وزير خارجية قطر يبحث في أربيل تهدئة التوترات في العراق

أربيل/ علي محمد/ الأناضول: بحث وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن مع رئيس إقليم كردستان في شمال العراق نيجيرفان بارزاني، سبل تهدئة التوترات في المنطقة.

جاء ذلك في لقاء خلال زيارة غير محددة المدة بدأها الوزير القطري إلى أربيل عاصمة الإقليم.

ونقل بيان صادر عن رئاسة الإقليم عن نيجيرفان بارزاني قوله، إن “العراق يجب أن لا يتحول إلى ساحة لحسم الصراعات”.

وأضاف أن “العراق بحاجة إلى دعم الحلفاء في هذه المرحلة لمواجهة خطر بروز الإرهاب من جديد”.

وأوضح بارزاني أن “على كافة الأطراف العمل لحماية المنطقة التي مازالت تتعرض لخطر وتهديد داعش”.

من جانبه، قال بن عبد الرحمن إن “الإقليم يتمتع بمكانة تمكنه من المساعدة في تهدئة التوترات”، منوهاً إلى اهتمام دولة قطر بالعلاقات مع الإقليم في مختلف المجالات.

ووفق بيان آخر صادر عن حكومة الإقليم، فإن رئيس الحكومة مسرور بارزاني ووزير خارجية قطر بحثا “آخر مستجدات الأوضاع في العراق والمنطقة، وتم التأكيد على تكثيف مساعي التهدئة وضرورة احتواء التصعيد في المنطقة”.

وأشار بارزاني، وفق البيان، إلى “برنامج عمل الحكومة الجديدة (حكومة الإقليم) في إطار أولوياتها للاهتمام بالقطاعات كافة بما يشمل تنويع الاقتصاد وتوفير التسهيلات اللازمة للمستثمرين، داخلياً وخارجياً، بهدف تعزيز قطاع الاستثمار في الإقليم”.

من جانبه، أبدى بن عبد الرحمن “استعداد بلاده لتعزيز العلاقات وخصوصاً في الجانب الاقتصادي”، موضحاً أن “هناك فرصة جيدة لتعزيز العلاقات بمجال الاستثمار وتشجيع المستثمرين القطريين على القدوم إلى إقليم كردستان”.

وكان بن عبد الرحمن وصل أربيل قادما من بغداد، بعد لقاءات مع رئيس الجمهورية برهم صالح، ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ونظيره العراقي محمد الحكيم.

وتركزت مباحثات الوزير القطري في بغداد على خفض التصعيد وتهدئة التوتر في العراق والمنطقة على خلفية المواجهة العسكرية الأخيرة بين واشنطن وطهران على الأراضي العراقية.

واغتالت واشنطن قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني والقيادي في “الحشد الشعبي” العراقي أبو مهدي المهندس في ضربة جوية أمريكية قرب مطار بغداد في 3 يناير/ كانون الثاني الجاري.

وردت إيران، بعدها بخمسة أيام، بإطلاق صواريخ باليستية على قاعدتين عسكريتين تستضيف جنودا أمريكيين في شمالي وغربي العراق.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here