وزير بريطاني يحذر البرلمان من التصويت ضد اتفاق بريكست

لندن – (أ ف ب) – حذر وزير التجارة الدولية البريطاني ليام فوكس الأحد من أن فرص خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من عدمه ستكون بالمناصفة في حال رفض أعضاء البرلمان اتفاق بريكست الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي.

وقال فوكس، الذي كان من أشد المدافعين عن بريكست أثناء استفتاء العام 2016، مخاطبا النواب الذين يعتزمون التصويت ضد خطة ماي إن الاتفاق الذي أبرمته هو الطريقة الوحيدة “للتأكد مئة بالمئة” من أن بريطانيا ستغادر التكتل.

وقال لصحيفة “ذي صنداي تايمز” “إذا لم نصوت لأجل ذلك، لست متأكدا إن كنت سأعطي (إمكان الانسحاب من الاتحاد الأوروبي) أكثر من 50/50”.

وتحاول حكومة ماي إقناع البرلمان البريطاني المشكك في جهودها بدعم الاتفاق الشامل بشأن الانسحاب الذي أبرمته مع قادة الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي.

لكن إقرار الاتفاق أمر غير مؤكد اذ اضطرت ماي إلى إرجاء جلسة تصويت كانت هزيمتها مؤكدة خلالها، لتعيد جدولتها للأسبوع الذي يبدأ في 14 كانون الثاني/يناير.

ويبدي أنصار بريكست قلقهم تحديدا بشأن بند “شبكة الأمان”، والذي قد يبقي بريطانيا في الاتحاد الجمركي مع التكتل لتجنب قيام حدود “فعلية” بين إيرلندا الشمالية التابعة لبريطانيا وجمهورية إيرلندا.

لكن فوكس حض زملاءه على “تنحية كبريائهم جانبا” والقبول بالعرض المطروح على الطاولة.

وقال للصحيفة إن “النتيجة الأسوأ الممكنة لهذه العملية ستكون عدم تحقق بريكست”.

وأضاف “بالنسبة إلي، سينتج ذلك شعورا بأننا خدعنا الشعب الذي صوت لصالح الاستفتاء. ما يمكنكم التيقن منه هو أنه في حال صوتنا لصالح اتفاق رئيسة الوزراء فسيكون من المؤكد بنسبة مئة بالمئة أننا سنغادر (الاتحاد الأوروبي) في 29 آذار/مارس”.

وحذر البرلمان كذلك من محاولة إفشال العملية عبر سلسلة من الإجراءات التشريعية.

وقال “أعتقد أن تدمير الثقة هذا بين البرلمان والشعب سيكون مثيرا للفتن”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here