وزير تونسي علق في فرنسا في عيد الفطر بسبب كورونا يواصل عمله من بعد

تونس ـ (أ ف ب) – علق وزير تونسي في فرنسا ولم يتمكن من العودة الى بلاده بعدما سافر لقضاء عطلة عيد الفطر، مؤكدا استمراره في إدارة شؤون وزارته من بعد.

وكتب المنجي مرزوق وزير الطاقة والمناجم والانتقال الطاقي على صفحته على موقع فيسبوك ليل السبت الاحد “مع بداية انفراج الازمة الصحية، ولظروف استثنائية، اغتنمت عطلة العيد لزيارة عائلتي المقيمة بباريس، على أمل العودة الى تونس بعد ايام قليلة. وقد حجزت الرحلة ذهابا وايابا على الخطوط التونسية مع التزامي بكل الشروط الصحية للسفر”.

واضاف “مع الاسف الشديد تم الغاء رحلة العودة، ما اضطرني الى تأخير رجوعي الى أرض الوطن. ذلك لم يمنعني من الاضطلاع بشؤون الوزارة ومتابعة فريق العمل والاجتماعات عن بعد، والتواصل المستمر مع إطارات الوزارة…في انتظار العودة الى أرض الوطن في اسرع وقت ممكن. وسألتزم حال عودتي اجراءات الحجر الصحي الاجباري المعمول بها”.

وأغلقت تونس مجالها الجوي منذ منتصف آذار/مارس الفائت مع بدء ظهور الاصابات بفيروس كورونا المستجد ولم تستأنفه بعد رغم أنها خففت بشكل كبير تدابير الاغلاق، وتقول إنها تمكنت من كبح انتشار الوباء الذي توفي بسببه 48 شخصا وأصيب به 1077 آخرون.

وأبقت السلطات التونسية فقط رحلات اجلاء رعايا الدول من تونس.

وأثارت تدوينة الوزير جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي.

واعتبر العديد من النشطاء ان ما قام به مرزوق “تصرف غير مسؤول لرجل دولة”.

من جهته، كتب وزير التجارة الأسبق محسن حسن على صفحته على فيسبوك أن الوزير “كفاءة عالية ومثال للاستقامة. الهجوم الذي يتعرض له إثر زيارته لعائلته في فرنسا لظرف طارئ في غير محله”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. في الحقيقة الوزير عالق في تونس و ليس في فرنسا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here