وساطة قطرية في ازمة المخطوفيين العسكريين اللبنانيين: وفد امني قطري صعد الى جرود عرسال.. وتكتم حكومي على الجهود

nousra-new66

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

وصل وفد امني قطري الى بيروت يحمل مبادرة لجبهة النصرة وعناصر داعش الذين يختطفون الجنود اللبنانيين في جرود بلدة عرسال بعد معركة جرت بين الطرفين على اثر اعتقال الجيش اللبناني زعيم النصرة في عرسال وزحف عناصر التنظيم الى مراكز الجيش اللبناني في تلك المنطقة الشهر الماضي واحتجزوا 18 جنديا لبنانيا اعدمت واحدا منهم وهو الرقيب علي السيد ذبحا.

وتقول مصادر من عرسال ان الوفد القطري دخل الى بلدة عرسال وبعد ذلك تم اصطحابه الى الجرود للقاء الخاطفين والتفاوض معهم.

وتقول المعلومات ان الوفد القطري عقد اجتماعا مطولا مع امير جبهة النصرة في الجرود واستمع الى مطالبهم وشروطهم لاطلاق سراح المحتجزين.

ووجهت النصرة في شريط المصور نداء الى أهل السنة في لبنان جاء فيه: «أنتم منا ونحن منكم. أنصروا أهلكم في سورية وكونوا عوناً لهم وأدركوا أنفسكم قبل أن تدفعوا أنتم الثمن بتورطكم بحرب في صف الجيش اللبناني ضد إخوانكم المجاهدين أو تدفعوا الثمن كما دفعه قبلكم أهل السنة في سورية بتسلط النصيرية (العلويين) والرافضة (الشيعة) عليكم».

 في الاثناء عقدت خلية الأزمة المكلفة متابعة ملف العسكريين المفقودين اجتماعاً في السرايا الحكومية برئاسة الرئيس تمام سلام، حضره نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل ووزير الخارجية جبران باسيل ووزير الداخلية نهاد المشنوق ووزير العدل أشرف ريفي.

وأكد سلام أنّ قضية المفقودين التي تمسّ اللبنانيين بكلّ فئاتهم وانتماءاتهم هي الشغل الشاغل للحكومة، ويتمّ التعاطي معها باعتبارها قضية وطنية لا تتقدّم عليها في الوقت الحاضر أيّ أولوية.

 وكان لافتا نفي وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق في حديث لصحيفة “النهار” علمه بوجود أي موفد رسمي أو أمني قطري على الاراضي اللبنانية، مشيرا الى ان المعلومات المتداولة تقول ان هناك موفدا غير قطري ومن المرجح أنه حصل على ضمانات لعدم إلحاق أي أذى بأي من المخطوفين من تنظيم “الدولة الاسلامية” و”جبهة النصرة”.

وتسود حالة من التكتم الشديد على تحرك الوفد القطري في حين يغيب اي حديث لدى السياسيين عن الية عمل الوفد. او حتى ان كان موجود فعلا في حين كشفت قناة الجزيرة القطرية عن وجوده في عرسال وقايمه بالوساطة مشيرة الى انه وفد عسكري قطري.

ونقلت مصادر مقربة من الحكومة ان مقترحات جرى تدولها في الاونة الاخيرة ومنها ما ارسل بالفعل عبر الوفد القطري الى المسلحين في عرسال تحمل تهديدا بازالة بعض مخيمات النازحين السوريين في لبنان وترحيل بعضهم الى سوريا في حال لم يتم الاستجابة للوساطة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here