وزير خارجية قطر: الدوحة لن تقع في دائرة النفوذ السعودي ومستعدون للقتال دفاعا عن سيادتنا وعلينا الاستعداد لحماية شعبنا ولكن هذا هو الخيار الاخير والحوار سبيل لخروجنا من هذه الازمة

13ipj2

 

باريس – (أ ف ب) – اكد وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني للموقع الالكتروني الاخباري الفرنسي “اوبينيون انترناسيونال” ان قطر لن تكون “ابدا” في دائرة “النفوذ” السعودي.

وقال وزير الخارجية الذي ما زالت بلاده تخضع لحظر فرض عليها من قبل السعودية وكذلك الإمارات والبحرين ومصر، “نحن مقتنعون بان السعودية تريد قطرا خاضعة لنفوذها وهذا لن يحدث ابدا”.

واضاف في هذه المقابلة الحصرية ان “لقطر هويتها واستقلالها وتاريخها. انها تتخذ قراراتها بكل استقلالية وهذا الامر غير قابل للتفاوض وسيبقى كذلك في المستقبل”، مشيرا الى ان “هذه الطريقة لمحاولة كسرنا لن تجدي والشعب القطري مستعد للقتال دفاعا عن سيادته وعلينا الاستعداد لحماية شعبنا”.

وتابع “لكننا نعتقد ان هذا هو الخيار لاخير وليس سوى السياسة والحوار سبيل لخروجنا من هذه الازمة”.

وكانت السعودية ودولة الامارات والبحرين اضافة الى مصر قطعت في الخامس من حزيران/يونيو علاقاتها مع قطر وفرضت عليها عقوبات اقتصادية بعد اتهامها بدعم مجموعات اسلامية متطرفة، وهي اتهامات ترفضها الدوحة.

وقال وزير الخارجية القطري “نحن مستعدون لحل دبلوماسي منذ بداية الحصار شرط احترام سيادتنا والقانون الدولي. لكن هل السعوديون مستعدون للحوار والتفاوض؟ سنواصل التساؤل عن دوافعهم الحقيقية”.

واضاف “عندما ننظر الى الوضع الاقليمي، ما يحدث في اليمن ولبنان، نرى ان السياسة السعودية زعزعت استقرار المنطقة وليس قطر وحدها. لذلك نعتقد انه يجب ان تكون لدينا رؤية شاملة وان نجد الحلول للنزاعات في منطقتنا عبر الحوار، وليس بالتهديد كما نعيش حاليا”.

 

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. يا معالي الوزير قطر بحاجه الى مليشيا من الشباب القطري تدرب وتجهز على اعلى المستويات بحيث تستطيع مجموعه صغيره منها دب الرعب في قلب فرقه مدرعه من الجيوش النظاميه. عندما يكون هذه المليشيا لن يجرؤ احد على التفكير بالعدوان. الجيوش النظاميه وخصوصا جيوش العرب والعالم الثالث لا يمكن تركها وحيده في الميدان. لن تصمد.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here