وسط التحضير لرفع الحجر الصحي في المغرب.. الديوان الملكي يعقد اجتماعا مع أعضاء الحكومة ورجال الأعمال.. ومحمد السادس يبعث تطمينات أنه يتابع عن كثب تداعيات الأزمة ويعطي أوامره بالتعبئة الشاملة للدولة لتجاوز الوضعية وإنجاح الإقلاع الاقتصادي

 

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

في وقت بدأ يسجل فيه المغرب انخفاضا ملحوظا في عدد الإصابات بفيروس كورونا، ووسط التحضيرات رفع الحجر الصحي عن عدد من القطاعات والنشاطات الرئيسية، أعلنت جهات رسمية أن الملك محمد السادس يتابع تبعات أزمة كورونا على الاقتصاد المغربي والاجراءات الحكومية، وذلك خلال اجتماع عقده الديوان الملكي، وحضره وزراء في الحكومة ورئيس مجلس إدارة الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

وتلقى الحاضرون خلال استقبالهم من طرف الديوان الملكي تطمينات بأن الملك يتابع عن كثب الإجراءات التي يتم اتخاذها لدعم القطاع الخاص، إذ أعطى أوامره العليا إلى الحكومة بالتعبئة الشاملة من أجل تمكين أرباب العمل من الوسائل الضرورية لتجاوز الوضعية التي يعيشونها، حاليا، والعمل على مواكبة الفاعلين الاقتصاديين لإنجاح الإقلاع الاقتصادي واستئناف الأنشطة الإنتاجية.

وقال الاتحاد العام لمقاولات المغرب (نقابة رجال الأعمال) أنه عقد “عن طريق تقنية التواصل بالفيديو، مجلس إدارته برئاسة السيد شكيب لعلج، حيث حضر هذا الاجتماع السيد محمد بن شعبون وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة ورئيس لجنة اليقظة الاقتصادية”.

وأعلن رئيس الاتحاد خلال كلمته الافتتاحية أن العاهل المغربي، يتابع عن كثب الإجراءات الجارية ويدعم القطاع الخاص. وفي هذا الصدد، أصدر الملك تعليماته من أجل تعبئة قوية للدولة لدعم الفاعلين الاقتصاديين من أجل نجاح الانتعاش الاقتصادي.

واعتبر المتحدث، إن الثقة الملكية تعزز عزم المتدخلين على النجاح في إنعاش اقتصاد البلاد تحت قيادة الملك، مشددا على ضرورة التضامن وروح الوطنية والمواطنة.

 ودعا الفاعلين الاقتصاديين الى الاستمرار في التعبئة مؤكدا أن بلاده أدارت الأزمة الناتجة عن جائحة فيروس كورونا بطريقة مثالية وشجاعة واستباقية، داعيا يجب الى الاستفادة من هذه الإنجازات وتسريع هذا الانتعاش.

من جانبه، اعتبر محمد بن شعبون مقترح حول خطة الانتعاش الاقتصادي التي تقدم بها الاتحاد العام لمقاولات المغرب حول خطة الانتعاش الاقتصادي، تعتبر، أنها “تمثل مرجعا غنيا وأداة عمل لجميع القطاعات”.

وأجاب بن شعبون على أسئلة أعضاء مجلس إدارة الاتحاد حول مواضيع مختلفة مثل إدماج القطاع غير المهيكل، تمويل الانتعاش، وإصلاح الإدارة، والإجراءات القانونية من أجل المقاولات التي تأثرت بالأزمة، و آليات تدبير الأزمة، واسترداد الضريبة على القيمة المضافة، والبحث والابتكار.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

6 تعليقات

  1. المغرب ولله الحمد يمشي بخطوات تابثة نحو التقدم والإزدهار تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك نصره الله، وبشعب ابي خلاق ومبدع لايعرف التواكل وشعاره الكد والعمل سنحقق الهدف بمشيئة الله بعد القضاء على هذه الجائحة بتحقيق الإقلاع الإقتصادي المنشود والتنمية المستدامة والله الموفق.

  2. سوف نكون جنود مجندين كل المغاربة وراء ملكنا من اجل اقلاع اقتصادي مهم و جعل بلدنا الحبيب في صدارة الدول الكبرى اقتصاديًا واجتماعيا ،لان نحن المغاربة نحب وطننا الغالي تحت الرعاية الكريمة لملكنا محمد السادس نصره الله

  3. انها فرصة لن تتكرر لقيام ثورة ثانية للملك والشعب على النقائص الموجودة في البلاد ليتحول المغرب الى بلد آخر غير الذي كان قبل كورونا . الواجب وبدون أي تأجيل القيام بنهضة تنموية في كل القطاعات وعلى رأسها التعليم والصحة . ومحاربة الفساد والفاسدين ولنأخد النمادج العالمية الناجحة في هذا المجال كماليزيا وكوريا الجنوبية والصين الشعبية . ولتعلن حالة استثناء اقتصادية هذه المرة ولا بأس أن تستمر عشر سنوات لخلق مغرب جديد . فقد أبانت الحكومة عن مقدرة هائلة في مواجهة أخطر تحد كما برهن الشعب عن انسجامه مع قراراتها . وبما أن الهمم لا تزال مستنفرة فيجب استغلال هذا الظرف للنلحق بالدول سابقة الذكر فهي لا تتميز عنا بأية صفات زائدة ورب ضارة نافعة

  4. هل شاءات الاقدار وابظروف ان يكون الفيروس المذكور الداخل عن الاوطان هو سبب مشكلة تراجع و تراجع وإنحسار الإقتصاد المالي و الصناعي والتجاري و الإنتاج الزراعي ام هذه النتائج كنا نتعايش و نرافقهم و نتماشى بينهم بدون أي إهتمام او فاعلية او مجهود و ضرب الدنيا بالأقدام ونرى وننتظر ماذا يمكنون تحقيقه و الوصول إليه من طرف الحركات السياسية والدينية و المشاركة بالسلطة الحاكمة خاصة والمعارضة منهم بعد التقسيم والتنازل والتواف بين الأطراف و من كان عليه جلب لقمة عيشه بكل الوسائل و تحضيرهم ومساعدة أهاليهم وإن كان يتحرمون أطراف منهم لهم طاقات هائلة من الذكاء و الإجتهاد و التعلم والذهاب بعيدا ولكن الواقع ما نمر به.

  5. حفظ االملك الهمام،
    قرارات جريئة و صائبة اتخذها المغرب جنبته ولله الحمد ما كان لا قدر سيكون اسوء.
    كمغاربة نحمد الله على هذه القيادة الرشيدة، وما كيد بعض اعلام الاشقاء الاعداء الا دليل نجاحها.
    ندعو كل من يزايد على القيادة والشعب الحكيمين ان يهتم بشانه.
    ادام الله المحبة والمودة والثقة التي تربط العرش والشعب، و ليمت الحساد بغيظهم ( رسالة لمن يهمهم الامر ).

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here