وفاة الناشط البيئي الهندي راجيندرا كومار عن عمر 79 عاما

نيودلهي-(د ب أ)- توفي راجيندرا كومار باشوري، الرئيس السابق للجنة الدولية الحكومية المعنية بالتغير المناخي والناشط البيئي الهندي المشهور، بعد معاناته من مرض القلب لفترة طويلة، عن عمر ناهز 79/ عاما./

وتم الإعلان عن وفاته مساء أمس الخميس من قبل معهد الطاقة والموارد وهو جماعة بحثية أسسها في نيودلهي.

وكان قد تم انتخاب باشوري رئيسا للجنة الدولية الحكومية المعنية بالتغير المناخي في عام 2002 . وتحت قيادته، حصلت اللجنة على جائزة نوبل للسلام عام 2007 بالاشتراك مع نائب الرئيس الأمريكي الأسبق، آل جور.

وتم منح اللجنة وآل جور الجائزة، تقديرا لـ”جهودهما لبناء ونشر معرفة أكبر بشأن التغير المناخي الذي هو من صنع البشر، ووضع الأساس لإجراءات، مهمة لمواجهة هذا التغير”.

وكان باشوري قد استقال من اللجنة الأممية في عام 2015، بعد أن تحدث زميل في مؤسسته البحثية في دلهي عن مزاعم بتحرش جنسي ضده. ونفى العالم باستمرار جميع الاتهامات ضده في المحكمة.

وخضع باشوري لجراحة قلب مفتوح مؤخرا في مستشفى بدلهي. وتوفي في منزله مساء أمس الخميس، طبقا لما ذكرته وكالة الأنباء الهندية الأسيوية (ايانس)، نقلا عن بيان من أسرته.

وجاء في البيان “سمحت قيادته الشجاعة بالاعتراف بالتغير المناخي في جميع أنحاء العالم، بوصفه القضية الملحة التي تواجه العالم وبدأت عهدا جديدا من المداولات والتحركات الدولية”.

وكان باشوري ناشطا بيئيا يحظى باحترام كبير، وحصل على وسام “بادما بوشان” وهو أكبر وسام مدني في عام 2001 ووسام بادما فيبهوشان في عام 2008 .

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here