وزير العمل المغربي يستنكر نشر مقطع فيديو له مع خطيبته في باريس

الرباط / خالد مجدوب / الأناضول – استنكر وزير التشغيل (العمل) المغربي، محمد يتيم، الأحد، نشر مقطع فيديو له رفقة خطيبته في باريس، رافضا أسلوب ترصد الناس، وإخراج الأمور عن سياقها.
وفي أول تعليق له على الفيديو، أضاف يتيم (62 عاما)، في مقابلة مع موقع العمق الإخباري المغربي (خاص)، أنه لم يقم مع خطيبته خلال تواجدهما في باريس، وأن علاقته بها علاقة رسمية معلومة لدى أفراد أسرته، وأنه سيوثقها بالزواج االرسمي خلال أسرع وقت ممكن.
ولا يزال الفيديو يثير نقاشا كبيرا وجدلا واسعا في وسائل الإعلام المغربية ومنصات التواصل الاجتماعي  لأن يتيم أحد منظري حركة التوحيد والإصلاح (الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية قائد الائتلاف الحكومي)، وله مؤلفات في الفكر والدين والحركة الإسلامية.
واستنكر الوزير المغربي ما أسماه الفعل الشنيع الذي يترصد الناس ويتبع حركاتهم وسكناتهم، ليلتقط صورا يخرجها عن سياقها ويقرأها على هواه ويعتبرها دليل إدانة.
وأضاف أن العلاقة التي تربطه بالمعنية بالأمر هي علاقة خطبة رسمية منذ شهر يونيو (حزيران)، والأمر معلوم حتى لدى أفراد أسرته وليس سراً.
وتابع أنه لم يكن يقيم معها في باريس، وسافرا ووصلا في يومين مختلفين ولأغراض مختلفة.
وأردف يتيم أنه سيوثق الزواج في أسرع وقت، بعد إيقاع الطلاق من الزوجة الأولى.
ورأى أن تبين استحالة استمرار العشرة مع زوجته الأولى؛ نتيجة خلافات مستعصية لا مجال للدخول فيها أيضا، والتي تفاقمت وازدادت تعقيدا في السنوات التسع الماضية .
وبشأن اختياره فتاة غير محجبة، أجاب يتيم بأن خطيبته متدينة متطلعة إلى تحسين تدينها ومتفهمة وموافقة على كون الوضع الاعتباري لزوجها المفترض يفرض عليها تحولًا على هذا المستوى تدريجيا.
ومضى قائلًا نحن في حاجة إلى مراجعة عدد من التصورات المحكومة بالنزعة الطائفية أو الانتماء الحركي أو السياسي، وكذلك فعل الإسلام والمسلمين على تاريخهم حين تحولت علاقات المصاهرة إلى التقريب بين الديانات والطوائف والقبائل والشعوب .
ويتيم هو قيادي بارز في حزب  العدالة والتنمية وحركة التوحيد والإصلاح ، وله مؤلفات منها العمل الإسلامي والاختيار الحضاري ،  الحركة الإسلامية بين الثقافيوالسياسي ، و مقالات التغيير الحضاري .
وحسب تقارير إعلامية مغربية، تعرف يتيم على خطيبه بعدما كانت ممرضته، عقب إصابته بكسر، في وقت سابق من العام الجاري.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. ليتعلم إخوان مصر من إخوان المغرب محجبة ام لا هذا غير مهم .ان يكون ابنه بطلا في البكري فهذا شيء عادي .ان يضبط احدهم مع أخت اخرى في حالة تلبس رغم ان لكل منهما ٦ابناء شيء طبيعي و لكن الاسلام هو الحل.

  2. السلام عليكم
    ان تعليقي يتلخص في شقين:
    * الاول يخص شخص السيد الوزير : انه بشر يصيب ويخطئ وفي هذه الحالة أخطأ في عدم ابتعاده عن الشبهات ، خصوصا مركزه السياسي والدعوي لانه يمثل رمز وقدوة للمجتمع وشبيبة الحزب . السؤال الذي اريد توجيهه له : هل يقبل ان يسافر نفس الوضعية لابنته؟ الجواب متروك له
    * الثاني هو قيام الرجل الثاني في الحركة الدعوية التي ينتمي اليها الوزير الى توجيه السب والقذف في حق كل مستهجن لحركة الوزيرو الاكثر من ذلك تنزيهه عن الخطأ .الا يعرف ان الانسان خطاء ؟
    فعلا ان كليهما يجسدان ترسيخ ثقافة القطيع والويل والثبور وعظماء الامور لكل من تسول نفسه الانتقاد.
    فعلا انه النموذج الفج والتفكير المغلق لهذه الطبقة من الوعاظ .

  3. وهل هذا الوزير المسن مازال اعزبا في سن 62 عاما أم أنه يريد التجديد

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here