وفاة رهينة ماليزي بعد فراره من أيدي جماعة أبو سياف في الفلبين

مانيلا  (د ب أ)- أفاد بيان عسكري في الفلبين الأربعاء بأن مواطنا ماليزيا أطلق مسلحون إسلاميون النار عليه أثناء فراره من الأسر مع رهينتين أخريين في جنوب الفلبين قد توفي .

وتوفي جاري بن عبد الله أمس الثلاثاء في مركز ويست مترو الطبي في مدينة زامبوانجا سيتي بسبب إصابته بأعيرة نارية أثناء فراره ، وفقا لبيان صادر عن قيادة مينداناو الغربية.

وكان أقارب جاري والقنصل العام الماليزي حاضرين عند الوفاة.

وهرب جاري ورهينتان من مواطني إندونيسيا من خاطفيهم ،جماعة أبو سياف، يوم الخميس الماضي خلال عملية إنقاذ شنتها القوات على مخبأ المتشددين في جزيرة سيموزا. وغرق أحد الرهينتين الإندونيسيين ، بينما نجا الآخر دون أن يصبه أذى.

وقال الليفتنانت جنرال أرنيل ديلا فيجا ، رئيس قيادة مينداناو الغربية :”نعرب عن خالص تعاطفنا لأسرة عبد الله. ، إن قواتنا تبذل قصارى جهودها لهزيمة أبو سياف وتحقيق العدالة لضحايا الإرهاب”.

وأعاد الجيش الفلبيني أمس الثلاثاء ضحية الاختطاف الإندونيسي هيري أرديان شاه إلى السلطات الإندونيسية.

وهناك ثلاثة رهائن آخرين على الأقل محتجزون لدى أبو سياف ، التي تعد أكثر الجماعات المتمردة المسلمة عنفا في الفلبين ، وأدرجتها الولايات المتحدة على القائمة السوداء ، كما صنفتها الفلبين على أنها تنظيم إرهابي.

ومن بين الرهائن الباقين في الأسر لدى أبو سياف مراقب الطيور الهولندي ، إيلولد هورن ، الذي اختطف عام 2012 ، وشخصان من الفلبين.a

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here