وزير سابق ورئيس الشاباك بالماضي: صفقة القرن ستجلِب الحرب الداميّة على إسرائيل وستؤدّي لإنهاء الحلم الصهيونيّ ويتحتّم علينا الانفصال كليًّا عن الفلسطينيين لمنع حمّامات الدّم

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

رأى الوزير الإسرائيليّ السابق ورئيس جهاز الأمن العّام الأسبق (الشاباك)، عامي أيالون، رأى أنّ خطّة السلام الأمريكيّة، التي غدت تُسّمى إعلاميًا بـ”صفقة القرن”، هي ليست خطأً تكتيكيًا إضافيًا، بل خطأً إستراتيجيًا سيجلِب حمامات من الدماء والمآسي على الفلسطينيين والإسرائيليين، وسيؤدّي لإشعال المنطقة برّمتها، لافِتًا في الوقت عينه إلى أنّ البدء بنقاش القضايا الاقتصاديّة قبل الخوض في المسائل الجوهريّة هو خطيئة لا تُغتفر لمَنْ قام بإعداد الخطّة، ولمَنْ يُحاوِل تسويقها، على حدّ تعبيره.

وتابع في مقالٍ نشره في صحيفة (هآرتس) العبريّة إنّه إذا لم تقُم إسرائيل بمُبادرة للانفصال عن الفلسطينيين في الضفّة الغربيّة وفي قطاع غزّة، وترسيم الحدود النهائيّة للدولة العبريّة بشكلٍ يُحافِظ على هوية الصهاينة، فإنّ جيل الأبناء سيضطر لخوض حربٍ شرسةٍ وقذرةٍ التي ستؤدّي إلى تقريب نهاية الحلم والرؤية الصهيونيتيْن، كما أنّ الحرب المذكورة، على حدّ قوله، ستؤدّي إلى ترسيخ حالة الصراع والنزاع مع الفلسطينيين، وإضافة لذلك فإنّ الوضع القائِم سيؤدّي إلى صعوبةٍ في مُقارعة حركة المُقاطعة (BDS)، علاوةً على تفاقم ظاهرة معاداة الساميّة في العالم، على حدّ تعبير أيالون.

وتابع قائلاً إنّ ما يُطلَق عليها “ورشة البحرين” يجب أنْ تُشعِل جميع الأضواء الحمراء، إنْ كان ذلك لدى الفلسطينيين أوْ لدى الإسرائيليين، لأنّ مَنْ يعرف تاريخ الصراع في الـ30 سنة التي مضت، يعلم جيّدًا أنّ هذه الخطّة هي نسخة طبق الأصل، ممّا كان يُسّمى سابِقًا بالسلام الاقتصاديّ، وقبل ذلك “الشرق الأوسط الجديد”، كما أكّد أيالون.

وتابع رئيس جهاز الشباك سابِقًا أنّ هذه الخطّة هي بمثابة صفعةٍ مُجلجلةٍ للفلسطينيين، وعدم فهم الطموحات الوطنيّة للشعب الفلسطينيّ، مُوضحًا أنّه لو جرى الحديث عن “شراء” الفلسطينيين بالأموال، لكي يتنازلوا عن آمالهم الوطنيّة، لكان هذا الأمر حصل منذ وقتٍ بعيدٍ، وبالتالي فإنّ الحديث لا يجري فقط عن عدم فهمٍ كاملٍ للقضيّة من قبل الأمريكيين، بل عن نمط تفكيرٍ ليس أخلاقيًا بالمرّة، ويفتقِد أيضًا للمصداقيّة، كما أكّد الوزير الإسرائيليّ السابق.

وأردف الوزير، الذي شغل أيضًا منصب قائد سلاح البحريّة في جيش الاحتلال، وهو جنرال في الاحتياط، أردف قائلاً إنّ نتائج التفكير الخاطئ، من المُمكِن وجودها في اتفاق أوسلو بين إسرائيل وبين منظمّة التحرير الفلسطينيّة، مُشيرًا إلى أنّ اتفاق باريس الاقتصاديّ واتفاق القاهرة الأمنيّ، اللذين تبِعا اتفاق أوسلو، ساهما إلى حدٍّ كبيرٍ في تقويض الاتفاق وإفشاله بشكلٍ نهائيٍّ، وتسببا في وقتٍ لاحِقٍ، بحسب رئيس الشباك الأسبق، باندلاع الانتفاضة الفلسطينيّة الثانيّة في أيلول (سبتمبر) من العام 2000، التي لم تكُن أسباب اندلاعها اقتصاديّةً، بل لأنّ الأفق السياسيّ لم يكُن مفهومًا ولا واضِحًا، كما قال.

عُلاوةً على ذلك، أكّد أيالون أنّ إسرائيل والفلسطينيين يقِفون اليوم في نفس الظروف وأمام نفس الخطر المُحدِّق، ذلك لأنّ تفضيل خطّة ترامب الاقتصاديّ على السياسيّ، والمضي قدمًا لحلّ الصراع، يدفع جميع الأطراف إلى ارتكاب الأخطاء الكبيرة والمصيريّة، التي تمّ ارتكابها خلال وبعد اتفاق أوسلو، مُشيرًا إلى أنّ محاولة الوصول إلى الهدف الرئيسيّ غير المُعرَّف هي مُحاولة فاشلة حتى قبل أنْ تبدأ، وفقًا لتعبيره.

وتابع قائلاً إنّ الهدف الجوهريّ لعملية السلام يجب أنْ يكون إنهاء الاحتلال الإسرائيليّ للأراضي الفلسطينيّة، وإقامة الدولة الفلسطينيّة على حدود ما قبل الرابع من حزيران (يونيو) من العام 1967، مع القيام بعملية تبادل الأراضي إنْ كانت هناك حاجةً لذلك، وعليه، أضاف، إذا كان الطرفان، بالإضافة إلى الوسيط، لم يقوموا بتحديد الهدف النهائيّ للعملية، فلا حاجةً أصلاً للبدء فيها، كما قال.

وأردف الوزير الإسرائيليّ السابِق إنّه يتحتّم ويتعيّن على كلّ إنسانٍ، وبشكلٍ خاصٍّ من القادة الإسرائيليين، الذين يطمحون لإنهاء الاحتلال، والذين يُعبّرون عن قلقهم لأمن الدولة العبريّة، وتوجسّهم من جولة عُنفٍ أخرى مليئةٍ بالدماء، يتحتّم عليهم مُطالبة ترامب بالتنازل عن الفكرة الخطيرة جدًا، والتي ترى الاقتصاد أولاً، وبالتالي فإنّ المعركة الانتخابيّة القادِمة في الكيان، أكّد أيالون، يجب أنْ تُركّز على نقاش الصراع الفلسطينيّ-الإسرائيليّ، وكلّ قائدٍ إسرائيليّ لا يُقدِم على ذلك، ليس جديرًا بأنْ يكون قائدًا، على حدّ قوله.

وشدّدّ أيالون على أنّه بالرغم من أنّ إسرائيل هي إحدى الدول العظمى والمحمية جدًا وفق أيّ مقياسً أوْ معيارٍ موضوعيٍّ، وهي دولة عظمى من ناحية التكنولوجيا، والعلم والجيش، فإنّ سُكّانها يعيشون في حالة من فقدان الأمن والآمان المُستمرّة، لافِتًا في الوقت عينه إلى أنّ الرؤية الإسرائيليّة تتبلور ليس حسب القيمة الدفاعيّة التي يتمتّه فيها المُواطنون، بل بحسب قيمة فقدان ونقصان الأمن التي يشعرون فيها دائمًا، على حدّ تعبيره.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. صفقة القرن ستجمع اليهود للمذبحة. فإذا جاء وعد الآخرة جئنا بكم لفيفا.
    صفقة القرن نداء للجمع. وحتى يظهر المهدي وينتهي عهد السلاطين والملوك ويأتي عهد الحكم بالقسط والعدل وبكتاب الله وهدى رسوله محمد عليه الصلاة والسلام

  2. فات الأوان لأن رجال محور المقاومة سيكنسون كل الصهاينة خارج فلسطين الحبيبة بإذن الله تعالى و السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته

  3. لا أعتقد أن ” المقاومة الشرسة ” تستطيع النتظار أو التأجيل إلى حين قدوم ” جيل الأبناء ” لأن المقاومة ” أدركت تماما ماذا يعني 26 سنة من الجري وراء السراب ” وتعملت جيدا كيف تميز بين السراب وعذب الشراب

  4. .
    — اختلف مع الجنرال أيالون في امر واحد فقط وهو ان الأمريكيون لا يجهلون ( كما هو مضطر ان يقول ) لمتطلبات السلام ، بل يدرك الأمريكيون تماما ما هو الطريق الى السلام لكن مصالحهم الاستراتيجية تقوم على تعميق الخلافات والصراع بين الفلسطينيين والاسرائيليين والأردنيين لتبقى الأطراف الثلاثه تتنافس طلبا للرضى الأمريكي .
    .
    — المعادله الامريكيه بسيطه جدا ، إعطاء كامل الارض الفلسطينيه ليس الاسرايليين بل لليهود تحديدا ، نقل كل الفلسطينيين الى الاردن مع تنشيط إبراز هويتهم وشعورهم الوطني الفلسطيني ، تقليص دور الأردنيين على ارضهم . هذه المعادله البسيطه تخلق حاله من التوتر الذي لا ينتهي بين الأطراف الثلاثه ( وهو المطلوب أمريكيا )
    .
    — يختلف الأمر أمريكيا بالنسبه لدول الخليج التي لم تفقد وطنا بهذه المعادله لذلك تنشط امريكا لأجل تمتين مباشر للعلاقات الاقتصاديه ما بين دول الخليج والأطراف الثلاثه اليهود ( الاسرايليين ) و الفلسطينيين والأردنيين كلا لوحده كمكون مستقل وبذلك تستخدم امريكا موارد الخليج النفطيه في خلق تنافس إضافي تصنعه بين الأطراف الثلاثه تتحكم هي به دون ان تدفع ثمنه .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here