وفاة زعيم المعارضة فى زيمبابوى بعد صراع مع المرض

هراري ـ (دب أ)- توفى مورجان تسفانجيراى زعيم المعارضة فى زيمبابوي اليوم الأربعاء بعد صراع طويل مع مرض سرطان القولون عن 65 عاما، حسبما أفادت الحركة من أجل التغيير الديمقراطى التى يقودها.

وقال اوبيرت جوتو المتحدث باسم الحركة “من المؤسف أننا فقدنا زعيمنا، هذا هو كل ما أستطيع أن أقوله” ووعد بالكشف عن المزيد من التفاصيل حينما تكون متاحة.

وكان تسفانجيراى فى جنوب افريقيا يتلقى العلاج الطبى وقت وفاته.

وعلى الرغم من اصابة تسفانجيراى بالمرض منذ عام 2016، إلا أنه غرد على موقع التواصل الاجتماعي تويتر الأسبوع الماضى مقللا من شأن الشائعات التى تتحدث عن أن مرضه عضال” وقال يوم السادس من الشهر الجارى:” إننى مصاب بالسرطان، لا أشعر أنني بصحة جيدة، ولكننى فى حالة مستقرة، ان الوضع تحت السيطرة… اننى اتعافى”.

واسس تسفانجيراى الحركة من اجل التغيير الديمقراطي فى عام 1999، وتحدى الحاكم السابق روبرت موجابى عدة مرات، وشغل فى احدى المرات منصبا فى حكومة ائتلافية منقسمة على نفسها مع موجابى، وهاجم مؤيدو موجابى عدة مرات تسفانجيراى، ولم يتم ضم الحركة من اجل التغيير الديمقراطى فى الحكومة الاخيرة فى زيمبابوى بعد الاطاحة بموجابى العام الماضى.

ومن المحتمل أن تؤدي وفاته إلى تفاقم أزمة معركة القيادة المستعرة داخل الحركة من أجل التغيير الديمقراطي.

يذكر أن الياس مودزورى ونيلسون تشاميسا نائبا الرئيس اللذين عينهما تسفانجيراى يتقاتلان من اجل السيطرة على الهياكل الحزبية، بينما تم تهميش نائب رئيس ثالث منتخب دستوريا وهو ثوكوزانى خوبى فى السباق.

مشاركة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here