وزير المالية الأردني: الاقتصاد الأردني بخير وقادر على النمو

عمان ـ (د ب أ) – أكد زير المالية الاردني عز الدين كناكرية اليوم الثلاثاء أن الاقتصاد الاردني بخير وقادر على النمو برغم التحديات والضغوط التي يتعرض لها جراء ارتفاع الدين العام.

وقال كناكرية، خلال خطاب الموازنة العامة، أمام مجلس النواب (الغرفة الأولى في البرلمان) اليوم ، إن بلاده تمكنت من التكيّف مع الاحداث وإبقاء التأثيرات السلبية عند حدودها المحتملة.

وأضاف أن الحكومة، “ستصل لمرحلة، تغطي خلالها نفقاتها الجارية، بما في ذلك الرواتب، عن طريق إيراداتها المحلية” ، موضحا أن “الحكومة تسعى إلى الاقتراض فقط، من أجل المشاريع الرأسمالية، وليس الاقتراض من أجل النفقات الجارية”.

وبيّن أن “الحكومة ستعتمد على إيراداتها المحلية، في كافة النفقات، خلال السنوات القادمة”.

وقال إن جملة الظروف والمستجدات الخارجية والداخلية وانعكاساتها الاجتماعية دفعت الحكومة للعمل على إعداد برنامج عمل للعامين القادمين ضمن اطار مشروع النهضة الوطني، عماده المواطن الاردني، حيث تمّ تحديد الأولويات الحكومية التي لها انعكاس مباشر على حياة المواطنيـــــن وترجمـــــة الأولويات إلى إجـــــــراءات.

ولفت كناكرية إلى أن الحكومة وضعت التقديرات الماليّة للموازنة العامّة وإدراج الأولويات الوطنية ضمن المشاريع والبرامج التي تقوم بها الوزارات والمؤسّسات الحكوميّة، وتضمينها في وثيقة الموازنة العامّة، بحيث تكون خاضعة للمراجعة والحوار من خلال الشراكة الحقيقية والتكامل مع جميع اطياف الوطن العزيز.

وأشار كناكرية إلى أن البيانات الأولية تشير إلى النمو الاقتصادي الحقيقي للعام الحالي 2 بالمئة وسيرتفع للعام القادم الى 3ر2 بالمئة وستعمل الخطط الحكومية الهادفة لتحفيز الاقتصاد على السعي لتحقيق معدلات نمو أكبر.

ونوّه إلى أن استمرار ارتفاع مستويات الدين العام هو أحد أهم العقبات امام السياسات الاقتصادية والمالية.

وتوقع كناكرية أن يبلغ العجز المالي بعد المنح لعام 2018 ما نسبته 7ر2 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي مقارنة بالعام الماضي حيث بلغت النسبة 6ر2 بالمئة .

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. لا أدري في أي عصر أو عالم أو زمن أو واقع يعيش هذا الوزير الأردني !! كيف يكون الاقتصاد الأردني بخير والبلد على حافة الافلاس ؟ ف كل سنة جديدة يزيد العجز في الميزانية . جميع المساعدات والمنن المنح التي يتلقاها الأردن من أمريكا والاتحاد الأوروبي واليابان وبعض المنن من دول عربية خليجية تذهب في الغالب الى جيوب المسؤولين والمنتفعين وأصحاب القرار مثل الوزير المذكور والبقية في تحسين البنية التحتية والتي أي البنية التحية تتلاشى مع أول شتوة قوية !! نتمنى أن يتعافى الأردن وبقية الدول العربية من أزماتها ولكن الاصلاح يبدأ في النفس وهو بالنسبة الى الأردن لا يزال في مرحلة الحمل الأول أي انه لم يصبح جنين كامل بعد واحسبها بعد ذلك كم من الوقت يحتاج البلد للنهوض . أيها الوزير (طبعا بالواسطة ) طالما يوجد وزراء مثلك في التفكير ونواب من أمثال النائب الذي يريد زراعة المعكرونة والاسباغيتي في الأردن بدل استيرادها من الدنمارك (هزلت) والكثير من المسؤولين على شاكلتهم فلن يتم تحقيق أي شيء مفيد للأردن سواء اقتصاديا أو غير ذلك وأرجو أن تقبلوا اعتذاري لقولي الحقيقة المرة .

  2. أعتقد أن كلام وزير المالية صحيح ١٠٠%. لكن لا ندري في أي زمان يقصد؟ هل بقصد بعد ١٠٠ سنة لقدام؟ أم قصد إقتصاد الاردن أيام الأنباط؟؟ الرجاء من الوزير التوضيح.

    علماء الفيزياء في نظرية الاوتار يقولون أن الكون فيه ١٠ أبعاد مكانية و بعد زماني. في الثلاثة ابعاد و البعد الزماني الذي ادركه الاقتصاد يحتضر، لا ندري هل في السبعة أبعاد الباقية الاقتصاد تمام؟؟ يا معشر الفيزيائين كيف السبيل للوصول الى السبع أبعاد؟

  3. أي خير ، !!! وهو يعيش على المنح والهبات …إنه كالمريض في حجرة الإنعاش .. لو فك عنه أنبوب الاكسجين سيكون في خبر كان ..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here