)، من مواصلة العبث بحقوق الصحفيين في التغطية الاجتماعية والصحية”.

واتهمت الأطراف الحكومية؛ وخاصة وزارة الشؤون الاجتماعية بـ”التواطؤ مع هذه المؤسسات والتقاعس عن القيام بدورها الرقابي للالتزام بتطبيق القانون”، على حد تعبيرها.

ونوّهت إلى أنها “ستعلن إثر اجتماع مكتبها التنفيذي غدًا سلسلة من التحركات الاحتجاجية قد يكون من بينها الإضراب العام في القطاع”.

وفي السياق، ذكر “راديو موزاييك”(خاص)، أن عبد الرزاق الزرقي كان يعمل مصورًا بقناة “تلفزة تي في” (خاصة) بمدينة القصرين (غرب)، وفارق الحياة، الإثنين، بعد أن أضرم النار في جسده في “ساحة الشهداء” بالقصرين.

وأضاف، أنه تم نقله إلى المستشفى الإقليمي بالقصرين، ووصفت حالته بالخطيرة جدًا، وتطلب نقله على جناح السرعة إلى مستشفى الحروق البليغة في بن عروس (قرب العاصمة).

وأشار “راديو موزاييك” إلى أن عشرات الشبان تجمعوا وأضرموا النار في العجلات، وأغلقوا عددًا من الطرقات الرئيسية في المدينة (القصرين)؛ خاصة المحاذية لمفترق “حي النور”.

ولفت إلى أن “أعوان (أفراد) الأمن استعملوا الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين”، دون تفاصيل إضافية.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. لا فائدة و لا جدوى من قتل النفس لأن البلد يصبح فريسه لتدخلات قوى إقليمية و دولية من أجل مصالحها و يحل الخراب و الدمار في ذلك البلد كما هو الحال في سوريا و اليمن و ليبيا

  2. يبدو أن هذا الصحفي قد صدق ان الربيع العربي بدأ بصاحب بسطة حرق نفسه فاشعل ثورة. كم اشفق عليك وعلى امثالك.

  3. هذا الرجل صادق مع نفسه ووطنه وضحى بنفسه لتسجيل موقف احتجاج على مافيات الخراب وغربان الأديان المتملقين والافاقين…
    الى أولاد الظلام منتج الجهل المتراكم منذ ان تمكن تجار الدين منكم منذ اكثر من 1500 عام، سيبقى حلم اولادكم الهرب ولو حتى سباحة الى بلاد الكفرة اللذين لم يصبحو قبلة لكم ولأولادكم حتى تخلصو من ابوات هريراتهم و هراطقة الدين،
    ستبقون في جحيم الارض الى ماشئتم…

  4. قاتل نفسه في النار مصداقا للأحاديث النبوية التالية:
    فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (مَن تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن تحسَّى سمّاً فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً) رواه البخاري (5442) ومسلم (109).

    وعن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (مَن قتل نفسه بشيء في الدنيا عذب به يوم القيامة) رواه البخاري (5700) ومسلم (110)
    ولا يعني هذا أن تتركوا الدعاء له بالرحمة والمغفرة، بل هذا يتأكد في حقه لحاجته له، والانتحار ليس كفراً مخرجاً من الملة كما يظن بعض الناس، بل هو من كبائر الذنوب التي تكون في مشيئة الله يوم القيامة، إن شاء غفرها وإن شاء عذَّب بها ، فلا تتهاونوا بالدعاء له، وأخلصوا فيه ، فلعله يكون سببا لمغفرة الله له.
    والله أعلم.

  5. حسبي الله ونعم الوكيل … اسمه عبد الرزاق .. وينتحر يأس من رحمة الله … كان الاحرى به ان يتأمل في معنى اسمه ..

  6. يبدو انه لمت تصل المعلمات للجميع حتى ولو حرق الشعب العربي نفسه كله فلن يتغير اَي شئ غير هيكلي والثاني الإعادة تبقى أعاده فقط لا غير والنتأج تبقى أعاده للأسف وثالثآ باخت ليعرفها كل واحد رابعآ” غيروا الحريق وصب فقط ماء فليغرقوا في الساحات بالمياه اعوذ بالله من شر البشر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here