وزير يمني يكشف المستور: هناك مصالح وتعاون بين الإمارات والحوثيين في اليمن

صنعاء- الأناضول- قال وزير النقل اليمني صالح الجبواني، إنه إن لم يكن هناك تعاون بين الإمارات وجماعة الحوثي فالمصالح تتقاطع.

وقال الجبواني في تغريدة عبر “تويتر” مساء الأحد، إن “الحوثي يسوق معركته في مديرية نهم شرق صنعاء على أنها مع حزب الإصلاح (أكبر حزب إسلامي مؤيد لحكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي)”.

وأضاف الجبواني: “هذا الكلام ينزل بردا وسلاما على قلب الإمارات وأتباعها”.

يشار إلى أن الإمارات تصنف حزب الإصلاح المكون السياسي اليمني الفاعل بأنه جناح لجماعة “الإخوان المسلمين”‎، التي تصنفها “إرهابية”، وتنتقد بشدة تعاون حكومة هادي مع تلك الجماعة.

وتابع الجبواني: “إن لم يكن هناك تعاون بين الطرفين (الإمارات والحوثيون) – وهو ما تؤكده كثير من المصادر – فإن المصالح تتقاطع”.

وحتى الساعة 08:40 ت.غ، لم يصدر تعليق من قبل الحوثيين أو السلطات الإماراتية حول تصريح الوزير اليمني، لكن يبدو “العداء” بين الطرفين من تصريحاتها.

وتعتبر الإمارات ثاني دولة فاعلة في إطار التحالف العربي الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين منذ مارس/آذار من العام 2015، لمساعدة القوات الحكومية على استعادة السيطرة على البلاد.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. وهل الإنجاز العسكري لأنصار الله هو الأول؟ ؟
    والكل يعلم أن كفتهم بدأت ترجح ، وسلسلة انتصاراتهم في تصاعد !.
    ان إنكار الحقيقه لا يقلل من شجاعتهم وبطولاتهم!.
    صحيح أن الخلاف بين حلفاء الماضي ، يصب في مصلحة حكومة صنعاء ، ومن الحكمة أن تركز بضرباتها على طرف ، في حين يقف الطرف الثاني شامتاً !!.
    سيأتي دور طرد الاماراتيون مهما أقاموا موالين لإحتلالهم ، فها هم أسيادهم الأمريكان، يفاوضون على خروج آمن من افغانستان!!.

  2. هذا الوزير على حق ، فما خرج الحوثيون من صعده الا بضوء اخضر من الدول العشر الراعيه لمؤتمر الحوار الوطني .
    ولكن للاسف الاخ الوزير ينسى انه والحكومه الني يعمل بها يعملون ويمثلون دول العدوان ولا يمثلونى كمواطن يمني.
    ليت من يتظاهرون انهم يتحكمون بالامر في اليمن من اليمنيين من كل الاطراف ان يفيقوا من غيهم ولا توبة لهم عن ما فعلوه في اليمن الا قتل انفسهم.

  3. اذا كان هذا الوزير يدرك حقيقه ما يقول فليوجه كلامه الى قيادة التحالف الذي يحميه و الامارات ضمن هذا التحالف و ليكن شجاعا و يقدم استقالته اذ كيف يرضى البقاء في تحالف احد طرفيه الرئيسيين خائن

    الحقيقه انه لن يجرؤ على الاستقاله فالحرب الحاليه في اليمن لمثل هذا مصدر للارتزاق و تكوين الثروات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here