وزير خارجية قطر: لا مؤشرات على انفراج الأزمة الخليجية حتى الآن.. ونؤمن بقوة سلطة دول مجلس التعاون وعلينا بناء علاقات وشراكات مع دول الإقليم الأخرى

الدوحة/ أحمد يوسف/ الأناضول: قال وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إنه “لا وجود لأي مؤشر على انفراج الأزمة الخليجية حتى الآن”.

جاء ذلك في تصريحات للوزير القطري، لشبكة بلومبيرغ الأمريكية، نقلتها وكالة الأنباء القطرية، الأربعاء.

وأوضح آل ثاني، أنه “لم يحدث أي تحرك أو خطوة منذ قمة دول مجلس التعاون الخليجي (ديسمبر/ كانون الثاني الماضي) التي كان من المتوقع أن يحدث فيها بعض من الانفراج”.

وأشار إلى أن قطر “تؤمن بقوة سلطة دول مجلس التعاون، منذ تأسسيه، ولكن تركيا وإيران والعراق، جزء مهم من الإقليم، وعلينا بناء علاقات وشراكات مع دول الإقليم الأخرى”.

وقال آل ثاني، “لدينا علاقة استراتيجية وثيقة مع تركيا، ونحن وقفنا إلى جانب بعضنا البعض خلال الأيام الصعبة، فحين مرت تركيا بأيام عصيبة وقفت قطر معها، وعندما مرت قطر بفترة صعبة وقفت تركيا معها.. لدينا هذه الاستراتيجية”.

وأضاف أن “إيران تعتبر جزءا من جغرافيتنا وجارة لنا، ونأمل أن تتعامل دول مجلس التعاون الخليجي جميعا مع إيران في حوار إيجابي”.

وحول جواز خروج قطر من الاستثمارات المرتبطة بالإمارات العربية المتحدة أو أي من دول الحصار، قال آل ثاني “نحن لا نقوم بتسييس قرارنا الاستثماري”.

واعتبر أن أحد الأمثلة على ذلك يتمثل في خط أنابيب الغاز، الذي لا يزال يزود الإمارات بمتطلباتها من الغاز الطبيعي المسال، وتعتمد عليه في توليد الطاقة.

وقطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في يونيو/حزيران 2017، علاقاتها مع قطر، وفرضت الدول الثلاث الأولى حصارا بريا وجويا عليها بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما تنفي الدوحة صحته وتقول إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. اذا كنت تبحث عن انفراجه فما عليك الا التوجه الى الرياض وإبداء الأسف على مافعلتموه في الدول ألعربيه والخليجيه ودفع تعويضات من قبلكم للجميع من تضررو من سياستكم العقيمة اما تحالفاتكم الجديده ستفشل لان جيرانكم مقاطعين دولتكم فأسرعوا بتنفيذ الشروط ألعربيه للرفع المقاطعه عنكم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here