وفاة الناشط الحقوقي الجزائري كمال فخار خلال سجنه

 

الجزائر – (أ ف ب) – توفي الناشط الحقوقي الجزائري المسجون كمال الدين فخار الثلاثاء في مستشفى البليدة بعد أن نقل “في حالة غيبوبة” من جناح المساجين في مستشفى غرداية، كما أفاد محاميه الذي ندّد ب”تحامل القضاء ضده”.

وقال المحامي صالح دبوز في تصريح لوكالة فرنس برس “أؤكد وفاة كمال الدين فخار هذا الصباح بمستشفى فرانز فانون بالبليدة (40 كلم غرب الجزائر) حيث تم نقله في حالة غيبوبة من مستشفى غرداية” (480 كلم جنوب الجزائر)، حيث كان في جناح المساجين بعد تدهور صحته إثر إضراب عن الطعام يستمر منذ أكثر من 50 يوما.

وكان دبوز عبر في تصريح لصحيفة الوطن الصادرة الثلاثاء عن “قلق زوجة فخار من تدهور حالته الصحية” عندما زارته الأحد في جناح المساجين لمستشفى غرداية، حيث “لم يستفق طيلة فترة الزيارة”.

وبعد إعلان وفاته نشر فيديو عبر صفحته على فايسبوك ندّد بـ”تحامل القضاء ضد فخار الذي تم سجنه بملف فارغ” فكأنما “برمجوا لوفاته” بتلك المضايقات.

وذكر أنه “أطلق صفارة الانذار قبل ثلاثة أسابيع حول الظروف غير الإنسانية التي يحبس فيها فخار في مستشفى غرداية”.

والمحامي دبوز نفسه ينتظر ان تتم محاكمته بتهم وصل عددها إلى 14 منها على الخصوص “التحريض على الكراهية أو التمييز وانتهاك سلامة التراب الوطني ومحاولة الضغط على القضاة وتوزيع وثائق تضرّ بالمصلحة الوطنية” كما صدر حكم غيابي بسجنه لسنة بعد إدانته بتهمة “إهانة قاض”.

وبعد ان تم اعتقاله مع فخار، قرر القضاء اطلاق سراحه ووضعه تحت الرقابة القضائية بينما أبقي على فخار في السجن.

وسبق لفخار، وهو طبيب، أن دخل في إضراب عن الطعام لأكثر من 100 يوم أثناء أداء عقوبة بالسجن لسنتين بين 2015 و2017 بتهم منها “المساس بأمن الدولة” وهي نفس التهمة التي سجن بسببها في 31 آذار/مارس.

ولم يتوقف عن الاضراب إلا تحت إلحاح الأطباء واكتشاف إصابته بالتهاب الكبد الفيروسي، كما كان قد صرح هو نفسه.

وأعلن دبوز أنه سيودع شكوى ضد السلطات وخاصة ضد “قاضي التحقيق الذي امر باعتقال فخار” و”مدير مستشفى غرداية والعاملين به الذين أساؤوا معاملته”.

كما حمل السلطات المسؤولية “في حال أصيب المساجين الآخرون بأي مكروه” وطالب بأن يتم “تحويل ملفات الميزابيين إلى جهات قضائية أخرى”.

وشهدت غرداية الواحة الجنوبية للجزائر مطلع 2015 مواجهات عرقية بين السكان من اصول عربية والميزابيين الأمازيغ اسفرت عن مقتل 23 شخصا وتوقيف اكثر من مئة بينهم فخار الذي القي عليه القبض في 9 تموز/يوليو من السنة نفسها.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. اه طبعاً يا اخ Sam Ali المغرب استعمل الجميع من بن بلة الى بوتفليقة مرورا بمو دين و الشاذلي و بوضياف وكثير اخرون!
    اي مشكل في الجزاءر فسببه هو المغرب إذاً ماذا انتم فاعلون اذا كان الامر كما تفتري

  2. كمال فخار حقيقة كان يدعو إلى الكراهية والعنصرية والإحتقار ضد سكان غرداية المعربين الذين هم في الحقيقىة بربر لأنهم ذوي جينات بربرية كما أثبت العلم الحديث، من قبيلة زناتة البربرية أكبر قبائل البربر في الجزائر وتضم كل سكان الغرب الجزائري، والأطلس الصحراوي و بعض من سكان الصحراء الجزائرية وسكان جبال الظهرة والأوراس الذين حافظوا على اللسان البربري. وكان يدعو إلى الإنفصال عن الجزائر وسمعته بأذنيي يطالب بمنطقة حاسي مسعود وورجلة النفطيتين. واستعمله المخزن المغربي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here