وزير النقل المصري يقدم استقالته عقب حادث القطار في المحطة الرئيسية بالقاهرة أدى الى وفاة 20 شخصا واصابة و43 اخرين

القاهرة – (أ ف ب) – استقال وزير النقل المصري الأربعاء، وفق ما قالت الحكومة، بعد ساعات من حادث قطار أدى إلى مقتل 20 شخصاً في محطة رمسيس المركزية في القاهرة.

وقالت الحكومة في بيان إن “وزير النقل هشام عرفات قدّم استقالته…ووافق عليها رئيس الوزراء”، وذلك بعد الحادث الذي نجم عنه حريق كبير أصيب فيه أكثر من 43 شخصاً.

 

واعلنت وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد، الأربعاء، وجود 20 حالة وفاة و43 مصابا جراء حادثة القطار التي شهدتها المحطة الرئيسية بالعاصمة المصرية القاهرة.
وانفجر خزان الوقود للقطار لدى دخوله أحد أرصفة المحطة واصطدامه بصدادة الأمان، أثناء وجود عدد كبير من الركاب كانوا بالانتظار على الرصيف، ما نجم عنه حريق هائل، وفق وسائل إعلام محلية.
وأوضحت الوزيرة في مؤتمر صحفي بشأن حصيلة الحادث، نقله التلفزيون الحكومي، أن معظم الجثث لم يتم التعرف على هويتها، في إشارة إلى تفحم عدد من الجثث جراء اشتعال النيران.
وأشارت إلى خروج 15 مصابا بعد تحسن حالاتهم من عدة مشافي، فيما يُواصل حجز حالات أخرى حرجة.
وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن التلفزيون الحكومي، ارتفاع ضحايا الحادث إلى 25 قتيلا وعشرات المصابين، بعد الحديث عن 20 قتيلا وإصابة 40 آخرين في الحادث الذي وقع صباحا، دون ذكر مزيد من التفاصيل، إلا أن الوزيرة عادت وقدمت الحصيلة الجديدة.
وقبل رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، استقالة وزير النقل بحكومته هشام عرفات، الذي تقدم بها على خلفية الحادث.

وخلال الـ17 عاما الأخيرة، شهدت مصر حوادث قطارات عديدة خلفت عشرات الضحايا، انطلاقا من أسوأ حوادث السكك الحديدية بالبلاد في 2002، والذي أودى بحياة أكثر من 350 شخصا.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. لا اله الا الله ، ربنا يرحمهم جميعا ….
    لكن بصراحة احنا كل فترة قصيرة نسمع عن حوادث القطارات فى مصر بسبب الاهمال وقدم القطارات والقضبان الحديدية التى تسير فوقها . والله الواحد مش عارف يقول ايه ….. خطوط السكة الحديد كلها خربانة خربانة خربانة ولا حياة لمن تنادى . حسبى الله ونعم الوكيل .

  2. انتظروا الآن تحميل الإخوان مسؤولية الحادث، فنحن نعيش في زمن الرويبضات و ما اكثرهم في الإعلام المصري

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here