وزير سابق بحزب بوتفليقة يستقيل من البرلمان ويعلن دعمه للحراك الشعبي … ومرشح رئاسي جديد يعلن انسحابه

 

الجزائر  ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

كشف الوزير الجزائري السابق سيد احمد فروخي، في بيان له اليوم الإثنين ، عن استقالته من عضوية البرلمان ومن صفوف حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم.

وتعد هذه الاستقالة الثانية من نوعها في ظرف أسبوع واحد حيث أعلن النائب عن ولاية بجاية خالد تزغرت أمس عن استقالته تعبيرا عن رفضه ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

وقدم بوتفليقة أمس أوراق ترشيحه لولاية خامسة رغم الاحتجاجات الرافضة لترشحه، ووعد بإجراء انتخابات مبكرة حال فوزه.

وربط فروخي استقالته، في بيان نشره عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الاجتماعي ” الفايسبوك ” بالحراك الشعبي المناهض للولاية الرئاسية الخامسة، وخاطب الشعب في رسالته قائلا ” في الوقت الذي نشهد فيه لحظات استثنائية في الأيام الأخيرة، فإن واجبنا في هذا البلد الاستماع لرافقة الحركة الاجتماعية الهامة لمستقبل بلدنا “.

وتزامنا مع هذا أعلن المرشح الرئاسي بلعيد عبد العزيز، رئيس حزب “جبهة المستقبل”، اليوم الإثنين، انسحابه من الانتخابات الرئاسية في الجزائر، المقررة في 18 إبريل/نيسان المقبل، رغم أودع ملف الترشح لدى المجلس الدستوري (المحكمة الدستورية) يوم السبت الماضي.

وجاء في بيان للحزب إنه ” تم اتخاذ هذا القرار بسبب عدم توفر الظروف المناسبة لإجراء الانتخابات، وهو ما تبين من خلال إصرار السلطة النهائي بخصوص انسحابه رسميا من سباق الرئاسيات”، مشيرا إلى أن إجراء الانتخابات ” في مثل هذه الظروف يحمل مخاطر جدية على أمن واستقرار البلد”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. هذا الشخص لا علاقة له بحزب جبهة التحرير الوطني لأنه ليس من مناضليه، ولكن في سنة 2017 منذ سنتين تم طرده من الحكومة لانه كان وزير فلاحة فاشل، فتم جبر خاطره بترشيحه على قوائم جبهة التحرير الوطني في انتخابات مجلس النواب، ولانه كان وزيرا تم وضعه في راس القائمة. ولما نجحت قايمة جبهة التحرير وجد نفسه مناضلا في الحزب وممثلا له في البرلمان و يتقاضى مبلغا ماليا معتبرا…
    الآن رجع إلى اصله لأنه لم يكن منلضلا في جبهة التحرير وانما تم انتسابه اليه بحكم انه يمثله في البرلمان…..ولأن افكاره معادية لأفكار جبهة التحرير وجد الفرصة سانحة للتخلص من الحزب وكذا من المجلس النيابي بعد ظهور الحراك الشعبي.

  2. انهم الفاسدون الدين عانوا في ال جزاءر فسادا مند انسحاب فرنسا لصالحهم. يريدون فقط الركوب على الموجة . لا يمكن لفاسد ان يقوم بالاصلاح. انهم فقط يلبسون توب التغيير لكي يسرقوا إرادة الشعب. النظام الحالي كعادته دكان ولا زال وييبفى علقة في ميار الديمقراطية.

  3. واضح ان هذا الشخص قد تلقى امرا من الستعمرين الاجانب ليقوم بهذه الحركة المشبوهة و يجب التحقيق في هذا الامر ولماذا في هذا الوقت . كان على امثاله الحوار الموضوعي الهادئ و التوافق والمحافظة على الاستقرار بدل الافعال المفتعلة و التشجنج و انتهاز الفرصة .. هذا يجب ان لا يكون .والشعب يراقب باستمرار .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here