وزير بحكومة الشرق الليبي يصل المغرب للقاء بوريطة بدعوة من الحكومة المغربية لبحث الوصول إلى حل للأزمة في ليبيا

الرباط/ خالد مجدوب/ الأناضول – وصل عبد الهادي الحويج، وزير الخارجية في “حكومة الشرق الليبي”، الجمعة، العاصمة الرباط، للقاء وزير خارجية المغرب ناصر بوريطة، وفق إعلام محلي.

وقال موقع “360” المقرب من السلطات المغربية، إنه من المنتظر أن يلتقي “بوريطة والحويج في الرباط في وقت لاحق الجمعة”.
وأضاف الموقع أن زيارة وزير حكومة الشرق غير المعترف بها دوليا، الداعمة للواء المتقاعد خليفة حفتر، تأتي بدعوة من حكومة المغرب، بهدف بحث الوضع الليبي بغية التوصل إلى حل للأزمة.

وحتى الساعة (14:55 ت.غ)، لم يصدر أي تأكيد رسمي من السلطات المغربية للزيارة.
وقبل سنوات، استضافت المغرب مباحثات بين الفرقاء الليبيين، أفضت إلى اتفاق جرى توقيعه برعاية أممية بمدينة الصخيرات، في 17 ديسمبر/ كانون أول 2015، لإنهاء الصراع في ليبيا.

فيما غاب المغرب عن مؤتمر برلين حول الأزمة الليبية، المنعقد الشهر الماضي، بالعاصمة الألمانية.
وقالت الخارجية المغربية، في بيان آنذاك، إن “المملكة المغربية لا تفهم المعايير ولا الدوافع التي أملت اختيار البلدان المشاركة في هذا الاجتماع”.

وانعقد المؤتمر بمشاركة 12 دولة هي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا وتركيا وإيطاليا ومصر والإمارات والجزائر وجمهورية الكونغو، و4 منظمات دولية وإقليمية هي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. المغرب لا يشوش على أحد وإتفاق الصخيرات الذي هو المرجع الأساس للقضية الليبية وقع بالمغرب أي قبل لقاء برلين والهرولة إليه ….

  2. إلى أحمد إذا كنت تظن أن تدخل الجزائر و تونس سيحل القضية الليبية فأنت واهم. المسألة الليبية في يد الكبار وانت تعرف أن اللعب مع الكبار يوجع. واذكرك أنه لولا مؤتمر الصخيرات بالمغرب لما كانت هناك حكومة شرعية تتحدثون إليها.

  3. هذه الدعوة المقصود منها التشويش علي الجهود التي تقوم بها الجزائر .فاحفظوا كل ما قام وزير خارجية الجزائر بزيارة هامة لدولة ما إلا و تبعه المغرب في زيارة مماثلة .أما من ناحية تغيب المغرب عن مؤتمر براين فالملعب علاقة بالقضية ليس ذات أهمية و تغيب احسن من حضوره لأن كل ما كثرة الدول المشاركة كل ما تشتت الوسطات .و ميكيل ادرى بالأحداث.

  4. Uوالله لولا تدخل الجزائر لما صار هذا الاستدعاء وهو في الأخير بلا نتيجة لكن بإمكانه فشل مفاوضات تونس والجزائر والفرقاء الليبيين

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here