وصول سفينة سعودية يشتبه بانها ستحمل اسلحة إلى اليمن الى ميناء فرنسي و عشرات المحتجين ومنظمات يدينون عملية الشحن

شيربورغ (فرنسا) – (أ ف ب) – وصلت الخميس سفينة الشحن السعودية “بحري ينبع” التي يشتبه في انها ستحمل اسلحة وجهتها الحرب في اليمن إلى ميناء شيربورغ الفرنسي عند الساعة الخامسة بعد الظهر (16 ت.غ)، وفق ما نقلت مصورة في وكالة فرانس برس.

قبيل وصولها، رفع عشرات المتظاهرين لافتات في شيربورغ ضد رسوّ السفينة. وكتب على بعض اللافتات “أوقفوا مبيعات الأسلحة غير القانونية” و”مبيعات أسلحة غير قانونية، ليس في ميناءي” و”جرائم حرب في اليمن، 230 ألف قتيل”.

ودانت 19 منظمة في بيان عملية الشحن، وقالت “تقود السعودية منذ أشهر حربا بلا هوادة ضد الشعب اليمني، ترتكب فيها فظائع ضد شعب أعزل. لا يمكننا قبول أن يوضع ميناء شيربورغ في خدمة هذا النزاع باسم مصالح بعض تجار السلاح وزبائنهم”.

وجاء في بيان آخر وقعه “الحزب الاشتراكي” والحزب اليساري المتشدد “فرنسا الأبية” و”حزب الخضر-اوروبا البيئية” و”الحزب الشيوعي” و”الكونفيدرالية العامة للعمل”، أن “فرنسا واحدة من الدول الخمس الأولى الأكثر مبيعا للسلاح. ومن الواجب على جميع المواطنين التدخل لمنع هذه التجارة، خاصة حينما تكون موجهة لقمع الشعوب”.

وتم تقديم طعن لإيقاف عملية الشحن مؤقتا أمام المحكمة الإدارية في باريس، بحسب قلم المحكمة.

وقالت ثلاث منظمات قدمت الطعن في بيان إن “سفينة الشحن هذه تنقل أسلحة وهي تستعد لشحن أسلحة فرنسية. ويمثل مجرد عبورها انتهاكا صارخا لالتزامات فرنسية الدولية”.

ونجحت احتجاجات قادتها منظمات غير حكومية في منع السفينة نفسها من الرسو في فرنسا في أيار/مايو الماضي، عندما كانت تستعد لنقل شحنة أسلحة للرياض.

وتتعرض فرنسا لانتقادات شديدة لاستمرارها في بيع الأسلحة للحكومة السعودية، في الوقت الذي تواصل فيه الأخيرة عمليتها العسكرية المستمرة منذ خمس سنوات في اليمن ضد الحوثيين المدعومين من ايران.

وتسببت هذه الحرب بمقتل عشرات الآلاف معظمهم من المدنيين، وفق منظمات حقوق الانسان. وقامت الأمم المتحدة بتصنيف الحرب اليمنية بأنها أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. جيد هذا الاحتجاج ولكن لماذا هؤلاء المواطنون المحتجون لا يصعدون المظاهرات ضد حكومتهم الإرهابية التي تقتل شعوبا من اجل المال لماذا هؤلاء الاوربيون الذين يتشدقون بالإنسانية لا يواجهون حكوماتهم الإرهابية ويسقطونها ام ان حريتهم تتوقف عند هذا الحد في بلداننا تجد ان المتظاهرين يحرقون الاخضر واليابس ويدمرون بلدانهم بحجة الديمقراطية والإصلاح بينما الاوربي والأمريكي المنافق يحتج ويتظاهر بلطف ورقة ليحافظ على دولته الإرهابية القاتلة سؤال برسم المتظاهرين العرب وبرسم الشعوب الامريكية والأوربية وبالمناسبة فان أنظمتنا الفاسدة مثلا في لبنان والعراق فسادها لا يساوي واحد بالمئة من فساد الاوربيين والامريكيين فهل سمعتم ان مسؤولا عراقيا او لبنانيا ذبح شعبا من اجل المال بينما تجد المسؤول الاوربي والأمريكي يذبح شعوبا ويغتصب ثرواتها ويقتل الملايين من اجل المال وفي اوربا يسمون هذا سياسة فلو سالت المواطن الفرنسي مثلا عن سياسة دولته القاتلة والسارقة والمغتصبة الشعبين اليمني والفلسطيني لضحك لك ببلاهة وكان الامر لا يعني له شيئا او في احسن التقادير سيقول لك انا معترض ويخرج باحتجاجات هو يعرف انها لا تغير شيئا ببساطة ان المواطن الامريكي والاوربي شريك دولته في الإرهاب وهو لا يمتلك ذرة من الانسانية وهو يكذب علينا حينما يبكي على كلبه ولا يبكي على شعب مذبوح يجب ان نكتب ونقول بصراحة ان الانسان الابيض اخطر حيوان على وجه الارض

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here