وصول طالب ألماني إلى بلاده بعد احتجازه في مصر

برلين/ الأناضول: عاد أحد الطالبين الألمانيين، الذين احتجزتهما السلطات الأمنية في مصر مؤخرًا، إلى ألمانيا، بعد أن تحدثت وسائل إعلامية مصرية أن الاتهامات ضدهما مرتبطة بـ”الإرهاب”.

وأعلن مالك عبدالعزيز (24 عاماً)، شقيق الطالب الألماني من أصل مصري محمود عبد العزيز، أن “محمود وصل ألمانيا بعدما تم ترحيله من مصر مساء الخميس″، بحسب التلفزيون الألماني “دويتشه فيله”.

وكتب مالك عبد العزيز على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” مساء الجمعة، أن “والدته واثنين من أشقائه جلبوا شقيقه محمود من أحد المطارات”.

وأضاف أنه في حالة جيدة وفي طريقه إلى مدينة “غوتينغن” الألمانية، حيث تعيش الأسرة.

وتابع مالك قائلاً: “لم تتمكن السلطات المصرية من تقديم أي دليل على اتهاماتها لمحمود”.

ولا يزال الطالب الألماني الآخر من أصل مصري، عيسى الصباغ (18 عاماً)، من مدينة غيسن محتجزًا لدى السلطات المصرية.

ووفق وسائل إعلام مصرية بينها “الأهرام” المملوكة للدولة، فإن محمود عزت عبد العزيز الطالب بالجامعة الإسلامية في السعودية تم ضبطه منذ عدة أيام (لم تحددها) حال وصوله للبلاد، وتوافر معلومات بأنه يحاول الانضمام للعناصر الإرهابية الداعشية الموجودة فى سيناء (شمال شرق).

من جهتها، رفضت وزارة الخارجية الألمانية الإدلاء ببيانات عن تقييم ألمانيا لهذه الاتهامات.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية أن الشخص الأول (محمود) عاد إلى البلاد.

وأضاف أن السفارة الألمانية في القاهرة تلقت تأكيداً أن الآخر محتجز وتحاول البعثة الدبلوماسية الوصول إليه.

ولم يتسن الحصول على تعليق من القاهرة حول ما أوردته السفارة الألمانية، غير أن السلطات المصرية عادةً تؤكد التزامها بالقانون ومبادئ حقوق الإنسان.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here