وفاة الشاعر اللبناني سعيد عقل عن مئة وسنتين

 SAid-Akel.jpg77

 

 

بيروت ـ (أ ف ب) – توفي الشاعر اللبناني سعيد عقل الذي ارتقى بالقصيدة العمودية الى ارقى المراتب صباح الجمعة عن مائة وسنتين، على ما ذكرت الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية.

وقالت الوكالة “غيب الموت الشاعر والاديب الكبير سعيد عقل” احد ابرز الوجوه الشعرية والادبية في لبنان والعالم العربي والمولود في مدينة زحلة شرق لبنان في 1912.

وشعر سعيد عقل مفعم بالرمزية وقصائده خالية من التفجع. كما يتسم شعره بالفرح ويخلو من البكاء. وهو قال يوما “في شعري شيء من الرمزية لكن شعري اكبر من ذلك، يضم كل انواع الشعر في العالم، هؤلاء الذين يصدقون انهم رواد مدرسة من المدارس ليسوا شعراء كبارا، الشعراء الكبار هم الذين يجعلون كل انواع الشعر تصفق لهم”.

كان عقل شاعرا يؤمن بسلطان العقل وهو وصل بالقصيدة العمودية الكلاسيكية الى اعلى المراتب.

غنى سعيد عقل بالوطن وتغنى بالمرأة بنبل وبعذوبة ولم يكن غزله مبتذلا.

كان من انصار “القومية اللبنانية” ويدافع بقوة عن “الخاصية اللبنانية” ويدعو الى استخدام اللغة العامية اللبنانية معتبرا ان المستقبل هو لهذه اللغة. وقد اثارت مواقفه هذه جدلا كبيرا.

من دواوينه “قصائد من دفترها” و”رندلى” و”دلزى” و”اجمل منك؟ لا”.

وقد اصدر ايضا كتاب “لبنان ان حكى” الذي يتطرق الى امجاد لبنان باسلوب قصصي، يتأرجح ما بين التاريخ والاسطورة.

وقد غنت قصائده خصوصا فيروز وماجدة الرومي.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. الاعتراف بالخطأ فضيلة. أنا لم أكن على علم بمواقف سعيد عقل هذه . عندما ترحمت عليه كان ذالك بسبب ما قدمه من شعر عربي .

  2. لا نشعر بأدنى أسف على فراق هذا الشوفيني الذي دعا صراحة أن على كل لبناني أن يقتل فلسطيني،والذي تغزل بإسرائيل،والذي عرض (تصنيع)لغة خاصة باللبنانيين تؤخذ عن العامية اللبنانية وتكتب بحرف لاتينية،فإلى جهنم

  3. لقد فات “الوكالة الوطنية للأعلام “أن تذكر ان سعيد عقل قد أيّد بقوة الاجتياح الصهيوني للبنان عام1982…..ام أن الوكالة تأخذ بالقول المأثور”اذكروا محاسن موتاكم”فقط.

  4. لسعيد عقل مواقف سياسية مثيرة للجدل خلال الحرب اللبنانية، حيث كان ضد الوجود المسلح للفلسطينيين في لبنان، كما رحب في الصفحة الأولى لجريدته التي أصدرها باسم “لبنان”، بالجيش الإسرائيلي خلال اجتياحه للبنان عام 1982.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here