وزير جزائري سابق: دعوات تأجيل رئاسيات 2019 تحكمها نصوص وقوانين واضحة في الدستور

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

قال الوزير الجزائري السابق، عبد الرحمان بلعياط، في تعليق له على ” دعوات تأجيل الاستحقاق الرئاسي القادم في الجزائر ” الذي خرج من عباءة إخوان الجزائر، قبل أن يتبناه رئيس حزب تجمع أمل الجزائر، حزب موال لبوتفليقة، عمار غول الذي يسير بالسرعة القصوى للترويج له، إن هذه الدعوات ” تحكمها نصوص وقوانين واضحة “.

وأوضح المنسق السابق للحزب الحاكم في الجزائر، في حوار لـ ” رأي اليوم” أن “دعوات تأجيل الرئاسيات المقررة عمليا في أبريل / نيسان 2019 تحكمها نصوص صريحة وواضحة والدستور الجزائري المعدل عام 2016 قد أشار إلى هذه المسألة، وقال إن ” الدستور الجزائري لم يتحدث عن تمديد العهدة الحالية بعشرة أو خمسة سنوات، فما الداعي من إثارة سيناريو التأجيل في الظرف الراهن “.

واعتبر في خبراء في القانون الدستوري في الجزائر، أن الدعوة إلى تأجيل الانتخابات تمثل خرقا للدستور وتجاوزا له.

وقالت أستاذة في القانون الدستوري، فتيحة بن عبو، في تصريح صحافي، إن دعوات تأجيل الانتخابات وفقا لما ينص عليه الدستور المعدل، لا يمكن أن تجسد إلا عندما تكون البلاد في حالة حرب، وذلك بموجب المادة 110 من الدستور التي تتضمن وقف العمل بالدّستور مدة حالة الحرب ويتولى رئيس الجمهوريّة جميع السّلطات. وإذا انتهت المدّة الرّئاسيّة لرئيس الجمهوريّة تمدّد وجوباً إلى غاية نهاية الحرب”.

وقسمت دعوات تأجيل الانتخابات الرئاسية القادمة المقررة في شهر أبريل / نيسان، الطبقة السياسية، ففي وقت دعت صراحة أحزاب إلى تأجيل تحفظت أخرى عن الفصح عن موقفها، فيما أرجأت بعض الأحزاب الإعلان عن موقفها.

وعن الغموض الذي يخيم على المشهد السياسي عشية رئاسيات 2019، قال بلعياط إن ” الرئيس بوتفليقة لا يلتزم الصمت كما يدعي البعض، فبوتفليقة سيبقى رئيسا للدولة الجزائرية إلى منتصف أبريل / نيسان القادم، والوقت لازال مبكرا ليفصح عن موقفه من الاستحقاق الرئاسي القادم “.

واستدل عبد الرحمان بلعياط بالعهدات الرئاسية الأربعة الماضية، وأشار إلى بوتفليقة قد أعلن ترشحه لرئاسيات 2014 شهرا قبل موعد الاستحقاق.

وتحاشى عبد الرحمان بلعياط رسم أي سيناريو أو ترجيح أي فرضية من الفرضيات المطروحة في الساحة اليوم، واكتفى بالقول إن ” كل السيناريوهات متعلقة بموقف الرئيس “.

وبخصوص التغييرات التي طرأت على خطاب منسق حزب الرئيس الجزائري معاذ بوشارب، وتريثه في ترشيح بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، قال بلعياط إن ” تركيز معاذ بوشارب منصب اليوم على لم شتات الحزب تحسبا للرئاسيات القادمة، وكسب رهان انتخابات التجديد النصفي لأعضاء مجلس الأمة المرتقب تنظيمها 29 ديسمبر / كانون الأول الجاري “.

وكشف عبد الرحمان بلعياط عن تفاصيل اللقاء الذي جمعه بمنسق الهيئة المسيرة لجبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب قائلا ” لقد التقيت به منذ يومين تقريبا، وحديثنا قد ركز على الأزمة التي يعيشها الحزب منذ عام 2013 وملف الرئاسيات لم يكن حاضرا على طاولة النقاش “.

وأكد بلعياط الذي قاد في السنوات الأخيرة الماضية قطاع عريض من المعارضة داخل الحزب، إن تشكيلة الرئيس بوتفليقة وصلت إلى مرحلة متقدمة من التعفن فاللجنة المركزية تم تضخيمها بأشخاص غرباء عنه وتم إقصاءها من طرف الأمناء المتعاقبون رغم أنها تعتبر أعلى هيئة بين المؤتمرين، كما أنه تم تعيين أمين عام على رأس الحزب لم تنتخبه اللجنة المركزية إضافة على خرق قوانين الحزب.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. عبد الرحمان بلعياط عضو بجبهة التحرير الوطني وال يكن يوما من قريب او بعيد من الاخوان

  2. اذا الشعوب بمختلف مسنوياتها الحضارية فى النمو الكبير او الخلف المفزع مهما كام مستواها تعر ف طريقة اختياراتها التى تبنى عليها اسس بقائها فى الوجود وان كانت لا تبحث ولا تعبث بما تنوى القيام به . ففى الجزائر بنت نمطية نظام تشبع بكل ما يمكنه من الاستمرار فى ادارة الحكم والتمرن الهائل الى تدار به الحياة كلها وقد يقول ما موقف عموم الشعب مما يحصل او انه واقع الحصول انه اى الشعب مليئ بالمتناقضات ففيه العواطف الجياشة التى تهزه الى ابعد الحدود مستهملا تلك العواطف من اثر ماضيه الذى عاشه والفه واصبح يسرى فى كل جزء من جسده ثم انه اى هذا الشعب تدفعه حالات الغضب الى ابعد ما يمكن تصوره وكانه صار فى اقصى درجات اللاوعى . فى زخم هذه الحال فان من يحكم الجزائر من الاشخاص والافراد والمجموعات ما هى سوى من نبع هذا الشعب وان كان كذلك فى يمكن التنبا بما يحاك اويفتل فى الجزائر وكيف ستعالج مسالة الرئاسيات امرها لا يقوم على دراسات علمية يسهل على اى كان وضع سنارويات يمكن النهكن بها ابدا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here