وفاة إمرأة وطفل غرقا إثر غرق قارب مهاجرين قبالة الشواطىء الليبية 


طرابلس – (أ ف ب) – توفي طفل وامرأة إثر غرق قارب الأحد كان يقل 75 مهاجرا قبالة السواحل الليبية شرق العاصمة طرابلس، حسب ما أفاد المتحدث باسم البحرية العميد أيوب قاسم.

وقال العميد قاسم في تصريح لوكالة فرانس برس الأحد، إن “دورية لخفر السواحل تمكنت من انتشال إثنين من المهاجرين (إمرأة وطفل) وإنقاذ 73 مهاجرا من جنسيات أفريقية، كانوا على متن قارب منكوب على مسافة 14 ميلا شمال القره بوللي” التي تقع على بعد 55 كلم شرق العاصمة طرابلس.

وأوضح أنه “عند وصول الدورية لموقع القارب وجدوه مثقوبا وقد سرق محركه”.

ومن بين المهاجرين الذين تم إنقاذهم 25 امرأة وثمانية أطفال، حسب المتحدث نفسه الذي أوضح أن جنسياتهم توزعت بين ساحل العاج ونيجيريا والسودان، وقد نقل الناجون الى مركز في تاجوراء في الضاحية الشرقية للعاصمة، حسب المتحدث نفسه.

هذا وتتكرر حوادث غرق القوارب التي تقل المهاجرين قبالة السواحل الليبية خاصة في فصل الصيف، حيث ذروة نشاط مهربي البشر.

وفي ردها على انتقاد المنظمات الدولية لعملها، أكدت البحرية الليبية أن جهودها ساهمت في خفض معدلات تدفق المهاجرين.

وكان العميد أيوب قاسم أعلن السبت في مؤتمر صحافي أن “جهود خفر السواحل ساهم في خفض معدل تدفق المهاجرين بنسبة 75 بالمئة خلال الأشهر الماضية”.

وأشار إلى أن “انخفاض تدفق المهاجرين قلل من عدد الضحايا في البحر”.

ونجحت دوريات خفر السواحل في إعادة أكثر من 1200 مهاجر خلال أيار/مايو الماضي بعد إنقاذهم أو اعتراضهم أثناء محاولتهم السفر الى أوروبا على متن قوارب في عرض البحر المتوسط، حسب مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في ليبيا.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here