وسط غضب شعبي وانتقادات متصاعدة.. الصين تعلن ارتفاع ضحايا فيروس “كورونا” لـ(1016) وتقرر إقالة اثنين من كبار المسؤولين

بكين -(د ب أ) – (أ ف ب) – تخطى عدد الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في الصين حاجز الألف للمرة الأولى ليصل إلى 1016 شخصا، حسبما أفادت السلطات الصحية اليوم الثلاثاء.

وذكرت لجنة الصحة الوطنية أن عدد الوفيات ارتفع بعد تسجيل 108 حالات خلال يوم الاثنين، حسبما نقلت وكالة بلومبرج للأنباء.

كما تم تسجيل 2478 حالة إصابة إضافية خلال يوم الاثنين، ليرتفع إجمالي الإصابات بذلك إلى 42 ألفا و638 شخصا.

وسجلت مقاطعة هوبي، بؤرة انتشار الفيروس، 103 حالات وفاة يوم الاثنين، مقارنة بـ 91 حالة في اليوم السابق، إلا انه سجل 2097 إصابة جديدة، وهو أقل معدل إصابة يومي منذ مطلع الشهر الجاري.

ومن المقرر أن تنظم منظمة الصحة العالمية مؤتمرا عن فيروس كورونا، يستمر يومين، اعتبارا من اليوم الثلاثاء، يشارك فيه خبراء في الفيروس.

وتأمل المنظمة من وراء هذا المؤتمر الذي يجمع الكثير من العلماء المعنيين بالفيروس، في أن يكون هناك تبادل سريع للمعلومات، قائم على الحقائق العلمية والمعلومات المتوفرة بالفعل عن هذا الشكل الجديد من فيروس كورونا، والذي يصيب الرئتين.

هذا وأعلن التلفزيون الصيني الثلاثاء أن اثنين من كبار المسؤولين في هوباي الإقليم الواقع في وسط الصين التي ظهر فيها فيروس كورونا المستجد، أقيلا بينما يوجه الرأي العام انتقادات للسلطات تتعلق بإدارة الأزمة.

ويتهم عدد كبير من الصينيين الذين يشعرون بالغضب منذ أسابيع، السلطات بالتأخر في التحرك في مواجهة الإصابات الأولى التي سجلت في ووهان كبرى مدن الإقليم.

وتصاعد هذا الغضب الجمعة بعد وفاة لي وينغليانغ (34 عاما) أحد أوائل الأطباء الذين تحدثوا عن ظهور المرض. وأنبته الشرطة واتهمته بنشر “شائعات”. وقد اصيب بهذا الفيروس الذي أودى بحياته.

وأوضح التلفزيون الحكومي “سي سي تي في” أن تشانغ جين المسؤول في لجنة الصحة في المقاطعة، والمديرة ليو ينغزي أقيلا من منصبيهما بقرار من اللجنة الدائمة للحزب الشيوعي الصيني لهوباي.

ويبدو أن هذا القرار يهدف إىل تهدئة الرأي العام الغاضب منذ وفاة طبيب العيون الذي تحول إلى بطل وطني في مواجهة مسؤولين متهمين بالسعي إلى التعتيم على انتشار المرض.

وعين وانغ هيشانغ، وهو نائب وزير سابق للصحة، في مكا المسؤولين اللذين تمت إقالتهما.

وهوباي هو بؤرة المرض وتتركز فيه 96 بالمئة من الوفيات التي سجلت حتى الآن وتجاوزت الألف شخص، و74 بالمئة من الإصابات.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. الحرب الفبيروية الغيربية على الصين بدأت تعطي أكلها بتدمر الصينيين والبقية تاتي لدمار الصين بدون حرب تقليدية انهاالمؤامرة ؟ نعم المؤامرة على الصين العدو اللدود رقم 1 للغرب .الحرب البيولوجية أقل تكلفة وأكثر فعالية

  2. هذا الفيروس ظهر من العدم تماما !!! كيف لا أحد يعلم فى الحقيقة حيث معروف عن علم الفيروسات خصوصا أن الفيروس يتطور فى سنوات من سنتين الى 3 سنوات بحد اقصى أخر فيروس مميت كان سارس فى 2002 ونحن فى 2020 الان كما أن أتهام الخفافيش وأكل النمل بنشر الفيروس لا صحة له أطلاقا لقد شاهدت بعينى الافارقة فى أوغندا وتوجو وغانا ياكلان الخفافيش والقرود وحتى الفئران والقنافذ من العام 1987 وحتى الان ولم ينتشر بينهم فيروس كورونا كما أن الصينيين وبورما وتايلاند معتادون على أكل تلك الحيوانات البرية للعلاج من قرون طويلة طبقا للطب الصينى ولم تظهر لهم فيروس مميت مثل هذا الفيروس !!! يجب على الحكومة الصينية البحث عن من أنتج هذا الفيروس فى معامل ومختبرات عسكرية وأطلق لعنة الفيروس لهدم الصين بدلا من اقالة موظفين لا حول ولا قوة لهم فى مواجهة الحرب الجرثومية للصهيونية العالمية .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here