وفاة امرأة جراء الأمطار الغزيرة في جنوب تونس

تونس –  (أ ف ب) – لقيت امرأة حتفها جنوب تونس جراء الأمطار الغزيرة التي تحولت إلى سيول غمرت مناطق عديدة مساء الثلاثاء، على ما أعلن الدفاع المدني.

وتنهمر أمطار غزيرة على البلاد قبيل تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة يتنافس فيها وزراء سابقون ورئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وينتقد التونسيون طريقة الحكومة في معالجة مشاكل تصريف المياه التي تزايدت أخطارها في السنوات الأخيرة خصوصا خلال شهري أيلول/سبتمبر وتشرين الأوّل/أكتوبر.

وقتل في السنة الفائتة عشرة أشخاص على الأقل في أمطار غزيرة مفاجئة في منطقة الوطن القبلي (شرق).

وتسبب هطول الأمطار المتواصل مساء الثلاثاء في ازدحام مروري كبير في مداخل ومخارج العاصمة حيث وصل ارتفاع المياه المتراكمة في بعض المناطق إلى أكثر من متر قبل تراجعها.

وقال مدير عمليات التدخل في الدفاع المدني صالح القربي لإذاعة “موزاييك اف ام” الخاصة “تم معاينة جثة مواطنة تبلغ من العمر 39 سنة اثر تعرضها لصعقة كهربائية اثر لمسها عمودا كهربائيا في صفاقس (جنوب)”.

وغالبا ما يبدي التونسيون تذمرا من البنية التحتية للطرقات والبناء الفوضوي في بعض الأحياء ما يجعل من عملية تصريف مياه الأمطار بالمهمة المعقدة أمام البلديات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here