وفاة رجل بحريني عقب اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين

المنامة/لندن – (د ب أ) – لقي رجل بحريني حتفه ، اليوم الأحد، عقب اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين مناهضين للحكومة.

ولفظ الرجل ، ويدعى محمد المقداد / 22 عاما / أنفاسه الأخيرة بمستشفى محلي بعد أن عُثر عليه فاقدا للوعي ليل السبت في شوارع قرية البلاد القديم بضواحي العاصمة المنامة، حسبما ذكر نشطاء.

وشهدت المنطقة اشتباكات أمس السبت بين الشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع، وأشخاص يحتجون على إعدام بحرينيين اثنين أدينا في قضية إرهاب، حسب النشطاء.

بدورها، قالت وزارة الداخلية إن المقداد مات لأسباب طبيعية.

ويزعم نشطاء حقوقيون أن وفاة الرجل جاءت نتيجة استخدام مكثف للغاز المسيل للدموع وتأخر الرعاية الطبية.

كانت البحرين أعلنت أمس تنفيذ حكم الإعدام بحق ثلاثة أشخاص، بينهم بحرينيان أدينا، بقتل شرطي في كانون ثان/يناير 2017، وثالث من بنجلاديش كان يعمل في أحد المساجد وأدين بقتل مواطن بحريني، إمام مسجد، وتقطيع جثته والتخلص منها في الصحراء.

وأدانت جمعية الوفاق الوطني الشيعية البحرينية المعارضة المنحلة إعدام المدانين بقتل الضابط، ووصفت الأمر بأنه “إرهاب” من جانب السلطات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here