“وسط ” زغاريت” فلسطينية ..أكبر جامعة “كاثوليكية” في امريكا تنضم لمقاطعة إسرائيل وثلاث شركات كبرى

education1.694489 

واشنطن/الرأي اليوم/ سنان شقديح

تلقت اسرائيل يوم الجمعة ركلة موجعة في ساحتها الخلفية بتصويت طلاب أكبر جامعة كاثوليكية في الولايات المتحدة “دي بول” على مقاطعة دولة الكيان والشركات الأميركية التي تتعامل معها فيما اعلنت نتائج التصويت بحضور روي جلعاد القنصل الأسرائيلي العام الذي خرج يجر أذيال الخيبة والفشل على وقع “زغاريد” الطالبات الفلسطينيات والعربيات المنتشيات بالنصر الأكاديمي.

واستغل جلعاد الذي عمل سابقا في السفارة الأسرائيلية في الأردن صفته الدبلوماسية لدخول الجامعة التي كانت شرطة مدينة شيكاغو قد اعلنتها مغلقة امام غير طلابها ومدرسيها والعاملين فيها خلال التصويت لتجنب اي تصعيد من الطرفين المتنافسين وبعد ان ثبت لأدارة الجامعة ان اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة تدخل للتأثير على نتائج التصويت عبر ذراعه للعلاقات العامة وهي مؤسسة ييهودية تدعى “ٍ قف معنا” وبثت موظفيها في الجامعة لأقناع الطلبة بأسقاط القرار.

وصوت الطلاب لصالح المقاطعة بنسبة ٥٤% مقابل ٤٦% ضده فيما نجحت حشودات اليومين الأخيرين للتصويت في ترجيح كفة المقاطعين بعد ان اقيم على عجل مركز لتحفيز المشاركة في التصويت في بيت الناشط الفلسطيني رهيف عوض الله وبمساعدة من بناته الأربع ومتطوعات من الجالية.

ويفرض القرار على الجامعة وقف التعامل وتصفية أي اسثمارات في الشركات التي تقوم بتصنيع الأسلحة وتوفير تكنولوجيا المراقبة للحكومة والجيش وادارة السجون الإسرائيلية ويشمل ذلك شركات اميركية كبرى اشهرها هيوليت باكارد، بوينغ، لوكهيد مارتن وكاتربيلر.

واجمع ناشطون سياسيون اميركييون وعرب حاورتهم “رأي اليوم” على مفصلية هذا النصر الأكاديمي كأساس للبناء عليه في جامعات اخرى واعتبر الناشط السياسي الأميركي المعروف ديك رايلي ان ما يجعل هذا الأنجاز مفصليا هو حقيقة انه تم بأرادة التصويت الحر المباشر للطلبة ولم يتم عن طريق التصويت داخل الهيئات القيادية للحكومات الطلابية المنتخبة التي تتعرض لضغوطات ادارة الجامعة وحاليا سيكون من الصعب على ادرة الجامعة التراجع عنه او ممارسة ضغوط على اتحادات الطلبة لأن التصويت مباشر من الطلبة.

الناشط السياسي علي ابو نعمة ناشر موقع الأنتفاضة الألكترونية في الولايات المتحدة اعتبر ان التصويت كشف عن تدخل الحكومة الأسرائيلية بشكل رسمي لأحباط المقاطعة عبر ارسال قنصلها العام الى الجامعة ومشاركته في التأثير السلبي على شؤون اكاديمية داخلية في الجامعات وقال: مؤخرا وثقنا حالات في عدة جامعات بتنا نرى فيها وخلافا للديمقراطية الدارجة اعضاء من الكونغرس الأميركي يرسلون خطابات لقيادات طلابية يأملون منهم العمل على اسقاط قرارات مقاطعة اسرائيل بدلا من الوضع العادي الذي يفترض ان يطالب الطلبة اعضاء الكونغرس لتبني هذا الموقف او ذاك.

رئيسة “منظمة طلاب من اجل العدالة في فلسطين” في جامعة ديبول ليلى عبد الرازق التي قادت التحالف الطلابي لمقاطعة اسرائيل اهدت النصر للشعب الفلسطيني واعتبرته خطوة اخرى على طريق الحرية واقامة دولة فلسطين ورفع الظلم عن اهلها وقالت ان الأنجاز هو محصلة جهد جماعي تواصل لأشهر وحصلنا خلاله على دعم منظمات طلابية اخرى تحالفت معنا كاشفة النقاب عن محاولات ابتزاز رخيصة مارسها موظفوا “الأيباك” الذين عملوا مع الطرف الأخر حيث عمدوا الى تصوير الطلبة الناشطين خلال عملهم ضمن ما يبدوا انه ابتزاز مبطن لكنها قالت مثل هذه الحركات الرخيصة لم ولن ترهبنا. خبير القانون الدولي الدكتور غسان بركات قال: ان معركه المقاطعه ربما تكون هي السلاح الامضى في صراع الحق مع الواقع الاحتلالي وبالتالي فان المقاطعه الاقتصاديه والاكاديميه والثقافيه ستعري اسرائيل تماما امام العالم وستنقلب معادله المظلوم المحاط ببحر من الاعداء الى تصنيف جديد موشوم بالعنصريه والبغضاء التي يكرهها العالم ومعركه المقاطعه تقتضي العمل بوتائر متسارعه وهادئه حتى تعطي ثمارها وهي السلاح الانجع في ادواته واهدافه.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. يا الله خبر يثلج الصدر ويرفع الراس عاليا فخرا بهؤلاء الشباب الذين لم يستمرئو الذل ولم يستكينوا مثل بعض القاده . عباس قالها اكثر من مره انه لا يريد ان يطعن بشرعية وجود دولة اسرائيل ولكن فقط في شرعية المستوطنات . هناك حاجه ماسه للعمل بشكل حثييث لزعزعة جذور دولة اسرائيل واظهارها بالسارق للارض في كل بقاع الارض وفي نفس الوقت كشف الوجه الامريكي القبيح لامريكا الداعمه لها. نحن لدينا اعداد من الشباب الفلسطيني والعربي المستعدون بربط الليل بالنهار بالعمل من اجل قضيتهم وكذلك خلقت اجيال جديده من قادة وشعوب العالم الغربي لا تقبل الظلم مثل الاجيال التي استمرأت ظلم الشعوب واستعمارها وهضم حقوقها ولا بد من توصيل الرساله لها بان اسرائيل خلقت بطرد الشعب الفلسطيني من ارضه وما زال يحمل مفاتيح بيوته . على عباس ان لا يقول عملنا وحاولنا كثيرا بل ان يستمر في التوجيه وضرورة وضع موازنه لمثل هذا الاعلام وتشكيل لجان وضع الماده الاعلاميه المناسبه للرد على على اي استفسار بخصوص الحق الفلسطيني في ارضه وكيف سرقها اليهود بمساعدة بريطانيا العجوز الشمطاء.

  2. كل التحية والتقدير لشرفاء فلسطين ومليون مبرووووووك للشعب الفلسطيني ونتمني ان يستمر الجهد في باقي الجامعات حتي يخنق هذا العدو في عقر داره……. ودمتم

  3. الف مبروك والف تحية للطلاب الفلسطينيين في الخارج والخزي والعار لمن يطبع مع اسرائيل

  4. أنصار أكاديمي!!!!!!!
    هذا ما نريد مجاليه عربيه مسلمه ومسيحية.
    لا للتكفير وقطع الرؤوس وأكل الكبد…..انتصار أكاديمي يا عرب!!!

  5. الى النشطاء الفلسطينيين ومؤيديهم في جامعة دي بول ..
    الى من ارتسمت البسمة على محياهم عند اعلان النتائج ..
    هنيئا لكم بهذا النجاح ..امثالكم هم من تفخر بهم فلسطين ..
    شكرا لكم ولمناصريكم , فرحتكم اليوم افرحتنا وافرحت كل من يريد الحرية لفلسطين ..

  6. عقبال التصويت في هيئة الامم المتحدة لطرد الكيان منها!

  7. مليون تحية لبنات فلسطين وشبابها فى جامعة دى بول التى تعتبر أكبر جامعة كاثوليكية فى الولايات المتحدة على تصويتهم ونجاحهم على مقاطعة دولة الإحتلال والشركات الأميركية التى تتعامل معها رغم التدخل السافر من قبل الإيباك ومحبى إسرائيل. أخص بالشكر رئيسة منظمة طلاب من أجل العدالة فى فلسطين،فى جامعة دى بول، ليلى عبدالرازق التى قادت التحالف الطلابى وأهدت النصر للشعب الفلسطينى. هذا النصر الذى لم يستطع الرئيس (الفلسطينى) أن يقدمه للشعب رغم 20 سنة من المفاوضات العبثية والتى جاءت بعد جريمة أوسلو ألتى إرتكبها هو بنفسه ودق فيها أول مسمار فى نعش القضية الفلسطينية. الذى يحزننى أن هذا العباس يسيطر بشكل غير مسبوق ولا مفهوم على كافة مؤسسات منظمة التحرير ويتصرف بشكل فردى فى مصير القضية والشعب، وهذا التصرف هو الذى شجع إسرائيل على المضى قدما فى مخططاتها لتهويد كافة الأرض الفلسطينية وإعتبارها أرض الميعاد، أرض إسرائيل. اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واللجان الأخرى كالمركزية والثورى لفتح يتحملون المسؤولية الكاملة بسبب سكوتهم المريب على هكذا رئيس يعمل تماما لصالح إسرائيل. سؤال واحد أرجو من اللجان الفلسطينية أن توجهه لعباس، لماذا لم ينضم حتى اليوم لمؤسسة محكمة الجنايات الدولية لمحاكمة إسرائيل على جرائمها ومجازرها التى إرتكبتها منذ قيامها والتى لا زالت ترتكبها يوميا بحق الشعب الفلسطينى والتى كان آخرها مقتل شابين بدم بارد قرب معتقل عوفر! لماذا لا يقوم الشعب الفلسطينى بمحاسبة عباس بجريمة الخيانة العظمى؟؟؟!!!

  8. قلناها مرارا وتكرارا , أن الأمل والمستقبل يكمن في هذه الأجيال المولودة في دول المهجر بعيدا عن مجتمعات النفاق والكذب والإنبطاح ومسح الجوخ…..في بلاد العرب التي لم تعد أوطانا بل حظائر لتربية مواشي السلطان…..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here