وسائل إعلام إسرائيلية: نتنياهو يأمل في حدوث اختراق بالتطبيع مع المغرب خلال أيام

أفادت وسائل إعلام عبرية بأن حكومة إسرائيل تأمل في حدوث اختراق في تطبيع العلاقات مع المغرب خلال أيام، كي يستخدمه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للاحتفاظ بالحكم.

ونقلت القناة الـ12 الإسرائيلية أمس الأربعاء عن مسؤول رفيع المستوى في الحكومة الإسرئيلية قوله، إن الدولة العبرية تأمل في إحراز “إنجاز دبلوماسي حقيقي” في عملية إقامة علاقات طبيعية مع المغرب حتى 11 ديسمبر، أي موعد انقضاء المهلة الممنوحة للكنيست لتقديم مرشح يتمكن من كسب دعم 61 من أصل 120 نائبا فيه لرئاسة الحكومة، بغية تفادي سيناريو الانتخابات التشريعية الثالثة على التوالي.

وادعت القناة أن نتنياهو الذي فشل مرتين منذ بداية العام الجاري في تشكيل الحكومة يتطلع إلى استخدام هذا الإنجاز كي يكسب الدعم المطلوب من المشرعين لتشكيل الائتلاف الحاكم أو التعويل عليه في حملته الانتخابية الجديدة.

وتأتي هذه الأنباء بالتزامن مع زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى المغرب، عقب اجتماع عقده أمس مع نتنياهو في لشبونة، وكان مسؤول بارز في الخارجية الأمريكية قد أشاد، أثناء مؤتمر صحفي عقده بخصوص هذه الزيارة، بـ”روابط هادئة” بين تل أبيب والرباط.

من جانبه، أفاد موقع Axios الأمريكي الثلاثاء الماضي، نقلا عن مصادر إسرائيلية وعربية وأمريكية، بأن نائبة مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض فيكتوريا كوتس التقت الأسبوع الماضي في واشنطن مع سفراء المغرب والإمارات والبحرين وسلطنة عمان، لحث هذه الدول على توقيع اتفاقيات عدم اعتداء مع إسرائيل، وقال هؤلاء السفراء في المقابل إنهم سيتشاورون مع حكوماتهم وسيبلغون إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن قرارها قريبا.

وليست هناك علاقات دبلوماسية بين تل أبيب والرباط، وكان العاهل المغربي محمد السادس قد ألغى في عام 2017 مشاركته في قمة إقليمية خاصة بغرب إفريقيا لتفادي لقاء نتنياهو.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. متى يفهم الزعماء العرب أن إسرائيل لا تريد السلام وتريد احتلال دول العرب كلهم كم من مبادرة سلام قدمت ويرفضونها ولا يعتبروا لا لزعماء العرب ولا لشعوبهم أي قيمة واخيرا قضمت الجولان وتريد قضم الأغوار وبعدها لا نعرف من هي الدولة التي ستحتلها اسرائيل بدعم أمريكي أوروبي خنوع عربي ام تأمر على شعوبهم وهل الشعوب العربية اوعى من حكامها اسرائيل ليس لديها أي عهود أو مواثيق فهذه اتفاقية وادي عربة فصلولها لصالحهم والزعماء العرب يتراكضوا ويناكفوا بعضهم للتعاون مع هذا الكيان الغاصب. من اي طينة هؤلاء.

  2. و متي كانت العلاقات بين الاثنين مقطوعة .الإسرائيليين يسرحون و يمرحون في المغرب .أليس هم ما أقام نصب الهولوكوست في المغرب برضه السلطات .ألم يشاركوا الإسرائيليين بصفة رسمية في كثير من الفعاليات في المغرب إلاوجد مكتب تجاري لهم في المغرب .ان لم يكون هذا تابعا فما معني التطبيع . اتريدون أكثر من هذا .ما بعدهذا إلا ضم المغرب الي الدولة العبرية .

  3. في إسرائيل توجد أكبر كثلة إنتخابية من أصول مغربية ونتيناهو يعلم ذلك ولهذا كان الحسن الثاني رحمه الله ذكيا حين إستغل هذا الوجود المغربي اليهودي وقام بتصحيح أخطاء العرب التي إرتكبوها في مؤتمر السودان “اللاءات الثلاثة ” الفارغة فلا فلسطين عادت ولا الجولان ولا دول عربية تقدمت ولا الشعوب العربية تحررت ….وكل ما نراه هو الخراب والدمار وثرثرة نساء الحمام
    إختراق الكيان الإسرائيلي يتطلب إعادة بناء الإنسان العربي عبر التعليم الجيد وحقوق الإنسان والديموقراطية وإكتساب تكنولوجية العصر …أما غير ذلك سيظل مفهوم التطبيع مفهوما فضفاضا و” أسبرين ” نزيل به صداع تخلفنا وجهلنا وتنابزنا وصراعاتنا وثرثرتنا وعاطفتنا الجياشة ….

  4. الاختراق حاصل من زمان. أنظمة عملاء لا علاقة لها باوطان أو أمة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here