وزير الخارجية القطري يحاول تهدئة التوتر مع الامارات: ما قيل على لسان الشيخ القرضاوي لا يعبر عن سياستنا الخارجية

rrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrrr

أحمد المصري- الأناضول

قال خالد بن محمد العطية وزيرالخارجية القطري أن “ما قيل على لسان الشيخ يوسف القرضاوي (رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين) لا يعبر عن السياسة الخارجية لدولة قطر، في إشارة إلى انتقادات وجهها القرضاوي للإمارات خلال خطبة الجمعة 24 يناير/ كانون ثان الماضي.
وقال العطية في مقابلة مع تلفزيون قطر الرسمي مساء الجمعة ونقلتها وكالة الأنباء القطرية الرسمية ان “علاقة دولة قطر مع دولة الامارات العربية المتحدة علاقة استراتيجية في كافة المجالات سواء على مستوى الدولة والشعوب “.
وشدد على ان “السياسة الخارجية لقطر تؤخذ دائما عبر القنوات الرسمية للدولة، فسياسة قطر لا تؤخذ عبر وسائل الاعلام او بعض المنابر هنا وهناك”.
وقال” أن ما قيل على لسان الشيخ يوسف القرضاوي لا يعبر عن السياسة الخارجية لدولة قطر”.
وتابع ” نحن نكن للأشقاء في الامارات كل الحب والاحترام وكما ذكرت فالعلاقة بيننا هي علاقة استراتيجية وامن دولة الامارات الشقيقة هو من امن دولة قطر” .
وقال ان ” أمن دول الخليج أمن لا يتجزأ مرتبط، وأمن دولة قطر يعتبر من أمن دولة الامارات والعكس صحيح فأمن دولة الاشقاء في الامارات من أمن دولة قطر والعلاقات التاريخية بيننا وبين الاشقاء في الإمارات علاقات لا استطيع ان اسردها الآن ”
وكان القرضاوي قد انتقد الإمارات في خطبة الجمعة 24 يناير/ كانون ثان  الماضي، متهما إياها بإيواء المرشح الرئاسي السابق، أحمد شفيق الذي وصفه بأنه “من رجال (الرئيس الأسبق) حسني مبارك.
وقال إن الإمارات “تقف ضد كل حكم إسلامي، وتعاقب أصحابه وتدخلهم السجون.”.
وفي أعقاب خطبة القرضاوي شن مسئولون ووسائل إعلام إماراتية هجوما حادا على القرضاوي.
وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور القرقاش، في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي”تويتر” : “من المعيب ان نترك القرضاوي يستمر في إساءته للإمارات وإلى الروابط والعلاقات في الخليج العربي.”
كما وجه ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي عبر صفحته على “تويتر” انتقادات شديدة اللهجة إلى القرضاوي.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. اما ان لهدا الشيخ ان يختفي عن الاضواء ليريح ويستريح لانه لم يعد دلك العلامة المحترم الدي كنا نتابعه في قناة الجزيرة في برنامج الشريعة والحياة فسباحته في ماء السياسة العكر قد جلب له الكثير من المتاعب والمصاعب والاعداء اما اقوال وزير الخارجية القطري التي يدعي فيها ان ما جاء على لسان شيخ الدوحة يوسف القرضاوي
    لا يعبر عن السياسة الخارجية القطرية فهو كلام يجانب الصواب والا لمادا لم يتم اعفاؤه من منصبه وهو الدي يصب المزيد من الزيت على النار بدعاويه الباطلة للجهاد في سوريا متناسيا ان هناك بلد اسمه فلسطين ومسجد حرام يرزخ تحت الارهاب الصهيوني بالاضافة الى تطاوله على مصر. اليس مثل القرضاوي وغيره من علماء السلطان والانطمة العربية والجواسيس والخونة والعملاء وما اكثرهم هم سبب ما يجري من خراب ودمار في العالم العربي؟

  2. مسكين يا خِتيار. هذا ما حدث وما سيحدث لعلامة ألقصور. إليوم على فراش من حرير بشرط أن تنطق بلسانهم وبكره وراء ألقضبان. فقط لقولك كلمة لا. اما ألأضرار ألتي جلبتها للأمة فهذا حساب ألاخرة.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here