وزير خارجية إسرائيل: تهديد البرنامج النووي الإيراني واضح وخطير ويجب بذل كل ما بوسعنا لمنع طهران من امتلاك أسلحة نووية  

 

القدس/ سعيد عموري/ الأناضول – قال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، الثلاثاء، إن بلاده تراقب عن كثب سلوك إيران بشأن القضية النووية.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت العبرية عن كاتس قوله في كلمة ألقاها بمؤتمر عقد في مدينة هرتسيليا (شمالي إسرائيل): إن التهديد الذي يمثله البرنامج النووي الإيراني واضح وخطير، ويجب بذل كل ما بوسعنا لمنع إيران من امتلاك أسلحة نووية .
والإثنين، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن بلاده ستكشف قريبًا عن مزيد من الأدلة التي تثبت أن إيران خدعت الأسرة الدولية ، في إشارة إلى الاتفاق النووي.

وأكد نتنياهو أن إسرائيل لن تسمح لطهران بحيازة الأسلحة النووية مهما كانت الظروف .

وتصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة، منذ انسحاب الأخيرة، قبل أكثر من عام، من الاتفاق النووي متعدد الأطراف، المبرم في 2015.

وأعادت واشنطن فرض عقوبات اقتصادية مشددة على طهران، وخفضت الأخيرة التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، الذي فرض قيودا على البرنامج النووي الإيراني، مقابل رفع العقوبات الغربية.

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. ليس من حق ايران تطوير وانتاج اسلحة ننوية فقط، بل من واجبها فعل ذلك اليوم قبل الغد.
    لايران الحق بالدفاع عن نفسها باي وسيلة تختارها .
    المصيبة ان من يقف لايران بالمرصاد ويصطف الى جانب اسرائيل هم العرب المسلمين .
    هذه صفحة مخزية من التاريخ العربي الاسلامي وفي نهاية المطاف سيفشل هذا الحلف الاجرامي العربي الصهيوني لانه ببساطة حلف انظمة وليس حلف شعوب.
    استطيع القول بثقة ان الشعوب العربية الاسلامية تقف بقوة الى جانب ايران.

  2. اذا ايران امتلكت السلاح الذري مثلكم فأنها تدافع عن نفسها ضدكم.
    انتم تمتلكون كل أنواع أسلحة الدمار الشامل — ذرية، هيدروجينية ، بروتينية ناهيك عن البيولوجي والكيماوي وأسلحة اخرى لا نعرفها.
    لقد تم تدمير العالم العربي كله تقريبا ولم يبق سوى ايران وحزب الله يهددان الكيان لذلك وجب التخلص منهم.
    لا احد يعرف نتيجة الحرب ضد ايران اذا حصلت ولا احد يعرف ما ستكون النتيجة لدولة المنغتصب.
    ستكون حربا ضروس لكل الأطراف المشتركة.

  3. هاد السيد يستحمر ملايين العرب و المسلمين في العالم بتصريحاته لانه صواريخ بنو صهيون مصنوعة من الورق و ليس لديهم ترسانة نووية. اظن انه صرنا نبرر ضعفنا كشعوب مسلمة.

  4. يخرب بيتكو وبيت اللي بحبكم وبيحترمكم شو إنكم مجرمين عنصريين ياصهاينة اسرائيل كلما راد اجرامكم كلما اقتربت نهايتكم ونهاية من يدافع عنكم

  5. ههههههه ههههههههههه غبى أو يستغبى أيران توصلت الى الاحجية الأخيرة في تصنيع السلاح النووي من العام 2015 وهو تصنيع الصاعق النووي ” أداة التفجير”

  6. اذا ظل الضغط يتزايد بهذه الوتيرة على ايران اعتقد ان اعلانها عن التجربة النووية الاولى لن يتأخر كثيرا

  7. أريد اعرف اذا الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا تشكل أي تهديد لإسرائيل ولا في برنامجها العقائدي بتحرير فلسطين من الصهاينة حسب ما يقول بعض القراء.
    السؤال الذي يطرح نفسه لماذا كل هذا الخوف والتهديد من عدم امتلاك الجمهورية الإسلامية للسلاح النووي من قبل الأمريكان والصهاينة المحتلين.
    الجواب هو أن الصهاينة والأمريكان يعرفون أن أن تحرير فلسطين من أولويات الجمهورية الإسلامية وهذا مبدأ أوصى به الإمام الخميني رضوان الله عليه وكذلك واجب على كل المسلمين الشرفاء.
    السؤال كم من المسلمين بقي لحد هذه الساعة همهم وبدعم تحرير فلسطين.
    الجواب للأخوة القراء.

  8. ونحن كعرب نقول نفس الشيء … البرنامج النووي الصهيوني وأسلحة الفتاكة واضح وخطير على كل الدول العربية وآولهم مصر وسوريا ويجب تجريد هذا الكيان الصهيوني المجرم من اسلحته النووية التي يعرفها الغرب الصليبي الصهيوني جيداً ولكن عميت عليهم وتغاضى عنها بغضاً وكرهاً في العرب والمسلمين!

  9. قرأت تعليق للسعودي غازي الردادي يقول انه يشفق على الإيرانيين لأنهم باتو يشعرون بالإحراج من تهديد قادة ايران بضرب اسرائيل !!!! وانا اساله الا تُشعرون بالإحراج بالسعوديين من دعم ولاة امركم للعدو الصهيوني ومن دعم تهويد مقدساتنا الاسلامية في فلسطين المحتلة من التامر على القدس الشريف بل وترك الذباب السعودي يشتم القدس والاقصى وأهل فلسطين المحتلة ؟!!!
    الا تُشعرون بالحرج وترامب يقف مخاطبا شعبه ساخرا من حكامكم ويقول انه يهددهم لدفع ثمن حماية عروشهم الا تشعرون ياسعوديين بالخجل من هذا ومن وقوف ال سعود مع الصهاينة اليهود ضد العرب والمسلمين في الاراضي الفلسطينية المحتلة ؟!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here