وفاة الفنان السوداني عبد العزيز المبارك بالقاهرة

الخرطوم/ الأناضول / غيَّب الموت، الأحد، الفنان السوداني، عبد العزيز المبارك، عن عمر ناهز 69 عاما.

وتوفي المبارك في العاصمة المصرية القاهرة بعد معاناة طويلة مع المرض.

ولد الفنان بمدينة ود مدني (وسط)، في عام 1951، وتلقى تعليمه الابتدائي في مدارس المدينة، ثم التحق بمعهد الموسيقى والمسرح.

أبدى اهتماما بالموسيقى وفن الغناء منذ سنوات صباه ، واشتهر آنذاك بتلحين الأناشيد المدرسية، وكان يطلب منه الغناء أثناء مناسبات الأفراح التي كانت تقام في الحي الذي يقطنه.

تمت إجازة المبارك كمُغنٍ وملحن في العام 1947، لتبدأ مسيرته الفنية بعشرات الأغنيات الطروبة والراقصة،، كما شارك في العديد من المهرجانات في أوروبا الغربية وسجل فيها ألبوماته.

اشتهر المبارك بجولاته وحفلاته الغنائية ومشاركته في المهرجانات الموسيقية على اختلاف أنواعها خارج السودان خاصة في القارة الأوروبية.

وكانت أول رحلة فنية له خارج السودان إلى رومانيا في عام 1976، وبعدها توالت الرحلات فقام بإحياء حفلات في انجلترا، وإيطاليا، وفرنسا، وألمانيا، وهولندا.

وتميزت أغاني المبارك، بالإيقاعات الخفيفة، كما غنى الكثير من الأشعار المكتوبة باللهجة المحلية السودانية، وتميز بأغنية فصحى واحدة وهي “لا تدعني”، التي كتب كلماتها الأمير عبد الله الفيصل.

كما تغنى المبارك بكلمات وألحان بعض الفنانين الآخرين، حيث أدَّى أغنية “طريق الشوق، من كلمات وألحان الفنان الطيب عبد الله، وأغنية “ليه يا قلبي ليه”، من ألحان الراحل السني الضوي، وكلمات علي شبيكة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here