“وزير العدل اللبناني السابق يجدد اتهامه لباسيل بـ”الفاسد الأكبر في الدولة

بيروت- (د ب أ): جدد وزير العدل اللبناني السابق اللواء أشرف ريفي، الاثنين، اتهامه لوزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل بالفاسد الأكبر في الدولة والحكم.

واتهم ريفي في مؤتمر صحفي عقده في مكتبه في مدينة طرابلس شمال لبنان، عصر الأحد، الوزير باسيل بأنه “أكبر الفاسدين في الجمهورية اللبنانية” متسائلاً “عن ثروة جبران باسيل ومن أين أتت”.

وأضاف ريفي “لقد اتهمت جبران باسيل بأنه الفاسد الأول في الجمهورية اللبنانية، ومعطياتي وما لدي من ملفات تؤكد ذلك”.

وأعرب ريفي عن أسفه لإصدار حكم قضائي بحقه دون الاستماع إليه ولكل اطراف القضية والشهود.

يذكر أن ريفي كان اتهم في وقت سابق الوزير باسيل بالفساد، وتقدم باسيل بشكوى إلى جانب محكمة المطبوعات، التي أصدرت حكمها منذ أيام بإدانة اللواء ريفي بجرائم القدح والذم.

من جهته ،أعلن المكتب الاعلامي لوزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، في بيان، اليوم ، أنه “آثر المؤتمر الصحفي للوزير السابق أشرف ريفي الذي كرر بموجبه أخبارا كاذبة بعد صدور حكم أدانه لأنه لم يقدم أي دليل على اتهامه لوزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل بالفساد، وتقاعس عن الحضور أمام المحكمة لعدم امتلاكه أي دليل أو مستند، طلب الوزير باسيل من وكيله القانوني اتخاذ كافة الإجراءات القضائية المناسبة بحق ريفي بعد تكراره للجرائم ذاتها بهدف الإضرار بسمعة الوزير باسيل”.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. استغرب من البعض الذي يدافع عن الفساد والمفسدين تارة بحجة المقاومة وطورا بإسم الوطنية …
    عندما تم سؤال فرعون عن سبب تفرعنه اجاب بأنه لم يجد احد يرده

  2. يبدو أن باسيل أفسد فعلا خطة ريفي في قلب الطاولة التي انقلبت على الوزير المقال من أجل استخلاف سيده في رءاسة الحكومة ففقد الرءاسة والحكومة معا
    إنه حقا أكبر إفساد لأغبى خطة

  3. الكل فاسد واولهم باسيل
    الدولة اللبنانية لازمها تجديد وسياسة حكم الحزب الواحد
    كل حزب تابع لدولة
    مصخرة

  4. أشرف ريفي هذا يذكرني بالبيت الأندلسي القائل كالهر يحكي صولة الأسد … فهو لا وزن له ولا تاريخ شخصي أو حتى طائفي لذا يحاول أن يصنع له تاريخا تارة بالتطاول على رموز المقاومة وتارة على سوريا وأخرى على قيادات وزعامات وطنية هو لا يمثل أمامها شيئا ولا يملك سوى سلاطة اللسان وبذاءته وكل هذه المواقف مدفوعة الثمن .

  5. .
    — اشرف ريفي زلمه ثامر السبهان وسعود القحطاني والاثنين اصبحا خارج اللعبه اللبنانيه ، يعني الريفي صار مسدس صوت ومن مصلحته ان يصمت قبل ما يتبهدل لان طرابلس لها زعامات تقليديه تاريخيه ومش ناقصها زعيم هاوي ما عنده جذور محليه تدعمه وسنده اكمن أزعر أرخوا لحاهم على اساس صاروا مؤمنين .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here