“وضعٌ مُقلقٌ جدًّا”.. طبيب أردني يُحذّر: لا نملك مليارات حتى نُطبّق “مناعة القطيع”

عمان- “رأي اليوم”:

أعلنت اللجنة الوطنية للأوبئة في الأردن مُجدّدًا ورغم منع التصريح إلا عبر مجلس الوزراء بأن ظهور حالات إصابة يوميّة داخليّة بفيروس كورونا المستجد وبشكل متسلسل، أمر مُقلق جدًّا.

وأبلغ عضو اللجنة الدكتور جمال الرمحي فضائية المملكة المحلية أن الأردن “جزء من العالم وما يحدث ليست مؤامرات بل وباء حقيقي يؤدّي إلى وفيّات وأمراض شديدة”.

وكانت الحكومة الأردنية قد أعلنت تسجيل 88 إصابة بالفيروس في أسبوع واحد مع شفاء 51 حالة.

 وشرح الرمحي بأنّ الأردن ليست الدولة صاحبة المليارات حتى تنتهج أسلوب “مناعة القطيع” لأنّ التكلفة الماليّة والإنسانيّة هُنا عالية جدًّا، مُشدّدًا على ضرورة ارتداء الكِمامات، قائلاً إنه أمر “هام جدًّا.

وتحدّث الطبيب نفسه عن أمل انخفاض الإصابات نهاية الأسبوع لكن ذلك لم يحصل.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

12 تعليقات

  1. الى شارع الشعب مع التحية ..

    اعود واقول ( نحن ) انا عن نفسي اتحدث وكذلك واحد من شارع الشعب اثق تماما بان قوانين الدفاع هي افضل ما حدث لنا في الاردن / لانها استطاعت فعلا الحكومة التعامل مع جميع قضايا الدولة العالقة والمتنمرين كذلك واصحاب المصالح العليا باسم قانون الدفاع / حتى لو تم الاستثمار بالكورونا كسبب وحجة للحجر الصحي والتعامل بقوانين الدفاع لانها فعلا اثبتت انها الطريقة الوحيدة التي / يتساوى الناس تحتها بدون اي مجاملات لاحد …. فقد هرمنا من توغل اصحاب المعالي والباشاوات والمتنفذين ومن يلف بلفيفهم .. بالاستقواء على مقدرات الشعب والدولة لاسباب كلها .. تعتمد على الجاه والوجاهة وليس على تكافؤ الفرص للجميع … الان الحميع .. تحت القانون ..ورجائي عدم اخذ الامر بشكل شخصي فهذا رأي انا وعن نفسي .. فقط ..وشكرا

  2. يظهر ان المسرحيه ما انتهت حتى اللقاح الروسي يشكك به غربيا للاستمرار بالمسرحيه وتبرير فشل النهج الاقتصادي الراسمالي الذي اوصلت البشريه الى العذابات وخاصه بالدول التابعه

  3. لا اعلم توقيت التهويل في الأرقام. كنا نتحدث عن مجموع الحالات اليوميه و الان نجمعها أسبوعيا لتضخيم الأرقام و مع هذا لاتصل الىً ماءه حاله ووضعنا جيد مقارنه بدول الجوار التي تنشر ارقام يوميه في المءات و الآلاف مع عدم التنازل عن اليه تنفيذ حقيقية لاستعمال الكمامات في كافه المحافظات و الموءسسات
    اما بخصوص ال ٧٠٠ الف اردني يعمل في الخارج فلا ذكر لهم و لا اهتمام فيهم على الرغم من ان تحويلاتهم ل الاقتصاد الوزني تفوق اربعه مليار دولار و تتراكض على السياحه العلاجيه و هي مهمه و لأكن ننسى ابناءنا العاملين في الخارجً و الثمن المعنىوي و المادي لهم و لذويهم مع التقدير في انشغال الحكومه في الكرونا. و لاكن يجب عدم نسيان المواضيع الأخرى و إعطاءها الأهمية المناسبه في جدول أعمال الحكومه

  4. الى عاشق الوطن
    ارجوا ان تتكلم بالنيابة عن نفسك فقط
    انا لا اثق بقوانين الدفاع لانها اوصلت الاقتصاد على حافة الانهيار
    ولذلك فهي لا تناسبني و اجزم انها لا تناسب وليست الافضل لجميع المواطنين باستثناء ثلة قليلة تعلق….. لتعلن وجودها
    اجزم انك لن تقتنع بالمنطق ولذلك فان الاستفتاء هو الفيصل
    هل لديك الجرأة بطلبه من المعلم؟
    لن اعلق على اتهاماتك للمتحدثين
    تحياتي

  5. قرأت تحقيقا قبل 3 اسابيع مفاده , لولا سياسة الاغلاق واستخدام سبل الوقايه , لفاقت اعداد الوفيات في اوروبا 3.2 مليون – كما ورد في الخبر

  6. متى سوف تنتهي معاناتنا نحن الأردنيين العالقين في الخليج؟ نريد أن نعود إلى بلدنا يا عالم. ساعدونا يا ناس يا حكومة يا بشر

  7. الوضع ليس مقلق ولا ما يحزنون. أبدا. انما هي حالة من الهوس والهستيريا.
    ١١ وفاة في ٥ شهور ويقوللك مقلق !!!!!

  8. اكثر ما يزعجني .. ويقهرني .. من يدعي انه يعلم وانه على علم وانه ابو العريف .. وهذا النموذج للاسف كثير وكثير منه .. بدون تحديد .. يا اعزائي هذه دولة ولها مؤسسات طبية وطواقم علمية لها قدرها واحترامها امام العالم اجمع .. نحن كمواطنين نثق تماما باجراءات الدولة مهما كانت .. فقد نجحت بكل المقاييس خلافا لدول المليارات .. نحن نثق بقوانين الدفاع ونثق انها الانسب والافضل لنا .. فنحن .. للاسف نستقوي على الحكومة واجراءاتها في النجاح وفي الفشل ايضا والكل يبدا يالتنظير والافتاء .. وصف الكلام .. ولو دققت بتاريخ اي متحدث للاسف تجده تاريخ اجوف علميا واكاديميا .. وليس له اي مساهمات تذكر .. الا الكلام وضرب من تحت الحزام .. للاسف لان هناك طوابير الان تصطاد بالماء العكر …نعم ونعم لاجراءات الحكومة حتى لو صلت لاعلان الاحكام العرفية

  9. ياريت تبطل الدولة جباية المال بحجة الخوف على صحة المواطن فيمكن اللجوء إلى طرق حضارية ثم الخوف على صحة المواطن آخر هم الحكومة فعدد المستشفيات الحكومية في جميع الدولة لايتناسب حصريا بمدينة واحدة كالكرك . بدنا نسمع من حكومات الدفاع كم عدد المستشفيات والمدارس والمراكز الصحية والحدائق والشوارع المعبدة التي تمت في فترة توليها الحكومة .

  10. انا ايضا طبيب. راي المتواضع ان الوضع طبيعي وليس مقلق ابدا.ويجب ان يصاب اعداد كبيره في اي بلد حتى تستقر الامور. والمليارات لا تفيد شيا. اما ان تتعامل مع الفيروس بعقليه امنيه فهاذا لا يجوز ولا يجدي نفعا. انا متاكد ان الاصابات في الاردن سوف تزيد ولكن الوضع ليس مقلقا ابدا. عدد الوفيات ١١ وحتى لو زاد العدد فهذا طبيعي.
    المهم ان يعلم الناس انه مرض وسيصيب الاغلبيه وسوف ينتهي ولكن قطع رزق العباد لا يجوز. الساسه المشددة واغلاق المطار مبالغ فيها كثيرا. انظروا الى الدول الاخرى. وابعدوا السياسه عن الفايروس. والسؤال البرئ. لماذا تم اغلاق معبر جابر مع سوريا وبقي معبر العمري مع السعودية فاتح رغم الاصابات الكبير فيها وتحيه للجميع.

  11. اخر نكته : الاطباء يقنعون النصف بألأتزام بمعايير الوقايه من الفايروس , والنصف الثاني بحاجه الى اطباء بيطريين لأقناعهم
    الموجه الثانيه تظهر في اكثر من بلد في العالم , لكني لا اظن انها ستكون قويه مثل الاولى كما بشاع

  12. هذا موقف سليم. وقد حاولت بريطانيا تنفيذ خطة مناعة القطيع وكادت تنهار الخدمات الطبية والحكومة معا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here