وسط تحركات غير معلنة… مؤتمر عاجل بمقر مجلس التعاون الخليجي في الرياض لمناقشة مرجعيات الحل السياسي للأزمة اليمنية ووقف الحرب

الرياض- واشنطن- وكالات: يعقد في العاصمة السعودية الرياض، بمقر الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، مؤتمر رفيع المستوى تحت رعاية الأمين العام للمجلس عبد اللطيف الزياني، ورئيس الوزراء اليمني أحمد عبيد بن دغر، الاثنين المقبل 13 أغسطس/آب الحالي، لمناقشة مرجعيات الحل السياسي للأزمة اليمنية.

وقال الأمين العام المساعد للشؤون السياسية والمفاوضات الدكتور عبد العزيز حمد العويشق، إن “المؤتمر سيناقش خلال جلساته عدة محاور أهمها المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية واستحقاقات الانتقال السلمي للسلطة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرار مجلس الأمن 2216″، وذلك وفقا لصحيفة “الشرق الأوسط”.

كما سيناقش المؤتمر، جهود الأمم المتحدة لإنهاء الأزمة اليمنية عبر الوصول إلى حل سلمي يقوم على المرجعيات المتفق عليها وخطوات استكمال استحقاقات المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل.

ويشارك في المؤتمر، سفراء مجموعة الدول الـ19 الداعمة للعملية السياسية في اليمن، ومجموعة أصدقاء اليمن، بالإضافة إلى سفارات الدول والمنظمات الدولية والهيئات الدبلوماسية.

بدوره، قال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، إن التوصل إلى تسوية سياسية عن طريق الحوار الشامل بين اليمنيين، هو السبيل الوحيد لإنهاء النزاع القائم منذ 4 أعوام ومعالجة الأزمة الإنسانية.

وقال غريفيث، إنه “دعا إلى اجتماع تشاوري انعقد في بريطانيا، الثلاثاء، مع 22 شخصية يمنية وناشطات نسائية”. وأوضح أن “الاجتماع ناقش على مدى يومين سبل استئناف العملية السياسية، وأنه يندرج في إطار الجهود المستمرة التي يبذلها من أجل الانخراط في مشاورات مع الأطراف اليمنية كافة”.

وفي وقت سابق الخميس، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، على حسابها بـ”تويتر”، إن “هجوما (لم تحدد طبيعته ولا مصدره) وقع صباح الخميس على حافلة تقل أطفالا في سوق ضحيان شمالي محافظة صعدة”، وأسفر عن مقتل 50 وإصابة 77.

واتهم الناطق باسم الحوثيين، محمد عبد السلام، التحالف العربي الذي تقوده السعودية، بالوقوف وراء الحادثة، وفق ما نقلت عنه قناة “المسيرة”.

وفي المقابل، قال المتحدّث باسم التحالف، العقيد تركي المالكي، إن الاستهداف الذي تم اليوم في محافظة صعدة، “عمل عسكري مشروع”.

وأوضح المالكي، في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية، أن العمل العسكري استهدف “العناصر التي خططت ونفذت لاستهداف المدنيين ليلة البارحة في مدينة جازان، وقتلت وأصابت المدنيين”.

وأكد أنه تم تنفيذ الاستهداف “بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية”.

ومنذ 26 مارس/ آذار 2015، تقود السعودية تحالفًا عسكريًا، يدعم القوات الحكومية اليمنية في مواجهة الحوثيين، الذين يسيطرون على عدة محافظات بينها صنعاء منذ 21 سبتمبر/ أيلول 2014.

وخلّفت الحرب أوضاعًا إنسانية وصحية صعبة، فضلًا عن تدهور اقتصادي حاد.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

8 تعليقات

  1. لن تتوقف الحرب،
    ولن ينتصر تحالف الصهاينة،
    وسيزول ال سعود،
    و ستتوحد جزيرة العرب مرة اخرى بدون حدود سياسية مقيتة.
    هذا وربي واقع ماله من امر الله من دافع،
    و الامر قريب قرب اليقين،

  2. الحرب في اليمن سوفف تتوقف قريباً، وكل شيء وراء الكواليس تقريباً أشرف على الإنتهاء ولا أعتقد بأن السعودية بأنها سوف تستمر بالحرب وذالك بسبب التفكير الإيجابي للملك سلمان بضرورة التركيز على النهوض بالمملكة والتركيز على مشروع نيوم الكبير. وإلا سوف تجد السعودية نفسها في موقع لن تحسد عليه لما يحاك لها من العملاق الكبير القادم والذي سوف يأكل الأخضر واليابس في المنطقة.

  3. لك الله يا يمن , ان الذكرى تنفع المؤمنين , عندما اجتمع كفار قريش وكان رجل من كل قبيلة من انقذ سيدنا محمد عليه افضل الصلاة والسلام , الله , حتى ابو جهل رفض يكسر باب البيت ويدخل وقال اتريدون العرب ان يقولوا ان ابو جهل تهجم على حرمة بيت محمد , حتى ابو جهل كان عندوا شرف .

  4. أن يعترف تحالف الإثم والعدوان بأن “قتل أطفال مدارس” “عمل عسكري مشروع ؛ فإن الاعتراف إلى جانب كونه “سيد أدلة وسائل الإثبات” بأنه ارتكب جريمة حرب صراحة وعلنا وأمام كل العالم ؛ إن كانت “شهادة العالم” قادرة على تحريكة “ملكة الإنصاف” للشعب اليمني المغلوب على أمره.
    فإن الاعتراف يشكل كذلك مؤشرا قويا على خسة ودناءة وهمجية تحالف الإثم والعدوان “تحت لواء السعودية” وبؤسا وتبا وسحقا له من “لواء”!!!

  5. على اليمنين كافه ان يدركو انا لاحتلال وتدخل في شؤون الغير ياتي من باب المصلحه شخصيه فقط والتي تتكشف للمواطن يوم بعد يوم على اليمنين ان يدحرو لاحتلال اول ومن ثم يتصالحو لاموال التي توزع عليهم لي قتل اخوتهم سوف يحسبون عنها يوم القيامة

  6. سؤال بسيط … هل لو ان السعودية احتوت اليمن كل اليمن كما كان من غير تمييز بالمال الذى استنزف فى تدمير اليمن هل سيرفض احد ذلك ؟ او بالاحرى هل يوجد من يكرة ذلك ؟

  7. ما دام المؤتمر سينعقد في السعودية فلا أمل في ايجاد مخرج للأزمة، فالسعودية تحاول إيجاد مخرج يحفظ ماء وجهها و يظهرها بمظهر المنتصر في الحرب، بينما جماعة الحوثي ترفض تماماً اية حلول تفرضها السعودية و لا يكون فيها إقرار بواقع سيطرة الحوثي على مفاصل الدولة. السعودية ورطت نفسها في اليمن و لا يوجد لها مخرج إلا بالإعتراف بالهزيمة، و كل يوم يمر في هذه الحرب العبثية تزداد فيه خسائر السعودية المالية و المعنوية و تسؤ سمعتها العالمية أكثر و أكثر و ما مجزرة اليوم بقصف باص مدنيين إلا حلقة في مسلسل جرائم الحرب السعودية في اليمن و ستدفع ثمنها و لوا بعد حين، و الأيام بيننا!

  8. تحركات وحركات وهمية للاستهلاك الإعلامي،
    والتغطية على جرائم التحالف.
    وترديد سمج ممجوج لألفاظ وتعابير ومسميات
    لا معنى لها ولا قيمة ولا مضمون!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here