وزير يمني يتهم الحوثيبن بـ”نهب” 440 شاحنة منذ اتفاق ستوكهولم

شكري حسين/ الأناضول: اتهم وزير الإدارة المحلية اليمني عبد الرقيب فتح، جماعة الحوثيين بنهب 440 شاحنة محملة بمساعدات إنسانية منذ اتفاق ستوكهولم قبل نحو عام.

وفي 13 ديسمبر/ كانون الأول 2018، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون، إثر مشاورات في ستوكهولم، إلى اتفاق يتعلق بحل الوضع بمحافظة الحديدة الساحلية (غرب)، إضافة إلى تبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين، الذين يزيد عددهم عن 15 ألفا.

وقال فتح في تصريح نشرته وكالة سبأ “الحكومية”، الإثنين، إن “مليشيات الحوثي الانقلابية نهبت منذ اتفاق ستوكهولم حتى اليوم، 440 شاحنة غذائية وادوية ومستلزمات طبية ووقود خاص بالمستشفيات في محافظات الحديدة، وإب، وصنعاء”.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من قبل الحوثيين، حول اتهامات الوزير اليمني.

وأضاف “الميليشيات قامت بنهب مساعدات طبية خاصة بشلل الأطفال وانفلونزا الخنازير في عدد من المحافظات وقامت ببيعها للمستشفيات الخاصة بمبالغ كبيرة”.

وتابع، “نهبت أيضًا مبلغ 600 مليون ريال، ما يعادل 100 مليون دولار، تابع لمنظمة الصحة العالمية خاص بلقاحات شلل الأطفال في المحافظات الخاضعة لسيطرتها”.

وطالب، وكيل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك، ومنسق الشؤون الإنسانية في اليمن ليزا غراندي، “القيام بمسؤولياتهم، لوضع حد أمام هذه الجرائم”.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. كل الاطراف المتصارعة في اليمن لا تعرف غير النهب و السلب و كيل االمواطن المزيد من الذل و القتل و الهوان
    هذا بدعوى صد المد المجوسي و هذا بدعوى صد العدوان السعودي

  2. يعني انت وزير تابع للمعتدين على بلدك تابع للسعودية وللإمارات وتشارك في حصار أبناء بلدك وتمنع عنهم الغذاء والدواء لذلك يضطر جماعة أنصار الله للاستيلاء على الشاحنات لانه انتم يا شرعية الفنادق لا تعلمون مامعنى ان يجوع أطفال اليمن ويمرضون ولا يجدون الدواء ولا الغذاء
    انتم عايشين في فنادق ٥ نجوم وتنتفلون من امريكا الى السعودية الى الإمارات وأكيد تجلسون في مقاعد فيرست كلاس لأنكم شرعية الفنادق نسيتم بلدكم واطفال بلدكم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here