وسط مخاوف موجة ثانية من كورونا.. تراجع شبه جماعي لأسواق الخليج

طارق خالد/الأناضول ـ أغلقت بورصات الخليج، الإثنين، على تراجع جماعي باستثناء ارتفاع وحيد لمؤشر البحرين، وسط مخاوف من تفشي فيروس “كورونا” وتذبذب أسعار النفط.

واتجهت الأسواق الخليجية للتراجع، مع المخاوف من موجة ثانية لتفشي فيروس “كورونا” مع زيادة الحالات في الولايات المتحدة، واستمرار المخاوف بشأن الطلب على النفط.

وعند الساعة (14:00 ت.غ) ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم سبتمبر/ أيلول، بنسبة 0.86 بالمئة أو 0.35 دولارا، إلى 41.28 دولارا للبرميل.

كما صعدت عقود الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط، تسليم أغسطس/ آب بنسبة 1.01 بالمئة أو 0.39 دولارا، إلى 38.88 دولارا للبرميل.

وتراجعت بورصة قطر بنسبة 0.83 بالمئة 9052.29 نقطة، مع نزول صناعات قطر 3 بالمئة، ومسيعيد 1.9 بالمئة، وبنك قطر الوطني أكبر بنوك المنطقة 1.6 بالمئة.

وفي الإمارات، تراجع مؤشر سوق العاصمة أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0.68 بالمئة إلى 4275.33 نقطة، ومؤشر سوق دبي المالي بنسبة 0.21 بالمئة إلى 2080.66 نقطة.

وهبط مؤشر السوق الأول في الكويت 0.64 بالمئة إلى 5620.30 نقطة، ومؤشر السوق الرئيس بنسبة 0.13 بالمئة، ومؤشر السوق العام 0.5 بالمئة.

ونزلت بورصة مسقط بنسبة 0.11 بالمئة إلى 3520.57 نقطة، مع نزول إس إم إن باور القابضة 6.7 بالمئة، والوطنية للتأمين الحياة والعام 5.6 بالمئة، وتأجير للتمويل 4.2 بالمئة.

وتراجعت بورصة السعودية بنسبة 0.07 بالمئة إلى 7287.41 نقطة، مع تراجع أسهم البنك الأهلي 4.5 بالمئة، ومصرف الراجحي 1 بالمئة.

على الجانب الآخر، ارتفعت بورصة البحرين بنسبة 0.04 بالمئة إلى 1277.71 نقطة، مع ارتفاع بنك البحرين والكويت 0.6 بالمئة، وإي بي إم تيرمينالز البحرين 0.4 بالمئة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here