وفاة رئيس بلدية مقديشو متأثراً بجروح أصيب بها في هجوم لحركة الشباب

مقديشو ـ (أ ف ب) – أعلنت الرئاسة الصومالية الخميس وفاة رئيس بلدية العاصمة مقديشو، عبد الرحمن عمر عثمان، في أحد مستشفيات الدوحة في قطر، متأثراً بجروح أصيب بها في هجوم لحركة الشباب الإسلامية في 24 تموز/يوليو.

وأعلن مدير دائرة التواصل في الرئاسة الصومالية عبد النور محمد أحمد، “نتقدّم بتعازينا إلى عائلة رئيس بلدية مقديشو (…) وإلى المقربين منه، وإننا نأسف مع كل الصوماليين لهذه الوفاة الأليمة”.

وأضاف “نتطلع إلى أن تسترعي هذه الوفاة انتباه كل الصوماليين وأن توحّدنا لنلحق الهزيمة بالمجموعات الإرهابية”.

ونفذت حركة الشباب في 24 تموز/يوليو هجوماً على بلدية مقديشو، أدى إلى مقتل ستة أشخاص وإصابة ستة آخرين.

ووقع الهجوم بعد نحو ساعة من زيارة ممثل الأمم المتحدة في الصومال جيمس سوان لرئيس البلدية.

وسبق لمصدر أمني أن أشار إلى أنّ انتحارياً دخل المبنى وفجّر نفسه داخله.

وبعد طردها من مقديشو في 2011، خسرت حركة الشباب الاسلامية القسم الأكبر من معاقلها. لكنها لا تزال تسيطر على مناطق ريفية شاسعة تشن منها عمليات واعتداءات انتحارية، بما في ذلك في العاصمة، على أهداف حكومية وأمنية ومدنية.

وتوعدت الحركة بإطاحة الحكومة الصومالية التي تدعمها المجموعة الدولية و20 الف عنصر في قوة الاتحاد الافريقي في الصومال (أميصوم).

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here